القائمة الرئيسية

بدء العملية العسكرية التركية في شمال سورية

09-10-2019, 16:19 قوات تركية تستعد إحتلال أراضٍ سورية
إضاءات

أردوغان يعلن بدء العملية العسكرية التركية في شمال سورية

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر موقع تويتر اليوم الأربعاء بدء القوات المسلحة التركية عملية عسكرية في شمال سورية.

وأطاق أردوغان على العملية اسم “عملية ربيع السلام” وقال إنها تستهدف داعش ووحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردا داخل البلاد.

وأضاف: “مهمتنا هي الحيلولة دون إقامة ممر إرهاب عبر حدودنا الجنوبية و كذلك جلب السلام إلى المنطقة”، فيما قال مسؤول تركي ان العملية التركية في سوريا بدأت بضربات جوية وستدعمها نيران المدفعية، وسماع دوي انفجار في منطقة رأس العين.

من جهتها، أكدت “قوات سوريا الديمقراطية” أن المقاتلات التركية تشن ضربات جوية وسط حالة من الذعر الكبير بين الناس.

وكان أردوغان قال في وقت سابق من اليوم إن العملية العسكرية المرتقبة لقوات بلاده في مناطق شرق الفرات السورية، ستساهم في إحلال السلام والاستقرار في هذا البلد.

وجاء ذلك في اتصال هاتفي جرى بين أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، بحسب بيان صادر عن الرئاسة التركية.

وأوضح البيان أن أردوغان أكد بأن العملية التركية “ستمهد طريق الحل السياسي في سوريا”، وأضاف أن “حماية حقوق ومصالح الشعب السوري هي عنصر رئيسي بالنسبة لتركيا”، مبينا أن أنقرة تثمن “الدور الروسي البناء” في هذه المرحلة.

 

  ودعت تركيا أوروبا الأربعاء إلى استعادة مواطنيها الجهاديين الاسرى في سوريا، تزامنا مع العملية العسكرية التي تشنها في شمال سوريا.

وأثارت العملية العسكرية التركية في شمال سوريا المخاوف بشأن مصير آلاف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يحتجزهم الأكراد حاليا قرب تلك المنطقة.

وصرح ابراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة التركية لهيئة البي بي سي “جذور هذه المسألة … هو أن الدول الأصلية (للاسرى) لا تريد عودتهم”.

واضاف أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب “محق في هذا الأمر”.

وأكد أن “دولا مثل المانيا وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة وبلجيكا لا تريدهم أن يعودوا، ولكنهم من مواطنيها وعليها استعادتهم ومحاكمتهم وتطبيق الاجراءات القضائية الواجبة عليهم”.

وقال كالين إن تركيا ستضمن عدم فرار هؤلاء.

وأضاف “نعمل على وضع خطة مع شركائنا والسكان المحليين هناك مثل الجيش السوري الحر”.

كما أكد أن الهجوم التركي يهدف إلى إقامة “منطقة آمنة” في شمال سوريا تسمح بإعادة اللاجئين.

وتابع “نريد ايجاد ظروف لهم لإخلاء (المخيمات) براحة والعودة إلى بلداتهم وقراهم. لن نجبر أي شخص على الذهاب إلى أي مكان لا يريد الذهاب إليه، نحن لا نحاول تغيير التركيبة السكانية في أي جزء من سوريا”.

والأحد أعلن البيت الأبيض سحب قوة اميركية من الحدود التركية السورية كانت تمنع الأتراك من شن عملية ضد الأكراد.

وقال إن تركيا ستتحمل مسؤولية الاسرى الجهاديين، لكن ترامب دعا الدول الاوروبية كذلك للتعامل مع مواطنيها الجهاديين الاسرى.

شارك