القائمة الرئيسية

الجثامين ولعبة ابو العرّيف- أسعد الدوايمه

07-04-2019, 23:17 الجثامين ولعبة ابو العرّيف\ أسعد الدوايمه
 
 
قضية تسليم رفات الجندي الصهيوني  للعدو،أسالت الكثير من الحبر،وستسيل اكثر،والغريب بالأمر انه  برز أمامنا عشرات ممن اسميتهم بابي العرّيف،وبعضهم ادعى انه اعد قوائم للأسرى لتحريرهم وأضاف ان من كلفه هما فتح الانتفاضة والمجلس الثوري (ابو نضال)ومن يقرأ له يعتقد انه عليم كرب السماء،ونصيحتي هي التريث  وعدم الادعاء وعدم إطلاق تأكيدات غير مدعومة بحقائق،قال احدهم ان القيادة العامة (جبريل) هي من اخفتهم،ولو كان ذلك صحيحا لما تأخرت القيادة العامة عن الاستثمار والتبادل كما فعلت سابقا،خاصة انها حليفة للنظام  ولا تخفي عليه أمراً حساسا كهذا وأنها لا تخشى المضاعفات ،فليس لها كغيرها مؤسسات وسلطة وعلنية بالداخل تخشى عليها،وفتح الانتفاضة هي كذلك،ولو كان بيدها ذلك السلاح الهام،لاستخدمه ببراعة لحظة انشقاقها عن عرفات،ولحصدت جماهيرية عارمة،أما المجلس الثوري فلم يكن بالعير او النفير وقتها بلبنان وكان حديث التواجد بسوريا وكان سيقيم الدنيا لو كانت الجثث بيده،وأنا اجزم ان النظام السوري ليس على علم بالأمر،وإلا لاستخدمه جيدا،ومن اخفى الجثث ،كان مصمما ان يخفيها اساسا عن النظام السوري لأسباب عدة تقع ضمن حساباته،أنا لست ابو العرّيف،لكن من اجتهدوا بحسن او بسوء نية أراد بعضهم تشتيت الرؤيا،الجثامين بالتأكيد دفنت على انها لشهداء فلسطينيين سقطوا بلبنان وقتها،وفعلا تم دفن العشرات وقتها بمقبرة الشهداء،وأنا احد شهود الدفن للعشرات،وان كان ما ورد سابقا بالأخبار ان عرفات سلم بوجود احمد الطيبي بتونس هويات الجنود لوفد صهيوني،فتكون فتح هي من دفنتهم،ويبقى السؤال للسيد الطيبي ضروريا،وهنا  ان كانت فتح،فمفهوم لماذا اخفت الأمر عن النظام السوري  لسوء العلاقات ثم الانقسامات وقتها،ولكن لماذا لم تستثمر فتح الأمر طول تلك المدة مع ان من دفن يستطيع اخراج العظام؟على فتح ان تجيب على ذلك،وكان بامكانها ان تحرر كل الأسرى  بما تملكه،فهل ان خلافها مع سوريا ثم لاحقا أوسلو ثم انتقالها للداخل،قيّدها ؟أم ان من يعرفون رحلوا؟أم ان من دفنوا أرادوا المتاجرة بالأمر؟أنا لا اود ان ادخل بتحدي مع احد،لكنِّي اجزم ان اناسا من فتح هم من نقلوا ودفنوا،وسمعنا الان  بزخاريا وغدا سنسمع وانتبهوا للاسماء ب (تسفي  فولدمان ويهودا كان)،وهما الجثتان المتبقيتان،أجّلوا الان  الحديث عن دور النظام او الروس،وعودوا للجوهر،حتى لا يضيع الجوْهرَ عبر ركام التفاصيل،لكن هل التسريب تم مجددا عبر لعبة التنسيق الأمني،فأين المقابل؟أم عبر تواطؤ فردي من أفراد او بلد عربي،شوهد من  قيل  انهم كانوا يشرفون على الجثث  وقد نُقلوا له؟أم  بذريعة حسن النوايا والتي  قُدّم وطن بكامله مجانا بذريعتها؟الأيام القادمة ستجيب،ومن يتوقع ان نتنياهو سيقول الحقيقة كما وعد يكون واهما،فلن يفضح من اعطوه اثمن الهدايا،اعرف ان البعض سيغضب مما قلته،وسيعتقد انني أوجه السهام لفتح وأدافع عن غيرها،أنا  اعتقد ان الأسرى اثمن من كل من يتحكمون بفتح ومن كل الفصائل  العاجزة عن تحرير اسير واحد،وانظروا كيف لاحق الصهاينة جثامين جنودهم لعقود،وكيف يجري التآمر من بعضنا على صمود الأسرى واضراباتهم لحسابات حقيرة،في الفم ماء كثير والله من وراء القصد٠
 
 
 
إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك