القائمة الرئيسية

سيادة المطران عطا الله حنا : في تعليقه على صففة القرن" الفلسطينيون ليسوا على عجلة من امرهم لكي يقبلوا بحلول استسلامية

24-06-2019, 11:06 سيادة المطران عطا الله حنا : في تعليقه على صففة القرن" الفلسطينيون ليسوا على عجلة من امرهم لكي يقبلوا بحلول استسلامية
 
القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم بأن ترامب وعملائه ومرتزقته وادواته يظنون ان حل القضية الفلسطينية يكمن في تصفيتها وليس في نيل الشعب الفلسطيني لحقوقه وتحقيق امنياته وتطلعاته وثوابته الوطنية .
نقول لاولئك الذين يعتقدون انهم قادرون على تصفية القضية الفلسطينية بأموالهم بأن القضية الفلسطينية لن تتمكن اية قوة عاتية في هذا العالم من تصفيتها فهي قضية شعب يعشق الحياة والحرية والكرامة والتي في سبيلها قدم وما زال يقدم التضحيات الجسام.
نقول للمؤتمرين في البحرين بأن اموالكم وملياراتكم لن تجعل الفلسطينيين يتخلون عن ذرة تراب من ثرى فلسطين الارض المقدسة وتراب هذه الارض المباركة لا يضاهى بالمال وهو اثمن بكثير من ملياراتكم الملوثة بالخيانة والعمالة والارتماء في الاحضان المعادية .
لن تمر صفقة القرن ولن ينجح مؤتمر البحرين كما وغيره من المؤتمرات والاجتماعات المشبوهة التي هدفها هو تصفية القضية الفلسطينية مقابل المال والاغراءات .
الفلسطينيون يناضلون من اجل ان تتحقق العدالة في هذه الارض والعدالة في مفهومنا تكمن بانهاء الاحتلال وتحقيق امنيات وتطلعات شعبنا الذي يحق له ان يعيش بحرية وسلام مثل باقي شعوب العالم ، والى هؤلاء المتآمرين على القضية الفلسطينية نقول بأن الفلسطينيين ليسوا على عجلة من امرهم لكي يقبلوا بحلول استسلامية فكما انتظرنا اكثر من 70 عاما نحن مستعدون للانتظار 100 عام اخرى واكثر ولكننا لسنا مستعدين للتنازل عن فلسطين وعن حبة تراب من ثرى فلسطين الارض المقدسة وعاصمتها القدس الشريف بمقدساتها واوقافها الاسلامية والمسيحية .
لن يتخلى الفلسطينيون عن حقوقهم وثوابتهم وانتمائهم لهذه الارض المقدسة مهما تخلى عنهم بعض العرب وتخاذل وتآمر عليهم البعض الاخر .
ان معادلة المال مقابل التنازل عن فلسطين هي معادلة مرفوضة من قبلنا جملة وتفصيلا وان كنا لا نثق بكل الاغراءات التي تم الاعلان عنها لاننا تعودنا على الكذب والنفاق من قبل اولئك الذين يأتون الى منطقتنا باسم البيت الابيض وهم ينشرون ويبثون وعودهم وهي ليست الا حبرا على ورق .
من يقرر مصير الشعب الفلسطيني انما هم الفلسطينيون لوحدهم ولا يحق لاي جهة في هذا العالم ان تشطب وجودنا وان تلغي حقوقنا وان تتنازل عن حبة تراب من ثرى هذه البقعة المباركة من العالم التي اسمها فلسطين .
وقد جاءت كلمات سيادة المطران هذه صباح اليوم لدى لقائه عددا من الاعلاميين الاجانب الذين يزورون مدينة القدس لكي يستمعوا الى ما يقوله الفلسطينيون حول مؤتمر البحرين خاصة وصفقة القرن عامة .
 
 
 
شارك