القائمة الرئيسية

أمريكا وقرار مصادرة الناقلة الإيرانية حالها كحال من هرب من الدلف ليختبئ تحت المزراب.

20-08-2019, 06:40 ناقلة نفط
وكالات

تنتقل أمريكا من مأزق لمأزق أكبر بموضوع "جريس 1" سابقاً يإسمها وعلمها البنمي لتحمل لاحقااً إسماً وعلماً ايرانياً يإسم "أدريان داريا 1" , ايران غيرت الإسم والعلم لتضع الولايات المتحد في أكبر مأزق عسكري وسياسي أمام المجتمع الدولي فلا هي قادرة على تنفيذ قرارها بالرغم من تواجد أساطيلها في البحار، وإذا لم تطبق قرار القضاء الأمريكي ستفقد كل مصداقية وإن طبقته فقد تدخل في مواجهة عسكرية لا تقدر عواقبها.

غادرت سفينة “غريس 1” والتي تحمل العلم الإيراني الآن وغيرت اسمها الى “أدريان داريا 1” مستعمرة جبل طارق نحو شرق البحر الأبيض المتوسط. ولا أحد يعرف وجهتها بالضبط بعدما قيل في الساعات الأولى من صباح اليوم أنها متوجهة الى جنوب اليونان.

وأصدر القضاء الأمريكي مذكرة احتجاز السفينة بتهمة تهريب نفط الى دولة مثل سوريا واستفادة الحرس الثوري من عائداته عبر استعمال العملة الأمريكية الدولار، وهو ما يخالف القوانين الأمريكية بعد إعلان الحرس الثوري تنظيما إرهابيا.

وتتوفر الولايات المتحدة على الأسطول السادس في البحر الأبيض المتوسط ومقره في إيطاليا، وتطبيقا للمذكرة الأمريكية، أصبح لازما على القوات العسكرية التابعة للأسطول السادس اعتراض السفينة الإيرانية خاصة وأن واشنطن طلبت من لندن استمرار احتجاز السفينة في جبل طارق.

وقد وضعت الولايات المتحدة نفسها في موقف حرج للغاية، إذا لم تطبق مذكرة القضاء الأمريكي باحتجاز السفينة ستكون قد اتخذت موقفا متخاذلا يمس بمصداقيتها، وإذا اعترضتها قد تدشن مواجهة حربية مع إيران خاصة بعد تهديد الأخيرة بالرد العسكري السريع على أي محاولة المس بالسفينة.

ولا تعلن واشنطن عن أي قرار، ولم تتحدث الصحافة الأمريكية عن أي خطوة في هذا الاتجاه أو ذاك. ولا يمكن استبعاد تبرير الولايات المتحدة عدم اعتراض السفينة الإيرانية بأنها تتخوف من تطور الأوضاع وقيام السفينة بإفراغ حمولتها في المتوسط متسببة في كارثة بيئية. وقد تبرر عدم اعتراضها برفض الدول الحليفة منح موانئها لاحتجاز السفينة الإيرانية.

الخطوة الايرانية فيها من التحدي الكثير لأمريكا وامريكا ستقف عاجزة عن اتخاذ إجراء لتخوفها من ردة فعل عنيفة من قبل ايران, حال قرار امريكا بمصادرة الناقلة كحال من انتقل من الدلف لتحت المزراب.  

شارك