القائمة الرئيسية

عين على العدو: فزع ورعب في الكيان الصهيوني من حزب الله اللبناني

23-04-2019, 13:29 عين على العدو: فزع ورعب في الكيان الصهيوني من حزب الله اللبناني

أن ينشغل كل المحللين الصهاينة بدراسة ظاهرة حزب الله امر طبيعي في ظل إخفاقات الصهاينة بمواجهته في لبنان وفي ظل نجاحه بكسر هيبة الكيان الصهيوني, كبف لا وسيد حزب الله السيد حسن نصر الله قالها, إن إسرائيل هذه هي اوهن من بيت العنكبوت, الكاتب الفلسطيني المتميز (زهير أندراوس) يرصد ردود أفعال الصهاينة في الكيان التي تعكس خوفهم وتوجسهم من حضور حزب الله في أي ساحة كانت وأي ميدان كان. حزب الله يمثل كابوساً ليس لصهاينة الكيان فحسب بل للصهاينة العربان في عواصم ممالك الرمال.

رئيس تحرير إضاءات

 

اليكم ما كتب الكاتب زهير أندراوس:

ما زال كيان الاحتلال الإسرائيليّ يتمسّك بنظريته القائلة إنّ حزب الله اللبنانيّ، اتخذّ قرارًا إستراتيجيًا بفتح جبهةٍ ضدّ الدولة العبريّة من الجزء المُحرّر في هضبة الجولان العربيّة-السوريّة بهدف استنزاف الكيان، ومُحاولة نقل تجربة الجنوب اللبنانيّ، إبّان الاحتلال الإسرائيليّ، إلى مُرتفعات الجولان، بدعمٍ من سوريّة والجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، على حدٍّ سواء.

 

وكان السيّد حسن نصر الله أعلن أنّ الردّ السوريّ على أيّ عدوانٍ إسرائيليٍّ سيكون ردًّا استراتيجيًا من ذي شقين: الأوّل يتمثل في تزويد حزب الله بأسلحةٍ حديثةٍ ومتطورّةٍ، والثاني فتح جبهة الجولان أمام المُقاومة الشعبيّة السوريّة، وأكّد أنّ حزبه سيقِف مع هذه المُقاومة وسيدعمها ويُنسِّق معها حتى يتحقق التحرير، طبقًا لأقواله.

 

وبناءً على هذه النظريّة، التي لا يُعرَف إذا كانت صحيحةً أمْ من نسج خيال كيان الاحتلال، بناءً عليها، بثت القناة الـ11 في التلفزيون العبريّ (كان)، وهي تابعة لهيئة البثّ العامّة الإسرائيليّة، شبه الرسميّةٍ، مساء أمس الاثنين، تقريرًا مُطوّلاً عن الوضع القابِل جدًا للانفجار في الهضبة العربيّة-السوريّة، مُرفقًا بصورٍ زعم التلفزيون أنّه تمّ التقاطها بواسطة شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان) في جيش الاحتلال، حيثُ تُظهِر نشاطًا واسعًا في الجزء المُحرّر من هضبة الجولان، وتمركز الجيش العربيّ-السوريّ بمحاذاة الحدّ الفاصِل مع الاحتلال، ورفع العلم العربيّ السوريّ، ولكن مُراسِل الشؤون العسكريّة في التلفزيون، روعي شارون، الذي رافق القائد العسكريّ للمنطقة، زعم أنّ قوّاتٍ خاصّةٍ من حزب الله وما أسماها بالميليشيات الشيعيّة، تعمل وبوتيرةٍ عاليّةٍ في المنطقة، بغطاءٍ من الجيش العربيّ-السوريّ في مهماتٍ عديدةٍ منها الاستكشاف والتحضير لفتح الجبهة الجديدة، كما أكّد قائد المنطقة للتلفزيون العبريّ.

 

وكان لافِتًا للغاية في التقرير التلفزيونيّ الإسرائيليّ تسريب صورٍ حيّةٍ لرجال في الشقّ الثانيّ من الحدود، وهم بلباسٍ مدنيٍّ، زعم جيش الاحتلال أنّها تعود لرجال وعناصر حزب الله وهم يحملون المنظار ويستكشفون ما يجري في الشقّ المُقابِل، حيث تتمركز قوات جيش الاحتلال، وادعّى القائِد العسكريّ للمنطقة في حديثه أنّ قوّات الجيش الإسرائيليّ قامت بقصف مواقع تابعةٍ للجيش العربيّ السوريّ بالدبابات بعد أنْ تبنّ لها أنّ تسمح لعناصر حزب الله التمركز هناك ومُراقبة تحركات الجيش الإسرائيليّ، إلّا أنّ القائد نفسه، لم يكشِف النقاب عن توقيت العملية أوْ أيّ أمرٍ آخرٍ حولها، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّه يعتمِد على مصادر أجنبيّةٍ، على حدّ تعبيره.

 

وكشف القائد نفسه، وهو برتبة ميجور جنرال النقاب عن أنّ القوّة التابِعة لحزب الله، والتي تعمل على فتح الجبهة الجديدة تُسّمى في الحزب “ملّف الجولان”، وتابعةً بشكلٍ مُباشرٍ لقيادة حزب الله في الضاحية الجنوبيّة بالعاصمة اللبنانيّة، بيروت، وتتلّقى منها الأوامر، وكان من الطبيعيّ جدًا أنْ يلجأ القائد العسكريّ إلى التهديد والوعيد، حيثُ قال للتلفزيون إنّ الجيش الإسرائيليّ لن يسمح بأيّ حالٍ من الأحوال لحزب الله ولإيران وللميلشيات الشيعيّة بفتح جبهةٍ جديدةٍ في الجولان ضدّ كيان الاحتلال، مُضيفًا في الوقت عينه أنّ القوّات التابعة للأمم المُتحدّة في المنطقة ما زالت ضعيفةً جدًا، ولكن هذا لا يمنع الجيش الإسرائيليّ من تقديم شكاوى إليها بسبب الأعمال التي يقوم فيها حزب الله لبناء القوّة العسكريّة المُناسِبة لفتح الجبهة الجديدة ضدّ الدولة العبريّة، وهي بدورها تقوم بنقل الشكاوى إلى القيادة السوريّة في دمشق، على حدّ قوله.

 

وشدّدّ القائد العسكريّ في معرِض ردّه على سؤال التلفزيون العبريّ، شدّدّ على أنّ إسرائيل لن تسمح لحزب الله، بأيّ حالٍ من الأحوال فتح الجبهة الجديدة من الجولان، مُتوعدًا بقصف المناطِق التي يتمركز فيها عناصر حزب الله باللباس المدنيّ في مواقع تابعةٍ للجيش السوريّ، مؤكّدًا على أنّ القرار الإسرائيليّ هو قرارٌ إستراتيجيٌّ يدخل في إطار إبعاد إيران وحزب الله عن الحدود مع كيان الاحتلال، على حدّ قوله.

بالإضافة إلى ذلك، جاء في التقرير أنّ فتح الجهة الجديدة هو قرارٌ اتخذّه الأمين العّام لحزب الله، السيّد حسن نصر الله، في إطار مساعيه لاستنزاف إسرائيل على الجبهتين السوريّة واللبنانيّة في حال نشوب مُواجهةٍ عسكريّةٍ بين الطرفين، ويؤكّد ما جاء في التقرير أنّه بمثابة رسالة حادّةٍ كالموس لحزب الله من قبل الكيان الإسرائيليّ لترهيبه والعمل على “إقناعه” بعدم جدوى فتح الجبهة الجديدة من الجولان، لأنّ إسرائيل ستمنع ذلك بالقوّة العسكريّة.

 

 

ولكن مع ذلك، من المُهّم في هذه العُجالة العودة مرّةً أخرى إلى ما كان قاله الصحافيّ والمُستشرِق الإسرائيليّ داني روبينشتاين: حسن نصر الله هو شخصيّة عظيمة، تشخص لها أبصار الفلسطينيين والشارع العربيّ، بدرجةٍ تفوق عبد الناصر في زمنه، عبد الناصر صمد في حرب حزيران ستة أيام، أمّا حسن نصر الله فقد حبس رُبع سكان إسرائيل في الملاجئ أكثر من أربعة أسابيع، على حدّ تعبيره.

شارك