القائمة الرئيسية

لأول مرة منذ فترة طويلة الجامعة العربية تغضب لسوريا

12-10-2019, 20:34 الجامعة العربية
اضاءآت

أدانت الجامعة العربية اليوم السبت العدوان التركي على الشمال السوري محملة تركيا المسؤلية الكاملة في تبعات عدوانها الذي يمثل إعتداء على أرض عربية والأمن القومي العربي.

وأكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أثناء كلمته في الجلسة التي عقدت في القاهرة على ضرورة "سحب تركيا قواتها، ووقف عدوانها على أراضي دولة عربية" مشيراً الى أن  "تصرف تركيا يمثل إعتداء  على الأمن القومي العربي".

 وشدد أبو الغيط على ضرورة تحرك المجتمع الدولي لإيقاف الهجوم الذي سيخلف وراءه الكثير من الكوارث في المنطقة،  مؤكدا أن عملية أردوغان تهدد بتطهير عرقي تستهدف الأكراد وإحلال اللاجئين مكانهم مما سيحدث تغير ديمغرافي في المنطقة ويمهد لظهور الحركات الإرهابية.

واشار الى الى أن المنطقة التي تستهدفها تركيا فيها 7سجون تضم عناصر من داعش وتحتوي هذه السجون على 12الف عنصر محتجزين في شمال شرق سوريا.


وسجلت مواقف الدول العربية المشاركة  والمنددة بالعدوان التركي والمطالبة بإيقافه 
وهذا نص البيان للجامعة العربية

أولا، إدانة العدوان التركي على الأراضي السورية باعتباره خرقا واضحا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى الحفاظ على وحدة واستقلال سوريا، وخاصة القرار رقم 2254، واعتباره تهديدا مباشرا للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين.

ثانيا، المطالبة بوقف العدوان وانسحاب تركيا الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السورية، والتأكيد على أن هذا العدوان على سوريا يمثل الحلقة الأحدث من التدخلات التركية والاعتداءات المتكررة وغير المقبولة على سيادة دول أعضاء في جامعة الدول العربية.


ثالثا، النظر في اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة العدوان التركي، بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية، ووقف التعاون العسكري، ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا.

رابعا، مطالبة مجلس الأمن الدولي باتخاذ ما يلزم من تدابير لوقف العدوان التركي والانسحاب من الأراضي السورية بشكل فوري، وحث كافة أعضاء المجتمع الدولي على التحرك في هذا السياق، مع العمل على منع تركيا من الحصول على أي دعم عسكري أو معلوماتي يساعدها في عدوانها على الأراضي السورية.

خامسا، الرفض القاطع لأي محاولة تركية لفرض تغييرات ديموغرافية في سوريا عن طريق استخدام القوة في إطار ما يسمى " بالمنطقة العازلة"، باعتبار أن ذلك يمثل خرقا للقانون الدولي، ويدخل في مصاف الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي تستوجب الملاحقة والمحاسبة القضائية الدولية لمرتكبيها، ويشكل تهديدا خطيرا لوحدة سوريا واستقلال أراضيها وتماسك نسيجها الاجتماعي.

سادسا، تحميل تركيا المسؤولية كاملة عن أي تداعيات لعدوانها على تفشي الإرهاب أو عودة التنظيمات الإرهابية - بما فيها تنظيم داعش الإرهابي- لممارسة نشاطها في المنطقة، ومطالبة مجلس الأمن في هذا الإطار باتخاذ كل ما يلزم من تدابير بشكل فوري لضمان قيام تركيا بتحمل مسئوليتها في هذا الخصوص ومنع تسلل المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى خارج سوريا.

شارك