القائمة الرئيسية

انكشف المستور وأن ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.

02-07-2019, 00:15 د. عبد الحي زلوم
الكاتب د. عبد الحي زلوم

اكذوبة القرن لم تغير من الواقع شيئا.. فالاحتلال بقي احتلالاً من البحر الى النهر لم تغيره اكذوبة الشرعية الدولية سابقا.. ولا اضغاث احلام نتنياهو ومشاركوه لاحقا.. لكن انكشف المستور وأن ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.

وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية خطة جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي بأنها “أضغاث أحلام ولا تَمتُ للواقع بصلة”.

 

نيويورك تايمز قالت في مقال عنونته “مشروع جاريد كوشنر لتنمية الشرق الأوسط”، إن الخطط المعروضة في  مؤتمر المنامة “حلم كبير” بعيد المنال و”لا تمت للواقع بصلة”.

 

 أهم نتائج هذا المؤتمر المؤامرة أنه كشف مدى السقوط والخضوع والذل لصهاينة العرب الذين زاودو في سقوطهم حتى على الصهاينة اليهود.

 

سنبين انه لم يكن هناك صفقة وإنما محاولة تثبيت الاحتلال كأمرٍ واقع واشهار التحالف السري بين الانظمة والكيان الصهيوني. أما مجموع ما تم اقتطاعه من المساعدات للاونروا للمستشفيات الفلسطينية في القدس والمساعدات لسلطة رام الله بمجموعها اكثر من الحصة المقترحة (للازدهار) حسب الطريقة الكوشنرية.

 

 

1-  حيّ  الله مجلس أمة الكويت وشعب الكويت ودولة الكويت :

 

في بيان لمجلس الأمة الكويتي يوم الاثنين: 24/06/2019 دعى الحكومة لإعلان موقف حازم وحاسم بمقاطعة أعمال اجتماع البحرين.  جاء في البيان:” نرفض كل ما تسفر عنه أعمال الاجتماع من نتائج من شأنها أن تساهم في تضييع الحقوق العربية والإسلامية التاريخية في فلسطين المحتلة”. وامتثلت دولة الكويت وقاطعت ورشة البحرين.

 

كانت الكويت الصغيرة بحجمها اكبر من كل من حضر ورشة البحرين مجتمعين وافراداً ذلك لأنها تحترم  شعبها و عروبتها واسلامها  . ولكن لصياغة بيان المجلس معاني ودلالات كثيرة وكبيرة . فالبيان اوضح بشكل قاطع  أن المؤتمر هو”لاضاعة الحقوق العربية والإسلامية التاريخية في فلسطين المحتلة”. ففلسطين ارض عربية اسلامية محتلة وليست كما يقول بعض الصبية الجهلة بأن للصهاينة حق بإقامة دولة عليها وهي عربية اسلامية قبل أن تكون فلسطينية وواجب العرب والمسلمين قانوناً وشرعاً أن يحرروها من الأحتلال.

شعب الكويت العربي المسلم الاصيل هو جزءٌ من شعب الجزيرة العربية ولا يقل عنه عروبة واسلاماً متى استطاع أن يوصل صوته عبر ديمقراطية مؤسسية بدلاً من شمولية الحكم العائلي والقبلي .والامر لا يقتصر على شعب الجزيرة العربية بل بقية شعوب الوطن العربي المغلوبة على امرها من انظمة شمولية ساهمت في مؤتمر البحرين .

 

2-  شهود الزور لكوشنر هم قلة القلة:

 

انهم بضع مئات من القبائل والعوائل التي تستمدُ شرعيتها من خارج اوطانها ومعهم فئة قليلة من بطانة سوء من المنافقين.

 

عدد سكان البحرين حوالي نصف مليون نسمة أي يمثلون ثلث الواحد بالمئة فقط من سكان الوطن العربي . و أغلبية سكان البحرين هم من خيرة العرب ومن أكثر أهل الخليج تقدماً وحضارة. وهم في غالبيتهم وطنييون عروبيونومسلمون حريصون على فلسطين ومقدساتها .

 

والامر كذلك بالنسبة لدولة الامارات (العربية) المتحدة.  مع احترامنا لشعب إخوتنا في الامارات فلقد وضعهم الاستعمار حين رسم الحدود بمشكلة. فهم اليوم اقلية في بلدهم عددهم حوالي مليون نسمة ويمثلون 17% فقط من السكان. وهم اقلية في بلادهم حيث أن 83% من السكان هم من الهنود والفلبينيين وبلاد آسيا الاخرى .  مجموع سكان البحرين والامارات يساوي اقل من 1% من مجموع سكان الوطن العربي والمطبعون هم بضع مئات فقط من هذه 1%.إن الامن القومي لدول الخليج يأتي بالانتماء الى بعدها العربي والاسلامي لا بالتحالف مع اعداء الامة. فهؤلاء لن يحبوكم حتى تتبعوا ملتهم وحتى آخر بترودولار في صناديقكم السيادية وآخر قطرة نفط في ارضكم !

 

3-  لم يكن هناك صفقة ولا هم يحزنون:

 

عملت ماكينات الاعلام والتجهيل الغربية وتوابعها من الاعلام المأجور العربي بالتطبيل والتزمير الى صفقة قرن لاحلال السلام والازدهار للشعب الفلسطيني . وكانت بداية هذا الحب المفاجئ لازدهار الشعب الفلسطيني (ومن الحب ما قتل) أن تم قطع المعونات عن المنظمة الدولية لتشغيل واغاثة اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) وقطع المساعدات عن المستشفيات الفلسطينية في القدس واغلاق مكتب التمثيل الفلسطيني في واشنطن واهداء القدس الى الكيان المحتل واقتطاع الحقوق المالية الفلسطينية المتحققة من الجمارك عن السلطة  وقطع المساعدات عن غزة ومحاربة الصيادين في مياه غزة في مصدر رزقهم . هكذا هو العطف والحب والازدهار الموعود .

 

اذن قامت ادارة نتنياهو ترامب بتنفيذ متطلبات اقصى اليمين الصهيوني بالنسبة لفلسطين ولم يبقى سوى ضم ما تبقى من الضفة الغربية كما وعد نتنياهو ناخبيه اثناء الانتخابات الاخيرة وكما صرح المستوطن الكبير سفير الصهيوامريكية في تل ابيب فريدمان بأن لاسرائيل الحق في ضم أجزاء من الضفة الغربية. الاكذوبة هنا ان هناك صفقة سياسية قادمة .لم يبقى اذن شيئ سوى مراسم تشييع جنازة كل هذه الحقوق العربية في فلسطين في حفلة يقودها شهود الزور.

 

اما أكذوبة الصفقة الاقتصادية للازدهار الفلسطيني حسب الطريقة الصهيوامريكية كما في البحرين فالمطلوب 50 مليار دولار على 10 سنوات اي 5 مليار في السنة وتوزع على 4 دول هي(الاردن وفلسطين ومصر ولبنان) أي 1.25 مليار بالسنة . المضحك المبكي أن مجموع المساعدات التي كانت تقدم الى الاونروا والسلطة والمستشفيات كانت تزيد عن مبلغ الازدهار الصهيوني كما في صفقة نتنياهو ترامب كوشنر ! تغلب صهاينة نتنياهو وكوشنر حتى على المرابي اليهودي شايلوخ كما جاء في مسرحية تاجر البندقية لشيكسبير والذي طالب بقطعة من لحم المدين أنطونيو سداداً للدين  حسب صفقة بين المرابي والمدين . وهكذا هو الحال اليوم وفقا  لمسرحية صفقة القرن. المطلوب هو لحم شعب باكمله !

 

ما تحقق في مسرحية الصفقة هو انكشاف المستور ، والذي يضيف قبحاً فوق قبحٍ  على المطبعين الجهلة ، الا انه لم يُغير في حقيقة الامر شيئاً . جاءت  دويلات سايكس بيكو وانشاء البنية التحتية لدولة الاحتلال في سنة واحدة آواخر الحرب العالمية الاولى . كانت هذه الكيانات أو الدول أو الدويلات هي جزء من نظام وظيفي وضع مخططوه الوصف الوظيفي لكل دولة أو كيان لخدمتهم ولم ينشأ ويترعرع ويتمدد الكيان الصهيوني الا بالتوافق مع منظومة الكيانات ! ما حصل اليوم هو الانتقال من السرّية الى شبه السرّية والى العلانية . هذا يثير في النفوس اشمئزازاً وقبحاً لكنه لا يغير في الواقع شيئاً . ففلسطين محتلة من البحر الى النهر ولا يضيرها هذه التصريحات ولا البهلونيات فكما قالت أسماءُ قولَتَها المشهورة : ” لا يَضُرُّ الشاةَ سَلخُها بَعدَ ذَبحِها.” والملخص المفيد أن ما اخذ بالقوة لا يسترجع الا بالقوة . وفي معادلات القوة اليوم فإنها قوة المقاومة .

 

4-  كلام الامريكان بالنهار يمحوه الليل:

وعد الامريكيون بأنهم سيحولون مصر بعد كامب ديفيد الى جنة الله في ارضه. وادعى قبلهم انور السادات بأن الحروب مع اسرائيل هي سبب مشاكل مصر وصرح بأن حرب اكتوبر 1973 هي آخر الحروب. وقعت مصر اتفاقية السلام فماذا حصل ؟  ادعت امريكا بانها جاءت للعراق لنشر الديمقراطية ففككت البلاد وقتلت وجرحت اكثر من مليون وماذا حصل ؟

 

المطلوب اليوم امريكياً وصهيونياً هو قبول الامر الواقع بإحتلال صهيوني لفلسطين من البحر الى النهر وبتوطيين اللاجئين في اماكن اقاماتهم وتحقيق شعار حزب الليكود (للاردن ضفتان هذه لنا وكذلك الاخرى) وتحقيق هيمنة سياسية وعسكرية ثم اقتصادية عبر احلاف مع دول الخليج كبداية للامبراطورية الافتراضية لاسرائيل الكبرى يصبح بها نفط وبترودولارات العرب تحت هيمنتها بشكل مباشر وإن كان اكثره اليوم تحت سيطرتها عبر سيطرتها على صناديق الاستثمار السيادية الخليجية.

 

أقول لاهلنا في الخليج واتمنى ان لا يحدث ذلك:  سيأتي يوم تقولون فيه أننا أُكِلْنا يَومَ أُكِل الثَّورُ الأبيَضُ.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك