القائمة الرئيسية

سفير ايطاليا السابق في العراق: المسؤولون الاميركيون يعترفون بأن الجنرال سليماني أنقذ بغداد

22-04-2019, 07:46 سفير ايطاليا السابق في العراق: المسؤولون الاميركيون يعترفون بأن الجنرال سليماني أنقذ بغداد
وكالات
كد سفير إيطاليا السابق في العراق ماركو كارنيلوس، بان المسؤولون الاميركيون يعترفون بقدر الجنرال قاسم سليماني وانقاذه العاصمة العراقية بغداد .
وذكرت صحيفة “ايران فرونت بيج نيوز” في تقرير ترجمته “الاتجاه برس” ، ان المسؤولين الأميركيين يدركون تمام الإدراك الدور الذي لعبه قائد قوة القدس اللواء قاسم سليماني في منع بغداد من الوقوع بأيدي إرهابيي داعش .
واضاف ان اللواء سليماني معروف الآن على نطاق واسع في العالم كقائد النخبة ويمكنك العثور على آثاره ، ليس فقط في العراق أو سوريا أو دول الشرق الأوسط الأخرى ولكن أيضًا في أي بلد يعاني من أزمة في جميع أنحاء العالم ، منوها ان الجنرال سليماني يعتبر القائد الابرز في غرب آسيا،هو الآن رمز للدفاع عن المظلومين في العالم لهذا السبب ، حتى في الأردن ، هدد ممثل المتظاهرين الذين سئموا من أوجه القصور في مسؤوليهم المؤسسة الحاكمة بدعوة اللواء سليماني للمجيء والاستيلاء على حقهم بالقوة .
واوضح سفير ايطاليا السابق “ان الجنرال هو شخصية عسكرية الظل لهذا السبب فإن التغطية الكاملة لعملياته في المنطقة “مستحيلة” وهذا ما حدث مع هيئة الاذاعة البريطانية BBC المعروفة بجوانبها الفنية عجزت عن انتاج فيلم وثائقي عن اللواء سليماني بشكل جيد بل كان فيلمها الوثائقي ضعيفا من حيث المحتوى” .
وبين كارنيلوس انه ، من خلال تجربتي كدبلوماسي سابق في بغداد دعاني نظرائي الأمريكيون إلى ترتيب لقاء مع الدبلوماسيين الإيرانيين في العراق ، لكن الجانب الإيراني كان يرفض دائمًا الطلبات لكن المثير للاهتمام أن رأيت بعض المسؤولين الأميركيين الذين شاركوا في مقابلات مع هيئة الإذاعة البريطانية يزعمون أن الإيرانيين كانوا يسعون بحماس لإقامة علاقات مع الجانب الأمريكي و الأميركيين رفضوا الدعوات، وفي الحقيقة الواقع على الأرض مختلف تمامًا عما يقال في الفيلم الوثائقي .
واكد يجب أن أعترف أن القوات الأمريكية المنتشرة في العراق لديها فهم عميق للجنرال سليماني يمتدحون قدراته ومن خلال قوة القدس ، تمكنت إيران من عرقلة تقدم الجيش الأمريكي في الشرق الأوس، ليس أمام القوات الأمريكية خيار سوى قبول الجنرال كشخصية عسكرية رئيسية في المنطقة ، لقد عقدت بعض اللقاءات الشخصية مع المسؤولين الأميركيين وأقروا خلال الاجتماعات أنه لو لم يكن الأمر يتعلق بالتدخل الفوري لإيران في العراق في عام 2014 ، فإن بغداد وإربيل كانتا ستقعان بيد ارهابيي داعش
شارك