القائمة الرئيسية

وزارة الصحة اليمنية والمنشأت الطبية الخاصة توجه نداء استغاثة من امام مقر الامم المتحدة بالعاصمة صنعاء

07-10-2019, 02:17 وقفة الكادر الطبي في اليمن ضد الحصار التفطي
خاص وحصري

 

كتب_عبده بغيل صحفي عربي من اليمن 


نداء استغاثة وجهته وزارة الصحة العامة والسكان من امام مقر الأمم المتحدة, يوم أمس الأحد, بصنعاء لانقاذ الوضع الصحي المتردي في اليمن جراء منع تحالف العدوان السعودي الامريكي دخول سفن المشتقات النفطية ميناء الحديدة.


في الوقفةالاحتجاجية اكد الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضر أن عدد المنشئات الصحية التابعة للقطاع العام والخاص المتضررة من انعدام المشتقات النفطية بلغت حوالي 183 مستشفى، و 165 مستوصفاً و 555 مركزاً طبياً.


القطاع الصحي العام والخاص يعاني جراء حصار العدوان  


وحمل بيان االوفقة الاحتجاجية لوزارة الصحة اليمنية و المنشآت الطبية الخاصة, امام مقر الامم المتحدة دول العدوان السعودي الامريكي  مسئولية الوفيات التي تحدث يوميا  جراء الوضع الصحي المتدهور نتيجة العدوان والحصار.

كما طالب البيان  المجتمع الدولي والمنظمات الأممية والدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة, بسرعة التحرك والضغط على دول التحالف لرفع الحظر عن هذه السفن والسفن الأخرى المتوقع وصولها لاحقاً.
كما أشار البيان الى إن إستمرار دول تحالف العدوان  بفرض حصار خانق على اليمن برا وبحرا وجوا أدى إلى تفاقم الوضع الصحي وإزدياد مشاكل القطاع الصحي, بجانب ما أصابه من قصف وتدمير مباشر من قبل طيران العدوان، كما أكد البيان ان القطاعات الصحية في اليمن ستواجه كارثة صحية كبرى, إذا ما أستمرت هذه الدول في حصارها ومنعها للسفن المحملة بمادتي الديزل والبترول من الوصول إلى ميناء الحديدة لتزويد المستشفيات وبقية المنشئات الصحية الحكومية والخاصة بمتطلباتها وإحتياجاتها من المشتقات التفطية والتي تعتمد عليها أعتمادا كليا لتزويدها بالطاقة الكهربائية والتي تشغل جميع الأجهزة الطبية والتشخيصية والعلاجية و تساهم في تحريك سيارات الأسعاف والطوارئ ونقل الاطباء والمسعفين والعاملين الصحيين وتستخدم لوسائل النقل العامة والخاصة للمواطن وتسهل عملية نقل المرضى الى المرافق الصحية.

كما وجه البيان نداء استغاثة عاجلة إلى المجتمع الدولي والمنظمات الأممية والدولية بسرعة تحركها والضغط على دول التحالف لرفع الحظر عن السفن الممنوعة من الوصول للحديدة خاصة وأنها جميعا تخضع لتفتيش الأمم المتحدة ولا يوجد أدنى مبرر لهذه الإجراءات العدائية، لا سيما أن الأمر يتعلق بحياة 30 مليون إنسان يمني .


وعلى هامش الوقفة الاحتجاجية وفي تصريح حصري لموقعنا "إضاءات",

 أكد مدير المستشفى الإقليمي للعيون الدكتور عبد المولى السامعي ان هذا الحصار وتشديده سيؤدي الى  كارثة كبرى في القطاع الصحي, وأن منع دول تحالف العدوان  من دخول المشتقات النفطية لليمن يعني شهادة وفاة لمئات الآلاف من المرضى, لأن غرف العمليات والعنايات المركزة والطوارئ والوسائل التشخيصية والعلاجية والمختبرات والحضانات وغيرها في كل المستشفيات والمراكز الصحية ستتوقف .


ولن يتوقف الامر عند هذا الحد استمرت عملية منع دخول المشتقات النفطية بل 
ستزيد الأمراض انتشارا وذلك الأوبئة بشكل كبير كالكوليرا والدفتيريا والملاريا والضنك وأنفلونزا إتش1إن1 وغيرها والتي تحصد يوميا العشرات من اليمنيين 

يظل القطاع الصحفي في اليمن يعاني الأمرين جراء العدوان السعودي الامريكي فان سلمت منشأة صحية من قصف العدوان المباشر لم تسلم من حصاره  ومنعه دخول المشتقات النفطية وهو ما يفاقم معاناة المواطنين في عموم محافظات الجمهورية اليمنية.

شارك