القائمة الرئيسية

فرنسا دولة أم القوانين والتشريعات تُخالفها..

13-08-2019, 05:45 المقررة الأممية أنييس كاليمار
إضاءات + وكالات

سجل مخالفة القوانين الدولية التي تقوم به الحكومة الفرنسية لم يبتدئ باعتقال  جورج ابراهيم عبد الله مروراص بارسال الإرهابيين لسوريا والتآمر عليها بل وصل لنقل دواش فرنسيين من سوريا للعراق بدل استعادتهم لأراضيها كما ورد بتقرير المقررة الأممية التي تتهم فرنسا بنقل "دواعش" من سوريا إلى العراق

اتهمت مقررة بالأمم المتحدة، اليوم الاثنين، فرنسا بنقل 13 جهاديا فرنسيا منتميا لتنظيم "داعش" الإرهابي من شمال شرق سوريا إلى العراق .

وبحسب صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، أرسلت المقررة الأممية الخاصة المعنية بحالات الإعدام التعسفي، آنييس كالامار، اليوم الاثنين، رسالة إلى  الحكومة الفرنسية انتقدت  فيها قيام فرنسا بنقل 13 "جهاديا" من سوريا إلى العراق أواخر شهر كانون الثاني/يناير الماضي.

وقالت كالامالار، لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية: "نقل الجهاديين الفرنسيين من سوريا إلى العراق تعد مسألة بالغة الخطورة، فعملية النقل هذه تشكل خرقا للقانون الدولي".

وأضافت المقررة الأممية: "الرسالة التي أرسلتها للحكومة الفرنسية تتضمن وقائع مدروسة ومحللة تتعلق بأعمال قامت بها فرنسا تتعارض مع حقوق الإنسان والمواثيق الدولية".

واختتمت المقررة الأممية بالقول: "لدى فرنسا مدة 60 يوما لكي تعطي إجابات عن الرسالة التي أرسلتها".

شارك