القائمة الرئيسية

دبلوماسي غربي: السعودية لا تملك قدرات قتالية على الارض و بن سلمان يريد الخروج من الحرب.

05-10-2019, 06:21 محمد بن سلمان
إضاءات

 

كتب_ عبده بغيل صحفي عربي من اليمن
 

في سباق محموم مع الزمن  يدور حراك دبلوماسي في المنطقة لوقف الحرب على اليمن, خاصة بعد ضربات الردع اليمنية الموجعة للسعودية, المحاولات الدبلوماسية الغربية  تسعى لحفظ ماء وجهة السعودية والخروج بها وأميرها من ورطة الحرب على اليمن..

أكد دبلوماسي غربي بقوله ان  بن سلمان يريد الخروج من اليمن, لذا يجب ان نجد سبيلا له للخروج بحفظ ماء الوجه, وأضاف إن موافقة السعودية على وقف الغارات الجوية يعني  فعليا نهاية الحرب لأن السعودية بالفعل لا تملك قدرات قتالية على  الأرض.
وكانت وكالة رويترز اوردت, مساء أمس الجمعة,  أن المملكة العربية السعودية تدرس مبادرة تقدم بها رئيس المجلس السياسي الاعلى في حكومة الانقاذ لوقف إطلاق النار في اليمن. وقالت المصادر المطلعة لرويترز إن المملكة تدرس بجدية شكلا من أشكال وقف إطلاق النار في محاولة لوقف تصعيد الصراع في اليمن، المستمر منذ أربعة أعوام ونصف العام.


السعودية : مبادرة التهدئة إيجابية 

وأفاد مصدر عسكري يمني كبير مقرب من اصحاب القرار في القيادات اليمنية بحكومة الانقاذ بصنعاء  إن السعودية "فتحت اتصالا" مع مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى بحكومة الانقاذ عبر طرف ثالث لكن لم يتم التوصل لاتفاق. وأضاف المصدر أن هذا العرض تضمن وقفا جزئيا لإطلاق النار في مناطق محددة, لكن مسؤولين في حكومة الانقاذ اليمنية هم محمد علي الحوثي عضو المجلس السياسي الأعلى في حكومة الإنقاذ وناطق الحكومة ضيف الله الشامي, أكدا ان المطلوب هو الوقف الكامل للغارات الجوية في جميع أنحاء اليمن ووضع حد لحصار الشعب اليمني.


ضربات ارامكو : غيرت موازين القوى 


ويشير خبراء بان ضربات الطيران المسير للقوات اليمنية لحقلي ارامكو غيرت موازين القوى في المنطقة, مؤكدين ان السعودية وقياداتها وجيشها وأنظمتها الحديثة لم تستوعب ولم تفق من هول الضربات المتلاحقة التي استهدفتهم في مقتل وكذلك لم يدرك السعوديون للان حجم التطورات الحاصلة في قوة الجيش اليمني واللجان الشعبية الامر الذي أعطى اليمنيين قوة  لفرض سياسة امر الواقع, وبشير ذات المصدر أن ضغط حلفاء السعودية الغربيون يسعون إنهاء الحرب منعاً لتحمل المسؤولية القانونية لما سببته  الحرب من ضحايا أبرياء، بمن فيهم الذين يقدمون أسلحة ومعلومات إستخباراتية من التحالف .

وتصف الأمم المتحدة الحرب على اليمن  بأنها أسوأ كارثة إنسانية حيث دفعت  هذه الحرب  المستمرة منذ أربعة أعوام ونصف العام واحدة من أفقر الدول العربية بالفعل إلى شفا المجاعة.

شارك