القائمة الرئيسية

تجنباً للنيران الإيرانية, حاملة الطائرات أبراهام لينكولن تتوخى السلامة فتبعد

04-06-2019, 18:27 تجنباً للنيران الإيرانية, حاملة الطائرات أبراهام لينكولن تتوخى السلامة فتبعد
إضاءات

على قاعدة ابعد عن الشر وغنيله, ابتعدت حاملة الطائرات الأمريكية أبراهام لينكولن عن مياه الخليج  بمسافة 450 ميل حيث قدر البنتاغون ان إيران تمتلك صواريخ أرض بحر بمدى يصل الى  350  ميلاً, تزامن ابتعاد حاملة الطائرات مع غزل ترامبي بإيران صدر منه أثناء زيارته لليابان مع تخفيف لهجة صقور الإدارة الأمريكية  بشكل ملحوظ, صدق المثل القائل :"لا يفل الحديد الآ االحديد".

ابتعدت حاملة الطائرات الأمريكية “أبراهام لنكولن” ومجموعة القتال المرافقة لها لحوالي 450 ميلا بحريا عن مضيق هرمز، وهذه المسافة هي في العمق مسافة الآمان لتفادي أي مفاجأة من طرف الصواريخ الإيرانية.

 

وساد الاعتقاد وسط أجواء التوتر والتهديد بالحرب في تمركز السفن الحربية الأمريكية عن باب مضيق هرمز والتحاق حاملة الطائرات أبراهام لنكولن بقاعدتها المخصصة للأسطول الخامس في البحرين، ولم يحدث هذا.

 

ويعود قرار البنتاغون بإبعاد حاملة الطائرات إما الى قرار سياسي أو قرار عسكري، ويفسر القرار السياسي بتفادي واشنطن التصعيد العسكري ووعيها بعدم وقوع الحرب، وبقاء “أبراهام لنكولن” من عدمه في الخليج لا تأثير له.

 

أما القرار العسكري، وهو المرجح، فهو قد تم اتخاذه من باب أقسى درجات الاحتياط، فقد أبعد البنتاغون حاملة الطائرات من مياه الخليج العربي بسبب صعوبة الدفاع عن حاملة الطائرات في فضاء بحري ضيق مثل الخليج، كما أن القطع الحربية المرافقة لحاملة الطائرات مثل الغواصات لا يمكنها المناورة في فضاء ضيق وعمق البحر لا يتعدى 150 مترا في أحسن الأحوال.

 

العنصر الجغرافي وقوة الصواريخ الإيرانية خاصة غير المعروفة منها وتهديد الزوارق البحرية الصغيرة التي تعمل على شاكلة القذائف تعد تهديدا حقيقيا لأمن السفن الحربية الأمريكية وعلى رأسها حاملة الطائرات..

كان حصاد زيارة حاملة الطائرات للمنطقة صفقات بقيمة 8 مليارات من الدولارات ستدفعها بعض دول الخليج للسيد الأمريكي بمسمى صفقات سلاح, صدق من قال ان رزق الهبل على المجانين.  

 

لقد ابتعدت إبراهام لنكولن والقطع المرافقة لها بحوالي 450 ميلا، وهي مسافة يعتقد أنها قادرة على مواجهة خطر الصواريخ الإيرانية، هذه المسافة تمنح للدفاع الأمريكي الوقت أو الزمن الكافي للإنذار المبكر واستعمال مختلف القطع العسكرية لمواجهة الصواريخ الإيرانية، سيتم استعمال الغواصات والفرقاطات ومدافع حاملات الطائرات لإسقاط هذه الصواريخ.

 

وقراءة للقرارات العسكرية الأمريكية، يعد قرار إبعاد حاملات الطائرات مسافة معقولة عائد الى تأكد الاستخبارات العسكرية الأمريكية CIA من توفر إيران على قدرة صاروخية تضرب الأهداف التي تقع على مسافة 350 ميلا.

 

ويحدث لأول مرة في تاريخ الأسطول الخامس الأمريكي اقتراب حاملة الطائرات من الخليج العربي دون الرسو في القاعدة الرئيسية في البحرين.

 
شارك