القائمة الرئيسية

لأول مرة منذ بدء الحرب على اليمن، صنعاء تقيم المؤتمر العلمى الأول للأشعة التشخيصية بمشاركة دول عربية وأجنبية

07-11-2019, 19:39 مؤتمر علمي في صنعاء
اضاءآت

إنطلقت اليوم الخميس، فعاليات المؤتمر العلمى الأول للأشعة التشخيصية في الجمهورية اليمنية  في المستشفى الألماني السعودي تحت شعار « لتشخيص أسرع وأدق بتقنيات حديثة » للفترة ( 7 – 8 ) نوفمبر 2019 م  وبمشاركة 400 مشارك من  منتسبي الأشعة في اليمن ومصر وسوريا والأردن والصين الشعبية.

وقال وكيل وزارة الصحة العامة والسكان في حكومة صنعاء الدكتور "محمد المنصور" أن هذا الاجتماع العلمي يدل على عظمة وصمود الشعب اليمني وقدرته على صناعة المنجزات وتحقيق الانتصارات في مختلف المجالات العسكرية والطبية والتكنولوجية، رغم خمسة أعوام من العدوان والدمار والحصار البري والبحري والجوي على اليمن،  والذي لم يزد الشعب اليمني إلا تقدم واستبسال حتى يتحقق النصر الذي سار قاب قوسين أو أدنى .

وأضاف المنصور أن هذا المؤتمر يمثل نهضة علمية لما يحمله من أهداف سامية تسهم في تبادل الخبرات وتواكب التطورات العالمية وتغني عن السفر للخارج للعلاج  بالإضافة إلى كونه يعكس وحدوية هذا الشعب ممثلا بالمشاركين الذين قدمو من حضرموت وعدن ومأرب وصعدة والمهرة وبعض الدول العربية والأجنبية ليحمل رسالة للعالم أجمع ان اليمنيين حجرة عثرة أمام أفكار الانقسام والانفصال والتشرذم.

من جانبه قال رئيس المؤتمر الدكتور عمر حسن في كلمته التي القاها "تكمن أهمية المؤتمر في طرح أحدث ما وصل إليه العلم في مجال التشخيص الاشاعي للإرتقاء بمستوى أداء اخصائي واستشاري ومنتسبي الأشعة التشخيصية في اليمن.

 

وناقش المؤتمر  في أول أيامه 11 ورقه علمية قدمها نخبة من  الأخصائيين  ولإستشاريين في الأشعة في اليمن والدول المشاركة حول الإصابات والحوادث قدمها الدكتور علي المتميز كما قدم الدكتور عبده الشرجبي ورقته العلمية حول حوادث الباطنة. 

وقدم الدكتور أحمد أبو الفتوح من جمهورية مصر العربية ورقته العلمية حول تصوير حوادث أوردة الأوعية الدموية بالتلفزيون، والدكتور علي الجابري قدم ورقته العلمية حول اصابة حوادث الخصية،  كما قدم إختصاصي الماجستير في تكنولوجيا تقنية الأشعة الدكتور صدام الزوفي حول حماية المريض ورعايته من الإصابات الرياضية في أقسام الاشعة. 

كما قدم الدكتور رمزي النجماني ورقة عليمة حول كسور الجمجمة والدكتور طه حسين بادي ورقته حول بروتكول الرنين المغناطيسي، بالإضافة إلى الدكتور منصور الهاملي الذي قدم ورقته العلمية حول إصابات فقرات العنق وإصابات الرأس. 
بدورهما قدم الدكتور محمد فيصل ورقة علمية حول إصابات الوجه والفكين  ، والدكتور أسامة الوليدي من جمهورية الصين الشعبية ورقته العلمية حول الذكاء الإطناعي في تشخيص الإصابات والحوادث،  وكذلك ٱصابة تصوير الرنين المغناطيسي للأعصاب العضدية.
ويمثل هذا المؤتمر نجاح كبير لصنعاء لما له من أهمية في ظل الحصار الطبي والدوائي الذي تفرضه دول تحالف الحرب على اليمن وعدم قدرة المرضى على السفر الى الخارج نظراً لإغلاق مطار صنعاء منذ ما يقارب الخمس سنوات.

شارك