القائمة الرئيسية

رد حزب الله ومدرسة الكذب, القتل, النصب, السرقة والإحتيال في مقال, فيديو فضيحة\ شاكر زلوم

02-09-2019, 12:44 بومبيو ونتنياهو أمام أكذوبة حائط المبكي
إضاءات

 

ماكنة نتنياهو الإعلامية تكذب وتكذب حتى نفسها تصدق, إعمالاً لجملة ألصقت والله أعلم  بجوزيف جوبلز وزير إعلام هتلر خلال الحرب الكونية الثانية, ماكنة الكذب الأمريكية أضافت اليها إكذب واعتدِ واقتل واسرق حتى الناس تصدق, أما أن أمريكا تدافع عن حقوق الإنسان فهذه فرية, لا يختلف الأمر في الكيان فشيخ الكذابين نتنياهو يكذب كلما تنفس, من أوقح ما نشره الإعلام العبري الموالي لنتنياهو هو ادعاءه أن إسرائيل كذبت عن الجرحى وان لا جرحى, نحن المراقبون نعلم أن نتنياهو يكذب, فمشاهد العملية البطولية صورت, ألأليتان تفجرتا واشتعلت فيهما النيران مما يدعو لليقين أن العملية حصدت قتلى وجرحى بخلاف ادعاء نتنياهو, ما ردده إعلام نتنياهو هو العذر الأقبح من ذنب, أن كان قد كذب ليرضي حزب الله كما ادعى أعلام نتنياهو, فهذه أقبح ودلالاتها أفظع, فنتنباهو يخشى السيد حسن نصر الله ومقاومة لبنان وهذا يُدلل على جبنه وجبن جيشه ويعكس هشاشة كيانه. 

في حوار تلفزيوني, يفتخر "مايك بومبيو" وزير خارجية أمريكا بالصوت والصورة ويقول " كُنّا "نكذب ونخدع ونسرق"، و"هذا جزء من المجد الامريكي, نترك لكم رابط الفيديو لتتاكدوا بأنفسكم أننا لا نبالغ ولا نفتري على أحد.

 

 

نعم, كانوا ولا يزالوا يكذبون,

نعم, كانوا ولا يزالوا يخدعون,

نعم, كانوا ولا يزالوا  يسرقون, يسرقون بلادنا, أرضنا أموالنا ويهدرون كرامة أتباعهم من العرب والأعراب كل يوم,.

أخي العربي, أخي المسلم, أخي الإنسان, لقد سقط أورق التوت عن عورات الأعداء فبانت سوءاتهم وانفضح امرهم وبانت شرورهم, ان كل من يصادقهم هو عدو للعرب, المسلمين وللإنسانية..

بالأمس كان وعد الصادق حفيد الصادق الأمين قد تحقق, قالها سيد المقاومة يحفظه الله سنرد ونضرب فرد وضرب وسدد فأصاب فوجه صفعة لنتنياهو ولصبيته في عواصم الأعراب,  الخونة الأعراب, لن يرحمهم التاريخ, لا يزال اسم "أبو رغال" شاهد ودليل على العار والشنار, بالرغم من مرور أكثر من 1500 على خيانته لقومة فالتاريخ لا يرحم, أما خيانة أنذال اليوم فهي تفوق خيانة "أبو رغال"  بآلاف مؤلفة.

ولايات الكذب والدجل والنصب والسرقة والإحتيال الأمريكية, وتابعها نتنياهو تكذب ثم تكذب, وهذا ليس تجنٍ عليها كما سبق وذكرنا فلو دونا أكاذيبها لاحتجنا لمجلدات ومجلدات. 

حين يقول من يقف على رأس ديبلوماسية أمريكا: "عندما كنت مديراً لـ CIA كُنّا "نكذب ونخدع ونسرق"، و"هذا جزء من المجد الامريكي" (تسمع قهقهات) ! علق أحد الحضور: "هذه ليست سيرة وزير خارجية هذه سيرة شيطان",  نعم نحن لا نتجنى على دولة العصابات والمافيات الأمريكية فكبريات الصحف الأمريكية تقول عن رئيسها (ترامب) أنه يكذب بمعدل 22 كذبة يومياً, وهذا ما ورد بعنوان (الواشنطن بوست) المجلة الأمريكي

نحن نعيش لحظات مفصلية, لا في تاريخنا فحسب بل هي لحظة مفصلية من الزمن  سيتحدد فيها شكل العالم الجديد, زمن قادم جديد, نحتاج فيه لقمة الوعي والإدراك لما يدور حولنا, زمن ستتغير فيه الجغرافيا السياسية للعالم مع وجوب معرفة عدونا. 

 

شارك