القائمة الرئيسية

مؤسسة البحر الأحمر اليمنية تنفي مزاعم التحالف حول ميناء الحديدة

04-10-2019, 09:37 ميناء الحديدة
اضاءآت

نفت مؤسسة البحر لأحمر اليمنية مزاعم التحالف السعودي الإماراتي حول استخدام ميناء الحديدة لأغراض عسكرية.

وقالت المؤسسة ان تلك الإدعاءات هدفها تبرير الجرائم التي يريد التحالف ارتكابها وتضييق الحصار على الموانئ اليمنية، ومنع دخول المواد الغذائية والمشتقات النفطية
مؤكدة أن التحالف يحتجز 13سفينة محملة بالمشتقات وهي مصرحة من الأمم المتحدة.

ورفضت المؤسسة ادعاءات المالكي بتحويل الميناء لأغراض عسكرية وهو ما يتنافى مع الحقيقة لان الفريق الأممي متواجد ومشرف على آلية الرقابة والتفتيش على تنفيذ اتفاق السويد في ميناء الحديدة، وايضا يتزاجد موظفي الأغذية العالمي وموظفو البرنامج الإنمائي.


واعتبر البيان هذه التصريحات المضللة لناطق تحالف العدوان، اتهاما صريحا لفريق الأمم المتحدة الذي تتواجد بعثته في الميناء منذ أشهر، ويقوم بمهامه في مراقبة تنفيذ اتفاق السويد، مشيرا إلى أن رئيس الفريق الأممي أكد في أكثر من بيان عدم وجود أي قوات أو أعمال عسكرية في موانئ المؤسسة.

وأكدت المؤسسة  التزامها بالقوانين والمواثيق الدولية عبر المنظمة البحرية الدولية (IMO) التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، مشيرة إلى أنها حاصلة على شهادة المدونة الدولية (ISPS).

وأشارت الى أن ميناء الحديدة يؤدي دوره بمهنية وحيادية ولا يوجد فيه أي قوات عسكرية والسفن التي تصل إلى الميناء لا تدخل إلا بعد الحصول على تصريح من مكتب الأمم المتحدة للحماية والتفتيش (UNVIM) وتخضع لتفتيش دقيق من قوات ما يسمى بالتحالف.

وحمل البيان قوى تحالف العدوان المسؤولية الكاملة عن أي محاولة استهداف مباشر قد يتعرض له ميناء الحديدة سواء بالقصف أو بتشديد الحصار عليه تحت ذرائع وادعاءات لا أساس لها من الصحة.

شارك