القائمة الرئيسية

جون بايدن يعلن ترشحه يعني ترامب ذاهب الى اقصى درجات التطرف- ناجي امهز

27-04-2019, 20:14 جون بايدن يعلن ترشحه يعني ترامب ذاهب الى اقصى درجات التطرف\ ناجي امهز
حتى قبل ساعات كنت أنظر بشيء من الأمل وأن كل شيء قابل للتغير، فترامب ليس بحاجة إلى تقديم المزيد من الهدايا وخاصة الوصول الى حرب تشعل الشرق الاوسط من اجل إرضاء المنظمة الصهيونية والقوى الرأسمالية في امريكا وأصحاب صناعات الاسلحة الثقيلة، وخاصة بعد أن قدم القدس والجولان، وانسحب من الاتفاق النووي مع ايران مع فرض عقوبات مالية وحصار خانق عليها  وعلى حزب الله، وطالب أتباعه بكافة الدول الرجعية العربية بالتطبيع المباشر والزحف على بطونهم الى تل ابيب، كما الزمهم بشراء كميات كبيرة من الأسلحة واستخدامها بقتل الأطفال باليمن.
 
حتى ساعات كنت افكر هكذا!! اي ان ترامب قدم لإسرائيل باعوام قليلة ما لا يمكن تحقيقه بقرون طويلة، 
وعندما أشاهد ابتسامة ترامب العريضة التي تشبه ضحكة الجوكر اتخيله يقول في نفسه ربما سابقى رئيسا للولايات المتحدة للأبد، فانا ما قدمته لإسرائيل لا يستطيع حتى مخلصهم الموعود تقديمه لهم.
لذلك قال بومبيو في زيارته الأخيرة الى الأراضي المحتلة أن الرب ارسل ترامب لحماية اسرائيل وحتى كيسنجر قال هذه الكلمة عن ترامب عندما كان يعلق على قمة هلسنكي بين ترامب وبوتين.
 
من هذه الزاوية كنت أشعر بفسحة ما يمكن النفاد منها الى المتغير، لذلك كنت دائما أكتب وبغزارة مراهنا أن يسألني أحدهم ماذا تقصد أو اين مكمن الإفادة، لان كما هو معلوم مهما كانت الظروف قاسية وعصيبة والأخطار كبيرة إلا أنه دائما يوجد مخرج او منقذ وهذه سنن كونية، لذلك دائما نقرا بالتاريخ كيف سقطت الدول الفلانية ولو اتخذت هذا الخيار او القرار لنجحت ونجت واستمرت بكذا وكذا، حتى نحن بحياتنا العادية أحيانا كثيرة نشعر اننا اتخذنا قرارات خاطئة تحت الضغوط وبعد مرور العاصفة نلاحظ انه لو اتخذنا قرار آخر لوفرنا الكثير على أنفسنا من خسائر معنوية ومادية ونفسية وسلوكية.
 
ولكن الآن بعد أن أعلن جون بايدن ترشحه للرئاسة الأمريكية، اعتقد حتى الحظ بدأ بالتخلى عنا، 
لان الذي لا يعرف جون بايدن لن يتذكر ذلك السيناتور الذي رفض بشدة حرب الخليج الأولى والثانية، وطالب عشرات المرات بسحب الجيش الأمريكي من المنطقة أو اقله تخفيض العدد الى حده الأدنى.
كما يجب أن نعرف ايضا ان جون بايدن من أكثر المعجبين بالسياسة الإيرانية وهو الذي دعم الرئيس أوباما للوصول إلى اتفاق نووي مع ايران وحاول أكثر من مرة تشجيع العرب إلى تفعيل عملية السلام تماشيا مع المقررات الدولية، كما أنه لم يمانع ابدا السيدة كلينتون أو يواجهها رغم اختلافها الكبير مع منظمة ايباك الصهيونية بأمريكا.
 
اعلان ترشح جون بايدن يجعل الكيان الإسرائيلي يعيش حالة ألازمة وانسداد ألافق السياسي، مما يعني بأن المنظمة الصهيونية ستتحرك بكل قوتها وتوفر كامل الغطاء والدعم المادي والإعلامي والسياسي لترامب من اجل مواجهة جون بايدن، وخاصة أن حظوظ ترامب بالفوز على جون بايدن ليست كبيرة.
- فترامب ملزم بدفع فاتورة مقتل جمال خاشقجي.
ومحاولة اللعب بالملف الآسيوي.
وما تبق لا قيمة له .
- وأيضا جون بايدن يعاني من فضيحة أخلاقية الجميع يعرف انها ملفقة وهي ستستخدم ضده.
 
- ترامب استطاع أن يربح الراي العام الامريكي بطروحات سرقها ونقلها عن جون بايدن ومنها سحب الجيش الامريكي من المنطقة، لذلك مع تقدم جون بايدن للمنافسة لن يستطيع ترامب مواجهة جون بايدن بالمناظرات السياسية، وخاصة أن ترامب فقد أكثر من ٦٠ بالمائة من الإعلام الأمريكي.
 
لذلك يبق الحل الوحيد ليضمن ترامب فوزه بالرئاسة الامريكية للدورة الثانية هو الزام الجميع بإعادة انتخابه رئيسا من خلال توريطهم بازمة عالمية تفرض عليهم البقاء ضمن شروط اللعبة التي بدأت قبل ٣ سنوات.
وكي يتحقق هذا الشرط سيذهب ترامب إلى التطرف أكثر  والتشدد مع دعم مطلق ومباشر من اللوبي الصهيوني الذي لن يقبل بعد اليوم برئيس للولايات المتحدة الأمريكية اقل انصياعا من ترامب لرغباتهم، بل حلمهم أن يكون ترامب هو نموذج أولي لخادم برتبة رئيس لامريكا، وهم يبحثون عن من هو أكثر كرما معهم على حساب الشعب الامريكي وشعوب العالم. وان يكون مطيعا منقادا ينفذ ما يطلب منه بكل امانة واخلاص، وان يكون بغاية القساوة على العرب والمسلمين.
 
 
 
 
إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك