رئيس الوزراء السوداني تحت الإقامة الجبرية...ودعوات للإضراب وعصيان مدني في السودان
أخبار وتقارير
رئيس الوزراء السوداني تحت الإقامة الجبرية...ودعوات للإضراب وعصيان مدني في السودان
إضآءات 25 تشرين الأول 2021 , 10:25 ص
أفادت وسائل اعلام أنه تم وضع رئيس الحكومة السودانية عبدالله حمدوك تحت الإقامة الجبرية في منزله بالعاصمة الخرطوم. فيما كشفت وسائل إعلام سودانية أنه جرى فجر اليوم اعتقال وزير الصناعة إبراهيم الشيخ وز

أفادت وسائل اعلام أنه تم وضع رئيس الحكومة السودانية عبدالله حمدوك تحت الإقامة الجبرية في منزله بالعاصمة الخرطوم.

فيما كشفت وسائل إعلام سودانية أنه جرى فجر اليوم اعتقال وزير الصناعة إبراهيم الشيخ وزير الإعلام حمزة بلول ووزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف وآخرين بالحكومة الانتقالية وكذلك أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي علي الريح السنهوري.

كما نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر أن قوة عسكرية اقتحمت منزل أسرة فيصل محمد صالح، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء السوداني، واعتقلته.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الإعلام السودانية، الإثنين، عن اعتقال أعضاء مدنيين بمجلس السيادة الانتقالي وعدد من وزراء الحكومة (لم تسمهم) بواسطة قوات عسكرية مشتركة واقتيادهم إلى جهات غير معلومة.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم أيضا قطع خدمة الإنترنت عن شبكات الهواتف النقالة، لافتة إلى أن قوات عسكرية تغلق الجسور.

 

دعوات للإضراب وعصيان مدني في السودان..

وتوالت الدعوات للإضراب والعصيان المدني حيث أكد وسائل اعلام دخول تجمع المصرفيين السودانيين في إضراب عن العمل وعصيان مدني مفتوح احتجاجا على الاعتقالات.

دعوة تبنتها أيضا لجنة الأطباء المركزية بالسودان التي طالبت بدورها منتسبيها للإضراب عن العمل والعصيان المدني.

وأعلنت اللجنة الانسحاب الكامل من كل المستشفيات العسكرية، ومن بقية المستشفيات عدا الطوارئ.

كما دعا حزب البعث السوداني أنصاره للنزول للشوارع، فيما أدان حزب الأمة السوداني الاعتقالات السياسية في البلاد.

وفي ظل التصعيد الجاري في البلد الأفريقي قال مراسل "العين الإخبارية" إن عددا من المدارس بالخرطوم أغلقت أبوابها على خلفية الأحداث الجارية.

وتأتي التطورات فيما ينادي عسكريون ومؤيدون لهم يعتصمون أمام القصر الرئاسي لليوم العاشر على التوالي بحل الحكومة الانتقالية وتشكيل أخرى من كفاءات وطنية، وحل لجنة تفكيك الإخوان وتوسيع قاعدة المشاركة في الائتلاف الحاكم.

بينما يرفض تحالف الحرية والتغيير هذه المطالب، واعتبر الحراك الدائر أمام القصر الرئاسي محاولات للانقضاض على الثورة ومكتسباتها.

المصدر: موقع اضاءات الاخباري