القائمة الرئيسية

بلومبرغ: مصر تدرس عروضا لبيع 3 محطات للطاقة

27-05-2019, 23:33 بلومبرغ: مصر تدرس عروضا لبيع 3 محطات للطاقة

قالت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية إن الحكومة المصرية تدرس عروضا تلقتها من شركة "زارو" التابعة لمجموعة "بلاكستون"، وشركة "إدرا باور" الماليزية القابضة لشراء ثلاث محطات طاقة تم بناؤها بالاشتراك  مع شركة "سيمينز" الألمانية.

واعتبرت الوكالة أن خطوة البيع، حال تنفيذها، ربما تساعد في تخفيض الديون بالنسبة لمصر، وجلب الاستثمارات الأجنبية التي تشتد الحاجة إليها.

وكشف وزير الكهرباء المصري، "محمد شاكر"، في مقابلة هاتفية مع "بلومبرغ"، أن الشركتين عبرتا عن اهتمامها بشراء وإدارة المحطات المملوكة للدولة، موضحا أن حكومة بلاده تدرس عروض الشراء.

وتبلغ القدرة الإنتاجية الإجمالية للمحطات الثلاث، 14.4 جيجاوات، ودخلت حيز العمل في يوليو/تموز الماضي، وبلغت تكلفتهم 6 مليار يورو وتم تمويلهم من قبل تحالف بقيادة بنكا "دويتشه" الألماني و"اتش أس بي سي".

ورفضت شركة "زارو"، ومقرها لندن، التعليق على أي اتفاق متوقع، وهي تمتلك بالفعل ثلاثة محطات حرارية تعمل بالغاز في مصر، وقالت إن الوقت مبكر للغاية لتقديم أية تعليقات على هذا المشروع.

وقالت مساعدة نائب رئيس الشركة، "جنيفر أليا وونج"، إن الشركة تدعم مجهودات مصر لتصبح مركزا إقليما للطاقة، وتتطلع الشركة لتكون جزء من هذه التطورات.

وكشف "شاكر"، أنه في حال إتمام الصفقة، فسوف يتم توقيع اتفاق شراء طاقة مع إما "إدرا" أو "زارو"، وسوف تبيع الشركة المشترية الكهرباء للحكومة وتعمل بجانب شركة "سيمينز" في إدارة المحطات.

بدورها، اعتبرت "سيمينز ايجيبت" إن اتفاقات شراء الطاقة بين شركات المرافق وشركات إدارة المحطات الخاصة شائعة عالميا.

وقال المدير التنفيذي، "عماد غالي"، إن شركته ملتزمة بتشغيل وصيانة تلك المحطات حتى 2024.

ورأت "بلومبرغ" إن إبرام اتفاق مع "إدرا" أو "زارو" يمهد الطريق لتحمل إحداهما أي التزامات مالية في الوقت الذي تسعى فيه مصر لتقليص عبء الديون.

وحصلت الشركة القابضة لكهرباء مصر على قرض لتمويل 85% من تكلفة محطات الطاقة من التحالف المصرفي المدعوم بضمان سيادي، ويظهر بيان موازنة 2019/2020 أن حجم الديون الذي ضمنته وزارة المالية كان 20.4% من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية 2018، ويعود ربع تلك الديون إلى شركات الكهرباء الحكومية.

 

شارك