القائمة الرئيسية

السيد نصر الله: الفِرق الإسرائيليّة التي تُفكّر بالدخول إلى لبنان ستُدمّر وتُحطّم.. وزمن الفِرق الموسيقيّة الإسرائيليّة التي تحتل لبنان انتهى..

02-05-2019, 23:28 السيد نصر الله: الفِرق الإسرائيليّة التي تُفكّر بالدخول إلى لبنان ستُدمّر وتُحطّم.. وزمن الفِرق الموسيقيّة الإسرائيليّة التي تحتل لبنان انتهى..

السيّد نصر الله يتوعّد إسرائيل ويُهاجم ترامب والسعوديّة: الفِرق الإسرائيليّة التي تُفكّر بالدخول إلى لبنان ستُدمّر وتُحطّم.. وزمن الفِرق الموسيقيّة الإسرائيليّة التي تحتل لبنان انتهى.. المُقاومة تملك القُدرة للدخول إلى الجليل.. وهُناك ما تُدبّره دول خليجيّة مع إسرائيل وأمريكا بشأن “الحرب على لبنان”.. “داعش” صنيعة سعوديّة وخطرها لم ينتهِ وسيتم تفعيل خلاياها في العِراق وسورية

هاجم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أمريكا والسعودية واكد أن مزارع شبعا أرض لبنانية وأن المقاومة ملتزمة بتحرير الأراضي اللبنانية المحتلة، مشيراً إلى أن المقاومة تملك القدرة للدخول إلى الجليل في شمال فلسطين المحتلة، وأن الفرق الإسرائيلية التي تفكر بالدخول إلى لبنان ستدمر وتحطم امام شاشات المحطات التلفزيونية، مؤكدا ان زمن الفرق الموسيقية الإسرائيلية التي تحتل لبنان انتهى.

وأكد السيد نصر الله في كلمة له بمناسبة الذكرى الثالثة لاستشهاد القائد السيد مصطفى بدر الدين، بنيرة عالية متحدية للاحتلال الإسرائيلي “ان المقاومة تملك القدرة للدخول إلى الجليل”، مشددا ان “زمن إنهاء الحرب بسرعة انتهى أمره” مضيفا ان “لدى المقاومة الكثير من نقاط القوة الكبيرة والحاسمة”.

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، إن هناك ما تدبره دول خليجية مع إسرائيل وأمريكا بشأن “الحرب على لبنان”.

وأضاف نصر الله أن هناك جوا تنشره دول الخليجية وإسرائيل وأمريكا بأن هناك حرباً على لبنان، وهذا هدفه الضغط على لبنان.

وقال نصر الله: التهويل هدفه الضغط على المقاومة للتخلي عن صواريخها وقوتها.

وأوضح الأمين العام لحزب الله اللبناني، أن الهدف من الضغط على لبنان هو تقديم تنازلات ولا سيما في الحدود المائية ومزارع شبعا.

وقال نصر الله “أمريكا تسعى للحصول على تنازلات لبنانية بموضوع الحدود البرية والبحرية ومزارع شبعا لصالح العدو الاسرائيلي، وأيضا الحصول على تنازلات بنقاط قوة لبنان وبينها المقاومة وصواريخها.”

وتابع “إن الخبراء في كيان العدو يتحدثون عن نقاط الضعف الكثيرة في جيش العدو، وكذلك في لبنان هناك الكثير من نقاط القوة، ولا يمكن للعدو أن يمس بقدرة وجهوزية المقاومة في لبنان”.

وأضاف نصر الله: “أن تحمل هم وطنك يرقى إلى مستوى الخيانة عند البعض في لبنان”، وأضاف “أن تحمل هم الطوائف والمناطق الأخرى في لبنان فهو تدخل في شؤون الآخرين”.

وعن تنظيم “الدولة الإسلامية” قال نصر الله “في سوريا كانت هناك مؤامرة سعودية أميركية والدليل هو داعش الذي سيطر على 45 % من سوريا” وتساءل “من دعم داعش بالمال والسلاح في سوريا والعراق؟”.

وأضاف نصر الله ” إن داعش الذي يملك الفكر الوهابي هو صنيعة وتمويل سعودي”، مضيفا في فكر داعش الانتخابات كفر ومن يذهب لصندوق الانتخابات كافر”.

وحذّر السيد نصر الله العراقيين بقوله “أحذر إخواننا بالعراق من ترامب لأنه قال إن النفط العراقي له وهو ينفذ وعوده الانتخابية”، وتابع ان “الجنرال الأميركي ويسلي كلارك قال على الـ cnn إن واشنطن وحلفائها هم من صنع داعش”، واكد نصر الله بقوله “انا أتحدث بناء على معطيات أنه سيتم تفعيل عمل داعش في العراق وسوريا وإن وظيفة داعش لم تتنه بعد وهو ما زال يمثل تهديداً”.

وقال السيد نصرالله إن تهديد داعش لن يبقى بعيداً عن لبنان بالرغم من الانتصارات الكبيرة عليه. واعتبر أن الخسائر التي وقعت جراء جرائم داعش من مسؤولية أميركا والسعودية.

وأوضح السيد نصرالله أن الأمم المتحدة تقول إن 250 ألف يمني قتل في الحرب ولم يحرك أحد ساكناً حول الأمر.

وحول الإعدامات الأخيرة في السعودية، قال إنه لا أخلاق ولا قيم ولا شرائع في هذا العالم بل أموال وفلوس.

وحول ابتزاز الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسعودية قال السيد نصرالله: أنا لا أحب الملك سلمان لكن عندما سمعت كلام ترامب عنه “حرقني قلبي عليه”.

وأضاف: كيف يحق لآل سعود دفع 450 مليار دولار لترامب وهي ملك شعوب وأهل الجزيرة العربية.

وحول الاحتجاجات في الجزائر والسودان، قال السيد نصرالله إنه إذا لم يتصرف المواطنون في السودان والجزائر بوعي ومسؤولية لا نعلم أين تصل الأمور.

وحول الوضع في لبنان، دعا السيد نصرالله القوى السياسية في الحكومة اللبنانية الالتزام بالنقاش حول الموازنة في مجلس الوزراء، معتبراً أن السجال الإعلامي حول الموازنة أدى إلى بلبلة في لبنان.

وأضاف: كثير مما قيل في وسائل الإعلام حول الموازنة ليس موجوداً في بنود الموازنة المطروحة على الحكومة.

وقال السيد نصرالله إن إقرار الموازنة يحتاج إلى تعاون الجميع ومنهم المصارف

وتوجه إلى أصحاب المصارف اللبنانية بالقول: إذا انهار البلد ماذا سيكون مصير أموالكم؟

وأضاف: أقل الواجب الوطني والأخلاقي قيام المصارف اللبنانية بتخفيض الفائدة على قروضها للدولة اللبنانية.

شارك