القائمة الرئيسية

نتنياهو يقر بالفشل بتشكيل حكومة ويأمل خلال 48 ساعة

27-05-2019, 23:52 نتنياهو يقر بالفشل بتشكيل حكومة ويأمل خلال 48 ساعة

أقر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الإثنين، بفشله في تشكيل الحكومة، بعد أن لم يتمكن من إقناع رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، بالدخول في الائتلاف الحكومي.

وفي تصريح مقتضب، قال نتنياهو إن الناخب أراد أن تقوم حكومة يمين، وإنه بذل جهوده لتشكيل الحكومة، ومنع الذهاب نحو انتخابات جديدة ومكلفة.

وادعى نتنياهو أنه لا يوجد سبب يدعو للتوجه مجددا للانتخابات، بداعي أن الحل موجود، ويمكن التوصل إليه خلال دقائق، ولكنه أقر بأنه لم يتمنع من إقناع ليبرمان بتجنب الانتخابات.

كما لفت إلى تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم، والتي عبر فيها عن أمله في أن يتمكن نتنياهو من تشكيل الحكومة، لتعزيز التحالف مع إسرائيل.

وحاول نتنياهو تحميل مسؤولية فشله لشركائه المحتملين في الائتلاف الحكومي، حيث دعاهم إلى تحمل المسؤولية، نظرا لوجود "تحديات أمنية واقتصادية واجتماعية"، كما أشار إلى "تعزيز الاستيطان وتعزيز التحالف مع الولايات المتحدة، وأمور أخرى"، على حد قوله.

وقال أيضا إنه لا يوجد سبب لجر الدولة إلى انتخابات جديدة، وشلها لمدة ستة شهور أخرى، مضيفا أنه سيواصل العمل بكل الطرق لتشكيل الحكومة في الوقت المتبقي.

وبعد أن دعا ليبرمان إلى إعادة النظر مجددا بموقفه، قال إن هناك 48 ساعة، يمكن خلالها القيام بأمور كثيرة لـ"تلبية رغبة الناخب وتشكيل حكومة يمين مستقرة".

ورفض نتنياهو الرد على الأسئلة.

وأبلغ متحدث باسم حزب "الليكود" أعضاء الكتلة ووزراء الحزب، مساء اليوم، أنه بعد إجراء تقييم للوضع، تقرر إتاحة المجال للجميع لشن هجوم على ليبرمان.

وتأتي هذه التعليمات بعد تعليمات سابقة طلب فيها عدم مهاجمة ليبرمان، وذلك في إطار الجهود لتشكيل الائتلاف الحكومي.

ومن المرجح أن تبدل التعليمات يشير إلى تضاؤل آمال نتنياهو بالتوصل لاتفاق مع ليبرمان.

وعقب عضو الكنيست يائير لبيد، من كتلة "كاحول لافان"، على تصريحات نتنياهو بالقول إن "أكثر ما يعني نتنياهو هو نتنياهو نفسه"، وإن القرارات الخاصة التي يتخذها تأتي بهدف ترتيب بطاقة خروج له من السجن، ولذلك لا يوجد حكومة حتى الآن.

وأضاف "إذا توجهنا إلى الانتخابات فإن ذلك بسبب نتنياهو، وإذا تشكلت حكومة شريعة يهودية فسيكون ذلك بسببه أيضا".

وبحسبه، فـ"من الممكن ويجب أن تكون هناك حكومة وحدة، ولكن بدون نتنياهو، وهذا ما تحتاجه إسرائيل". على حد تعبيره.

وقال عضو الكنيست ورئيس كتلة "العمل"، إيتسيك شمولي، إن الأمر الأهم الآن هو منع نتنياهو وأعوانه من المس بسلطة القانون عن طريق القوانين البائسة، الحصانة وتغليب الكنيست على المحكمة العليا، والتي يهدف من خلالها للنجاة من طائلة القانون.

وأضاف أن حزب العمل ينوي العمل على تكليف مرشح آخر بمحاولة تشكيل الحكومة بدل التوجه إلى الانتخابات.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه تم المصادقة مساء اليوم على حل الكنيست بالقراءة التمهيدية. وحتى تتم المصادقة على حلها بالقراءتين الثانية والثالثة مساء الأربعاء، يتوجب أن تتم المصادقة على حلها بالقراءة الأولى قبل 48 ساعة، أي مساء اليوم.

وبناء عليه، صادقت الكنيست، مساء اليوم، على تشكيل لجنة خاصة لمناقشة مشروع قانون حل الكنيست، وصوت 64 عضو كنيست إلى جانب تشكيل اللجنة الخاصة، مقابل معارضة 46 عضوا. ومن المقرر أن تناقش اللجنة المصادقة على مشروع قانون حل الكنيست بالقراءة الأولى، بعد المصادقة عليه بالقراءة التمهيدية.

شارك