كتب الأستاذ حليم خاتون: واحد.. ثلاث وعشرون.. تسع وعشرون..
عين علی العدو
كتب الأستاذ حليم خاتون: واحد.. ثلاث وعشرون.. تسع وعشرون..
حليم خاتون 10 تشرين الأول 2021 , 20:58 م
كتب الأستاذ حليم خاتون: فؤاد السنيورة... أسم سوف يلعنه التاريخ لأكثر من سبب... كل هم هذا الرجل... الانتقام من كل ما يمكن أن يكون مقاومة... منذ ذلك اليوم الذي كان عين الأميركيين على حركة الق

كتب الأستاذ حليم خاتون:


فؤاد السنيورة... أسم سوف يلعنه التاريخ لأكثر من سبب...

كل هم هذا الرجل... الانتقام من كل ما يمكن أن يكون مقاومة...

منذ ذلك اليوم الذي كان عين الأميركيين على حركة القوميين العرب...!

فوجئ المناضلون يومها بأن أسماءهم الحركية التي يكتبون، ويتحركون تحتها، مكشوفة للأميركيين...

تحقيق سري سريع قام به فريق من هؤلاء المناضلين، كشف اسم جاسوس المخابرات المركزية الأمريكية...
إنه فؤاد السنيورة، أحد المتخفًين تحت شعارات حركة القوميين العرب...

أُتخذ القرار بتصفية العميل...

أُستدرج السنيورة إلى منطقة اعتقد المناضلون أنها نائية...

قبل تنفيذ الحكم بالإعدام، مرت دورية من فرقة ال١٦ التابعة لوزارة الداخلية...

استطاع السنيورة الإفلات، ومنذ ذلك اليوم أُصيب بذلك الفالج الذي يُظهِر التواءََ على فمه...

هل كان مرور الدورية صدفة...؟
ماذا جرى بالضبط...؟

التفاصيل ذكرها الوزير السابق وئام وهاب أكثر من مرة، كان آخرها على تلفزيون طحنون بن زايد التي تفوقت تفوقاً لافتاً في الاستجابة لرنين ذهب طحنون وتأجير عدة ساعات برامج لأسماء مجهولة أُعطيَت هواءََ لتلويث كل ما يرتبط بالمقاومة...

المهم أن فؤاد السنيورة تلقى نصيحة أميركية بعدم الرد على الوزير وهاب، أو محاولة مقاضاته، حتى تبقى المسألة محصورة، ولا تنتشر أكثر في الإعلام...

كيف استطاع فؤاد السنيورة التسلق حتى وراثة رفيق الحريري بعد اغتياله...؟

سوف نعرف التفاصيل يوما، حين تُفرِج ال CIA عن المستندات بعد عشرات السنين وبعد موت كل الأسماء، وبشرط أن لا يؤذي هذا الكشف مصالح الولايات المتحدة الأمريكية...

فؤاد السنيورة هذا، قرر منفردا أيام اعتصامه في السراي تحت حماية مفتي الجمهورية، وإصراره على الحكم رغم المظاهرات العارمة المطالبة بتنحيته؛ قرر استنادا إلى وضع مذهبي سُنًي يحميه، وانزواء شيعي غبي أراد اللعب حسب الأصول مع خصم لا يحترم أي أصول، وانقسام مسيحي سمح له بالتحالف مع الفرع الأميركي في هذه الطائفة، وسيطرة حليفه وليد جنبلاط، صديق شيمون بيريز، على الساحة الدرزية واستئثاره بتمثيلها... كل هذا سمح له باتخاذ  قرار ارسال شخص غير ذي اختصاص ولا يعرف شيئا عن قوانين البحار للتفاوض مع قبرص لوضع حدود لبنان البحرية...
لماذا تجاهل فؤاد السنيورة قيادة الجيش اللبناني؟
لماذا تخطّى رئيس الجمهورية إميل لحود الذي كان محاصرا في القصر الجمهوري من قبل كل عملاء اميركا والغرب من الأحزاب والمنظمات اللبنانية...؟

أسئلة سوف يجيب عنها التاريخ بالقطع بينما نكتفي اليوم بالتحليل والتساؤل...

بالإذن من قناة الميادين؛ 
ما ارتكبه السنيورة ليس هفوة!!!
ولا غلط!!!

ذهب ممثل فؤاد السنيورة إلى قبرص ليضع نقطة، تمت تسميتها النقطة رقم واحد... تكون هي رأس خط الحدود البحرية للبنان مع قبرص...
ثم وبعد احداث توجها قرار حكيم من المقاومة بضرب عملاء اميركا في لبنان...
ذهب السنيورة ليعود حاكما بأمر الله بعد اتفاق الدوحة الذي زاده مناعة على المحاسبة بفضل غفوة حزب الله من جهة، وبفضل الشركاء في الطائفة والشركاء في الوطن الذين كان كل همهم المحافظة على نظام تقاسم جبنة الدولة من جهة ثانية...

خرج من همس في الآذان أن السنيورة ارتكب "جريمة وطنية خطيرة" بامتياز في قبرص...

جرى إعادة رسم الخرائط، أيضاً من قبل أنصاف اختصاصيين، وأيضاً دون استشارة قيادة الجيش، وايضا من قبل أكلة الجبنة "المستعجلين" على إخراج الغاز بأي ثمن من بحر لبنان حتى يستطيعوا تمويل فسادهم وسرقاتهم للمال العام...

قرروا بعيدا عن كل قوانين البحار، أن نقطة الحدود يجب أن تبتعد جنوبا إلى نقطة جديدة، أعطوها اسم الرقم ٢٣...

لأن شعب لبنان بسيط ويستمع إلى انصاف خبراء "فلقوا سمانا" على الشاشات، اقتنعنا أن النقطة ٢٣ هي فعلا نقطة حدود لبنان مع فلسطين المحتلة...
وراح الكل يطالب ب٨٦٠ كلم٢ جنوب خط نقطة السنيورة رقم واحد...

بدل أن يضحك الإسرائيليون في "عبهم" ويوافقوا... واستنادا إلى معرفتهم أننا نظام تابع لاميركا وتفعل سلطاننا دوما ما تطلبه منا، لجأوا إلى تحكيم اميركا بين السلطة اللبنانية والكيان الصهيوني...

بعد أخذ  ورد، جاء الاقتراح الأميركي على يد الوسيط الأميركي هوف ليضع خطاََ، أُطلق عليه اسم "خط هوف"...
ظل هذا الخط يتحرك جنوبا وسط إصرار الرئيس بري بعدم القبول بأقل من كل مساحة ال ٨٦٠ كلم٢...

اخيرا قالت اميركا كلمتها.
خط هوف سوف يعطي لبنان الثلثين ويعطي الكيان الثلث...

يجب أن يفرح اللبنانيون لأن اميركا العظيمة أعطتهم من "كيسهم" الثلثين...
أما لماذا قبلت اميركا بهذا؟

السبب أن هذا الخط يجعل البلوك رقم ٨ والبلوك رقم تسعة تشاركيا بين لبنان والكيان فيضع حجر الأساس للتطبيع الذي يجب أن يأتي لاحقاً...
ثم إنه يجب إرضاء لبنان كي يدخل في مجموعة غاز جنوب وشرق المتوسط المؤلف من فرنسا ومصر وإسرائيل وقبرص...

لماذا؟
لأن سوريا سوف تسقط في يد الإخوان المسلمين وجماعة اميركا وسوف تدخل هي بدورها في هذه المجموعة...

هكذا تقوم اميركا بالضغط على تركيا عبر رشوتها بمكاسب في سوريا على غرار ما حصل مع منطقة الاسكندرون بعد الحرب العالمية الثانية... يتم رشوة الأتراك من كيس سوريا...

لماذا تريد أميركا هذا الأمر؟

الاميركيون يريدون تحرير أوروبا من الاعتماد على الغاز الروسي الذي كان يصل عبر أوكرانيا والذي صار بمقدورهم التحكم به بعد الانقلاب الذي قادوه مع "الثورة الملونة" المزعومة في كييف...
لكن الروس كانوا قد مدوا خط أنابيب Nord Stream الذي يمشي في قعر بحر البلطيق في المياه الدولية ليصل مباشرة الى ألمانيا...
الاميركيون يريدون أن يصل غاز المتوسط إلى اوروبا... لهذا، هم بحاجة ماسة إلى لبنان وإلى البلوك رقم ٨ تحديدا من أجل هذا الخط...
انتصارهم في سوريا سوف يضعف المقاومة في لبنان، وهي العائق الوحيد أمام هذا المشروع الحيوي للكيان الصهيوني العاجز عن الوصول إلى اوروبا...

حاول الروس إغراء الأتراك ولا يزالون يحاولون إغراءهم عبر مد خط أنابيب جنوبي يمر عبر تركيا ليصل إلى أوروبا...

مرة أخرى جاء من يهمس في آذان اللبنانيين أن النقطة ٢٣ ليست الحدود العلمية، وأن هناك دراسات قام بها قسم الهندسة البحرية في الجيش اللبناني واستعان بمؤسسات بريطانية علمية متخصصة أثبتت أن النقطة الحقيقية الفعلية هي النقطة رقم ٢٩، وإن النقطة رقم ٢٣ سوف تؤدي إلى خسارة لبنان أكثر من ألفي كلم٢ من مياهه الإقليمية...
قبيل تواتر كل هذه الأحداث كان الرئيس ميشال عون قد أصر على استرجاع ملف المفاوضات على الحدود البحرية من الرئيس بري على أساس أن المفاوضات الدولية هي من مهام رئيس الجمهورية...
ما أن عرف الشعب اللبناني بامر آخر الخرائط، وبأمر النقطة ٢٩، حتى عمت الأفراح... لأن بئر كاليش" المكتشف حديثا سوف يقع ضمن حدود النقطة ٢٩ هذه...

اقام رئيس الجمهورية الدنيا ولم يُقعدها لأن وزير الاشغال التابع للمردة لم يوقع مراسيم الحدود الجديدة لكي يُصار إلى إرسالها وتثبيتها في الأمم المتحدة...

تم اتهام الوزير بشتى التهم التي عودنا العونيون على أساليبها في كثرة الصراخ قبل السكوت الفجائي...

وقع الوزير المراسيم وارسلها إلى رئاسة الجمهورية لتوقيعها وإرسالها إلى الجهات المختصة في الأمم المتحدة...

هبطت درجة حرارة رئيس الجمهورية فجأة وصار يحكي بقصص ماريكا على الزيتونة بدل الحديث عن المراسيم الجديدة...

ارتفعت في المقابل حرارة تلفزيون طحنون بن زايد الذي لا يترك مناسبة إلا ويذكًرنا بان الرئيس لم يوقع بعد وأن هذا يشكل نكسة في المطالبة بحقوق لبنان...

الرئيس بري وحزب الله صامتان صمت أبي الهول... لا احد يعرف لماذا...

الخبير زياد ناصر الدين يصر على النقطة ٢٩...

الإعلامي ناصر قنديل يبرر لرئيس الجمهورية عدم التوقيع بحجة أن التوقيع سوف يلزم السلطة بحدود غير قابلة للتفاوض، بينما الرئيس يريد التفاوض على هذه الحدود...

كأن حدود لبنان هي من أملاك الرئيس ميشال عون، يفاوض عليها كما يرى... 
ما يتم تسريبه أن الرئيس عون لا يوقع استجابة لضغوط أميركية تحمل أمام عينيه عصاََ وجزرة...

هكذا يستمر لبنان مزرعة يجري التفاوض على حدودها، و"يتناتش" الداخل فيها أحزاب
وقوى أقل ما يقال فيها انها قابلة للبيع ولكن الحديث يجري فقط على الثمن...
                     

المصدر: مموقع إضاءات الإخباري