ألمانيا تقر بأن شرطتها استخدمت برنامج بيغاسوس
أخبار وتقارير
ألمانيا تقر بأن شرطتها استخدمت برنامج بيغاسوس "الإسرائيلي" للتجسس
إضآءات 8 أيلول 2021 , 11:45 ص
نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، عن صحيفة دي تسايت الألمانية، أن مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانية (BKA) اشترى برنامج تجسس إسرائيلي الصنع من طراز "بيغسوس" في عام 2019.    وقالت الصحي

نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، عن صحيفة دي تسايت الألمانية، أن مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانية (BKA) اشترى برنامج تجسس إسرائيلي الصنع من طراز "بيغسوس" في عام 2019. 

 

وقالت الصحيفة، يتم إنتاج برامج التجسس "بيغسوس" من قبل شركة الإنترنت الإسرائيلية "NSO Group" وتعرضت مؤخرًا لانتقادات شديدة عندما أشار تقرير في يوليو الماضي إلى أن البرامج قد استخدمت من قبل الحكومات الاستبدادية في جميع أنحاء العالم.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أنه تم استخدام "بيغسوس" لاختراق 37 هاتفًا ذكيًا تخص صحفيين ومسؤولين حكوميين ونشطاء حقوقيين حول العالم، كما ورد بالتفصيل في التقرير المعلومات التي تفيد بأن عملاء شركة برامج التجسس حصلوا على أكثر من 50000 رقم هاتف.

 

وأضافت الصحيفة، تم إصدار قائمة بالأهداف المحتملة كما حددها عملاء "NSO" بعد فترة وجيزة، والتي شملت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. 

 

وأفادت صحيفة "هآرتس" أن NSO أنكرت أي اتصال بالقائمة ، لكن تم العثور على برنامج "بيغسوس: في العديد من هواتف الأهداف المحتملة، وفقا للصحيفة.

 

وبحسب الصحيفة، أن منظمة العفو الدولية رفعت دعوى قضائية لإلغاء رخصة التصدير الخاصة بـ NSO في محكمة منطقة تل أبيب في عام 2019 ، لكنها لم تنجح بعد أن أدلى أكثر من 20 مسؤولاً بوزارة الدفاع بشهادات أمام المحكمة حول مدى أهمية بيغاسوس للأمن القومي. 

 

وتابعت الصحيفة، أن برنامج "بيغسوس" تسبب في جدل قبل وقت طويل من ظهور هذا التقرير لأنه يمكن التجسس على الهواتف الذكية ، التي تصنعها كل من Apple و Android، في الوقت الفعلي ، مما يسمح بتسجيل المحادثات، وجمع البيانات، وتجاوز التشفير على تطبيقات المراسلة٠، كل ذلك دون علم المستخدم.

 

وبحسب ما ورد تم شراء البرنامج من قبل الحكومة الفيدرالية "في سرية تامة" ، وتم إبلاغ لجنة الداخلية في البوندستاغ بالشراء في "جلسة مغلقة للأبواب" ، حسبما ذكرت صحيفة دي تسايت. ووفقًا لمصادر ألمانية تحدثت أيضًا إلى الصحيفة ، فإن قرار شراء البرنامج الإسرائيلي المثير للجدل جاء بعد فشل " BKA"في إنتاج نسختهم الخاصة من البرنامج في عام 2017، حسب الصحيفة.

وأضافت الصحيفة، تم الاتصال مع NSO Group في نفس العام ، عندما زار ممثلو الشركة ، وفقًا للمصادر ، مقر الشرطة في فيسبادن بألمانيا لعرض البرنامج وقدراته. 

 

ونقلت الصحيفة عن "هآرتس"، أن عملية الشراء أثبتت أنها مثيرة للجدل، وأثارت خلافات بين وزارة الداخلية الألمانية والشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانية "BKA" ، التي تقدم تقاريرها لها.

 

 وأوضحت صحيفة هآرتس أن هذا يرجع إلى القدرات الواسعة للبرنامج ، والتي يقول البعض إنها تتجاوز حدود القانون الألماني ، الذي لا يسمح بتتبع الهاتف إلا في ظروف استثنائية. لمكافحة ذلك ، تم حظر بعض الوظائف ، على الرغم من أنه من غير الواضح كيف وإلى أي مدى حد هذا من قدرات برامج التجسس، نقلًا عن الصحيفة.

 

ونقلت الصحيفة، عن صحيفة دي تسايت الألمانية، أن نائبة مدير الشرطة الجنائية الفيدرالية، مارتينا لينك، أبلغت المشرعين عن شراء البرمجيات في ذلك الوقت، ومنذ مارس 2021 تم استخدامه في ظروف محددة ومختارة تتعلق بالإرهاب والجريمة المنظمة.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت ، بعد تسريب قائمة أهداف NSO المحتملة ، إنه يجب اتخاذ خطوات لضمان عدم وقوع برامج التجسس في الأيدي الخطأ وعدم استخدامها ما لم تخضع للمراجعة القضائية في البلدان. حيث يتم استخدامه.

المصدر: مموقع إضاءات الإخباري