القائمة الرئيسية

الجنوب السوري بعد عام على تحريره: «أمن إسرائيل» أولوية روسيا

04-05-2019, 08:12 الجنوب السوري بعد عام على تحريره: «أمن إسرائيل» أولوية روسيا
جريدة الأخبار اللبنانية

فشلت أذرع إسرائيل العملياتية في الجنوب السوري، خلال سنوات الحرب الأولى، في تحقيق حلم تل أبيب في رسم حزام أمني عازل داخل الأراضي السورية، تحرسه فصائل المسلحين المتعاونين مع العدو. 

ولأن ثمن المزيد من الدفع باتجاه دعم هؤلاء لم يأت بنتيجة سوى هزيمتهم وتقدم الجيش السوري وحلفائه نحو الحدود مع الجولان المحتل، وجدت حكومة الاحتلال مصلحتها في تسوية تَضْمن الحد الأدنى من أمن حدودها، مع الرضوخ لحقيقة أن لا أمل من الإبقاء على الفصائل الجنوبية التي سرعان ما تهاوى أغلبها. هكذا، تقاطعت مصالح كلّ من إسرائيل التي ألفت نفسها عالقة أمام خيارين: التصعيد وما يحمله من مخاطر أمنية استراتيجية أو التسوية المشار إليها، وروسيا التي كانت بدأت الإعداد للتسويات مع الفصائل الجنوبية ونجحت في تحييد بعضها، والأردن الذي بات قلقاً من تمدّد «داعش» في حوض اليرموك ونحو حدوده. ولكي تكتمل «الصفقة» التي باركتها الولايات المتحدة، بدت ضرورية الاستعانة بنفود السعودية والإمارات، التي يملك ضباطها ورجال استخباراتها الموجودون في الأردن نفوذاً كبيراً لدى المسلحين.

شارك