القائمة الرئيسية

صحيفة تركية: انقرة تخطط لنشر أول بطارية من صواريخ “إس-400” على الحدود مع سوريا, لماذا؟

12-07-2019, 07:07 أردوغان الرئيس التقي المؤمن المسلم مع الصهاينة
إضاءات+ ملي غازيت

بعد إنشاء آخر قاعدة أطلسية صاروخية على الأراضي التركية بزمن حكم التقي المؤمن المسلم حسب وصف قطيعه العربيّ (الدرع الصاروخي) لحماية الكيان الصهيوني من الصواريخ الإيرانية المتجهة نحو الكيان الصهيوني سينشر أردوغان أولى منظوماته الصاروخية على الحدود السورية وعلى أرض سورية مغتصبة من قبل تركيا حسب ما أوردت صحيفة "ملي غازيت" التركية.

أوردت صحيفة “ملي غازيتي” التركية، يوم أمس الخميس، أن البطارية الأولى من منظومات “إس-400” الروسية سينشرها العسكريون الأتراك بضواحي مدينة شانلي أورفا، بالقرب من الحدود مع سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن القرار بنشر الصواريخ في هذا المكان بالذات، قبالة محافظة الرقة السورية، تم اتخاذه “بعد دراسة معمقة للمنطقة وتقديرها من قبل السلطات”.

 

وأضافت “ملي غازيتي” أن ثمة خططا لنشر بطارية أخرى من “إس-400” في محافظة مرسين، بشرق شواطئ تركيا المتوسطية، أو في محافظة هاطاي جنوب البلاد.

 

وفي وقت سابق، كشف مصدر روسي مطلع لوكالة “إنترفاكس” للأنباء، أن روسيا قد تبدأ توريداتها من منظومات “إس-400” المضادة للجو إلى تركيا، في النصف الأول من شهر يوليو الجاري.

 

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن، الأسبوع الماضي، أن “الاستعدادات متواصلة لتسلم منظومات إس-400 الروسية”، مشيرا إلى انطلاق الأعمال الخاصة بشحن هذه الأسلحة والتحضير لإرسالها.

 

فيما وردت تقارير، أول أمس الأربعاء، عن شحن دفعة من المنظومات الروسية المزمع إرسالها لأنقرة.

 

وتخصص منظومة “إس-400” الروسية لمواجهة الطائرات الاستراتيجية والتكتيكية والصواريخ الباليستية، وغيرها من وسائل الهجوم الجوي، في ظروف عمل منظومات تشويش إلكترونية وغيرها. وبمقدور المنظومة تدمير الأهداف الطائرة على مدى 400 كلم والأهداف الباليستية المحلقة بسرعة تبلغ 4.8 كلم في الثانية، على ارتفاعات تتراوح بين عدة أمتار وعشرات الكيلومترات.

 

وأكدت السلطات التركية مرارا عزمها تنفيذ الصفقة المبرمة مع روسيا بشأن “إس-400″، على الرغم من معارضة واشنطن الشديدة لتنفيذها.

شارك