القائمة الرئيسية

العراقيون يثأرون للشعبين الفلسطيني والبحريني

01-07-2019, 07:39 العراقيون يثأرون للشعبين الفلسطيني والبحريني
 
 
 
لا يخفى على أحد تقريبا التظاهرة التي حصلت مساء الخميس أمام مقر سفارة البحرين، تلك التظاهرة التي عرت الكثير من مدعي العروبة، ومدعي الإسلام.
 
إن جرائم النظام البحريني بحق شعبه المظلوم فاقت الإحصاء، وسجونهم مملوءة بالأحرار من أبناء بلدهم، وحكام آل خليفة من أبعد الناس عن لغة الحوار والوطنية، فقد وصل بهم الأمر إلى الاستقواء بمملكة التكفير الوهابية لقمع الصوت الرافض لحكمهم المطالب بالحرية والعدالة والمساواة، 
 
إن الشعب البحريني هو شعب مسلم عربي، لكن الإعلام العربي تجاهل مظلوميتهم عن عمد وذنبهم أنهم شيعة، ولو كانوا من أبناء الطائفة السنية لرأيت القنوات تتهافت على عرض ما يعانونه من اضطهاد وقمع وسلب للحقوق وتكميم للأفواه وإسقاط للجنسية ونفي من الوطن واعتقال وتسفير، لكنهم شيعة، ولو كانوا من أبناء الطائفة السنية فربما ستجد الإعلام يعبر عنهم بأحرار العشائر، ولكانت تظاهراتهم تظاهرات العزة والكرامة.
 
إن مظلومية شعب البحرين وشعب اليمن، هذان الشعبان العربيان المسلمان، عرت كل دعاوى الرجوع إلى الحاضنة العربية، كما يحلو للوطنين العراقيين تسميتها اليوم، فلو كان لمروجي الحضن العربي دين، أو مبادئ، أو قيم، لما سكتوا عن كارثة هذين الشعبين، فإن لم يكن لعروبيي العراق دين، وكانوا لا يخافون المعاد، وكانوا صادقين في ادعاء عروبتهم لأنصفوا هذين الشعبين، ولحملوا لواء الدفاع عن حقوقهم المسلوبة باعتبارهم عرب على أقل تقدير.
 
وليس مستغربا بعد هذا الخزي برفع الشعار العربي، أن تجد دعاة الحضن العربي من العراقيين يثورون وينتفضون لتكسير زجاج سفارة آل خليفة، فحاضنتهم تتربع في حضن الصهاينة والأمريكان، يحلبونها متى شاءوا، ويقودونهم كالبهيمة أينما أرادوا.
 
فليعذرنا شركاء الوطن، فعرب الاستخذاء لا نتشرف بهم.
اعذرونا فعرب آل سعود وآل خليفة باعوا عروبتهم ورجولتهم وصاروا مطايا لكوشنر ونتنياهو.
 
نحن ننتمي للحفاة من اليمن، والصابرين في البحرين، والأباة في لبنان، والمظلومين في فلسطين.
 
حاضنتكم جبانة مساومة، وحاضنتنا صناديد مقاومة.
 
وحسبكم هذا التفاوت بيننا، وكل أناء بالذي فيه ينضح
شارك