القائمة الرئيسية

اللقاء الفلسطيني الذي أخاف نتنياهو والمستوطنيين على وجه الخصوص

04-12-2019, 16:21 قادة فلسطينيين
اضاءآت

قالت حركة حماس والجهاد الإسلامي أن الإجتماع الذي عُقد في العاصمة المصرية القاهرة استمر أكثر من 5ساعات برئاسة اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وزياد النخالة أمين عام حركة الجهاد و ناقش عدد من القضايا المهمة على الصعيد الوطني والعلاقة الثنائية بين الحركتين المقاومة للإحتلال الإسرائيلي.

وقال البيان الذي خرجت به الحركتين أنه تم مناقشة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية في ظل محاولات تصفيتها ومواجهة صفقة القرن وإجراءات تهويد القدس والسيطرة على المسجد الإقصى ومحاولة تقسيمه.

وأضاف البيان أن الإجتماع تطرق الى قضية اللاجئين وحقهم في العودة الى وطنهم والخطوات التي بنى عليها المحتل السيطرة على الضفة والإستيطان والذي كان آخره إعلان الحي الإستيطاني الجديدفي الخليل،  وكذلك ادانة الموقف الامريكي الخطير.

ووقف الإجتماع أمام نضال الشعب الفلسطيني وتضحيات الأسرى في السجون الإسرائيلية وإنهاء معاناتهم ودعم نضالاتهم داخل السجون.

وناقشت قيادة الحركتين وفق البيان وضع اللاجئين بالإضافة الى العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة الذي كان بدايته اغتيال القائد في سريا القدس الشهيد "بهاء ابو العطاء" ومحاولة اغتيال عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي في دمشق القائد أكرم العجوري والاعتداءات الصهيونية المتتالية على الشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة والضفة الغربية.

 وأكدتا استمرار الحركتين في السير نحو تنسيق شامل بينهما وتطوير غرفة العمليات المشتركة، والتأكيد على أن العلاقات بينهما قد تطورت وتجاوزت كل محاولات نشر الخلافات التي يريد المحتل تعميقها.

وشدد الاجتماع على ضرورة بذل الجهود لإستعادة الوحدة الفلسطينية بين الشعب ومواجهة جميع التحديات للتفرغ لمواجهة الكيان الاسرائيلي.

 

شارك