تهديدات “إسرائيل” بالهجوم على لبنان.. هل تتحمل النتائج؟
مقالات
تهديدات “إسرائيل” بالهجوم على لبنان.. هل تتحمل النتائج؟
نضال بركات
9 حزيران 2024 , 23:31 م

كتب الأستاذ نضال بركات:

تهديدات كثيرة صدرت عن قادة الكيان المحتل في الآونة الأخيرة لاجتياح لبنان وتدمير البنية التحتية بعد ان استطاعت المقاومة اللبنانية كجبهة إسناد للمقاومة في غزة من إشعال الجبهة الشمالية في فلسطين المحتلة و إفراغ المستوطنات من مستوطنيها وإلحاق الضرر بالكثير من المنشآت العسكرية.. فهل بالفعل تستطيع قوات الاحتلال تنفيذ هذه التهديدات؟ وهل يريدون التعويض في جبهة أخرى عوضا عن فشلهم في غزة؟

إن هذه التهديدات التي تصدر يوميا عن قادة الكيان تهدف إلى رفع معنويات جنودهم المنهارة أمام ضربات المقاومة في غزة وفي لبنان لدرجة أن تصريحات بعض هؤلاء القادة مرتفعة جدا وأن لبنان أمام صيف حار وسيعيدونه إلى العصر الحجري, وفق تحذير وزير الحرب يواف غالانت متوعدا بحرب فتاكة وطالب رؤساء المستوطنات في الشمال بالاستعداد للمرحلة القادمة ولقتال أكثر صعوبة , ولكن حقيقة الأمر هي أن هذه التصريحات المرتفعة جدا تعبر عن مأزق وضيق لديهم وتشير أيضا إلى حجم الخسائر الكبيرة التي تعاني منها “إسرائيل” في المواجهة مع المقاومة اللبنانية, وهذا ما أشارت إليه صـحـيـفـة “يـديـعـوت أحـرونـوت” بالقول: لقد حوّل حزب الله الجليل في الأشهر الأخيرة، ليس إلى قطاع هجره سكانه فحسب، بل إلى مختبر لبحوث وتطوير الوسائل القتالية، بهدف الاستعداد بشكل أفضل وأشد دقةً وفتكًا لمواجهة واسعة مع “إسرائيل”.

الصيف الحار الذي تتوعد به حكومة الاحتلال لن يكون حارا إلا على “اسرائيل” لأن قوة المقاومة اللبنانية وأسلوب قتالها والإمكانيات التي تمتلكها وتجهلها القيادة العسكرية الإسرائيلية سيزيد من مأزق “إسرائيل” وخسائرها التي لا تستطيع أن تتحملها لأنه في كل مرة يحاول الاحتلال توجيه ضربة للمقاومة لردعها يكون ردها أكبر مما يتوقع الاحتلال , وفق ما أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في أكثر من كلمة مؤخرا أن المقاومة “على أتم الاستعداد والجاهزية” لأي حرب، متوعدا بأن “يندم فيها العدو لو أطلقها على لبنان”, محذرا العدو في هذا الصدد من أن المقاومة لم تستخدم بعد “سلاحها الأساسي”, وبالتالي فإن تصعيد الاحتلال إلى أبعد الحدود لم يعد مجديا لأن استعدادات المقاومة كبيرة ولجميع الاحتمالات , أما في حال أقدم الاحتلال في الحرب المقبلة على استهداف المنشآت المدنية فهذا يعني أنه سيكون مسؤولا عن توسع الحرب واستهدافات المقاومة لجميع المنشآت الإسرائيلية وبالتالي ستكون “إسرائيل” هي المسؤولة عن ذلك.

هذا التصعيد والتهديد لم يكن من قبل “إسرائيل” وإنما كان أيضا من قبل الولايات المتحدة ولكن بلغة مختلفة خشية تضرر مصالحها فعمدت إلى ممارسة ضغوط على لبنان لتحييد جبهة إسناد المقاومة اللبنانية للمقاومين في غزة ولكنها لم تستطع, أما تل أبيب فإن تهديداتها للمقاومة اللبنانية يومية مع استمرار حشودها العسكرية لفتح جبهة الشمال وفق ما ذكر قائد المنطقة الشمالية لجيش الاحتلال ، الجنرال أوري غوردين من أن قواته أكملت الاستعداد العام للهجوم في الشمال، فهل تستطيع “إسرائيل” من خلال هذه الاستعدادات مواجهة قوة المقاومة؟

بالتأكيد الوضع مختلف والإجابة على السؤال كان عبر الصحافة العبرية فقد كشفت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، أنّ «كابينت الحرب» يخشى حرباً شاملةً مع حزب الله، وأكدت الصحيفة أن الحرب ستجلب تحدياً كبيراً للجبهة الداخلية، إذ إنّ الشمال والوسط سيواجهان تهديداً بحجم وشدة لم تواجههما من قبل”، وأضافت أنّه خلافاً لتصريحات وزير «الأمن القومي»، إيتمار بن غفير، ووزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، والتي وصفتها بالجوفاء، فإنّ صنّاع السياسة يخشون حقاً رؤية “إسرائيل” تتدهور إلى حرب شاملة مع حزب الله.

قلق الخسارة عبر عنه أيضا اللواء احتياط في “جيش” الاحتلال ، إسحاق بريك، بأنّ “حكومة الحرب الحالية تقود “إسرائيل” إلى الهاوية”.

وفي مقال في صحيفة “جيروزاليم بوست” ، قال بريك إنّ “هناك حقيقة واحدة واضحة ومؤكدة استناداً إلى الوقائع، وهي أنّ جيشه لا يستطيع الانتصار في هذه الحرب ضد حماس، وضد حزب الله”, وأعضاء الحكومة ليس لديهم سوى هدف يومي واحد، ألا وهو مواصلة القتال بأي ثمن، لأنّه يضمن لهم مناصبهم السياسية”.

إن القلق من فتح جبهة الشمال هو لدى الأمريكيين أيضا لأن سياسات المسؤولين الإسرائيليين غير مسؤولة لأن النتائج الكارثية ستكون على مصالح الولايات المتحدة في المنطقة بأسرها لأن جبهات الإسناد ستكون عديدة وستكون من قطاع غزة إلى الداخل الفلسطيني والضفة الغربية ولبنان واليمن والعراق وبالتالي فإن واشنطن لا تستطيع تحمل نتائج هذه الحرب التي ستكون تدميرية , لأن إمكانيات المقاومة اللبنانية كبيرة جدا وتختلف عن إمكانيات المقاومة في غزة والتي أربكت الاحتلال الإسرائيلي وأيضا أربكت الولايات المتحدة وهذا ما تخشاه واشنطن في حال توسعت الحرب لأنها في المرحلة المقبلة سيتراجع اهتمامها لأنها ستدخل في فترة “السبات السياسي” وينحصر الإهتمام باالانتخابات الرئاسية فقط، فيتراجع الاهتمام بشكل كبير بالأحداث والتطورات العالمية، اما في “إسرائيل”، فالموضوع لديهم يأخذ منحى آخر، لأنه على الرغم من كل الضغوط السياسية التي يتعرّض لها المسؤولون هناك، فإنهم ينطلقون من ثوابت يدركون تماماً انه لا يمكن للغرب تجاوزها، وتتلخّص في الوقوف الأعمى إلى جانبهم، ومدّهم المستمر بالأسلحة والعتاد والدعم الدبلوماسي والسياسي، وبالتالي فإن كل ما يقومون به يقع في هذا الهامش , فهل ستستغل “اسرائيل” فترة السبات السياسي في الولايات المتحدة وتشن الحرب على لبنان ؟ وفي حال أقدمت “إسرائيل” على هذه الخطوة فكيف ستكون مع المقاومة اللبنانية؟

من الواضح بأن العدو مربك امام قوة المقاومة اللبنانية التي تمتلك إمكانيات عسكرية كبيرة سواء كان في قدرة المقاومة على القتال بريا أو حتى في استخدام الصواريخ والمسيرات التي أربكت العدو وأدت إلى تعطيل عدد غير قليل من منظومات الدفاع الجوي، سواء تلك الخاصة بمنظومة الرادارات والاستشعار، أو منظومة الصواريخ المضادة إضافة قدرة المقاومة على العمل وبقوة في الداخل الفلسطيني من خلال مسيرات فهل تستطيع “اسرائيل” ردع المقاومة في حال توسعت الحرب؟

في حال توسعت الحرب فإن الوضع سيكون مختلفا لأن المقاومة لم تكشف إلا عن جزء بسيط من قدراتها التي تجهلها “إسرائيل” إلى الآن سواء كان في عمليات القتال بريا أو حتى عن نوعية الصواريخ العادية أو الباليستية والأجيال الجديدة من المسيرات القادرة على تنفيذ مهماتها ضد العدو في داخل فلسطيني المحتلة من شمالها إلى جنوب وعلى كل مواقع العدو وأماكنه الحساسة , فهل يهرب العدو إلى الأمام ويرتكب الخطأ ذاته في غزة؟…ففي حال ارتكب هذا الخطأ فإن الحرب مع المقاومة اللبنانية مختلف جدا وسيغرق في وحول جديدة مثلما هو غارق الآن في وحول غزة.

نضال بركات

المصدر: موقع إضاءات الإخباري
الأكثر قراءة مصير النظام الرسمي العربي
مصير النظام الرسمي العربي
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة؟
شكراً لاشتراكك في نشرة إضآءات
لقد تمت العملية بنجاح، شكراً