القائمة الرئيسية

ابتدا التعاون التجاري بعد الإتفاق على التعاون الأمني بين الإمارات وايران فما هي الدلالات.

05-08-2019, 06:17
إضاءات و وكالات

الإمارات تقرر منح تأشيرات الدخول وفتح حسابات في البنوك للتجار الايرانيين وكما السماح لشركات الصرافة بتحويل الأموال واستقبالها من والى ايران, هذا بعض ما أكده رئيس رابطة التجار الإيرانيين في الإمارات، عبدالقادر فقيهي، وظاضاف أن الإمارات ستعيد منح تأشيرة الدخول للتجار الإيرانيين الذين ألغيت تأشيراتهم في السنوات الأخيرة لأسباب سياسية.

فقيهي وخلال حوار صحفي مع وسائل إعلام إيرانية، أوضح أنه خلال محادثات مع حكام دبي "اتفقنا على فتح حسابات بنكية للتجار والمستثمرين الإيرانيين ومنحهم تأشيرات دخول تجارية"، موضحاً أن هناك انفتاحاً جديداً للتجارة بين إيران والإمارات.

وعزا فقيهي هذا الانفتاح الإماراتي إلى أن "الكثير من الإيرانيين غادروا الإمارات وبدأوا الاستثمار في تركيا وأماكن أخرى"، مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري بين إيران والإمارات انخفض من 40 مليار دولار إلى 7 مليار دولار في السنوات الأخيرة.

وبعد 6 أعوام على آخر اجتماع بين خفر السواحل الإيرانية والإماراتية، حل قبل أيام وفد عسكري يضم 7 من كبار مسؤولي خفر السواحل الإماراتيين في طهران للمشاركة في الاجتماع السادس للتعاون الحدودي بين خفر سواحل البلدين، وتم توقيع اتفاقيات تعاون بين الجانبين.

خطوات متسارعة لها دلالات اولها أن محاولات أمريكا في تطبيق الحصار تتهاوى وأن أمن الملاحة في مضيق هرمز لن يكون دون ضمانات ايران.

شارك