القائمة الرئيسية

وفد اليمن المفاوض يناقش مع السفير البريطاني سبل التهدئة في مسقط

07-10-2019, 10:05 لقاء الوفد مع السفير البريطاني
اضاءآت

ناقش وفد اليمن المفاوض في لقاء عقده مع السفير البريطاني "مايكل أرون"  في العاصمة العمانية مسقط مجموعة من الجوانب الإنسانية والسياسية وسبل التهدئة وفق المبادرة التي اطلقها رئيس المجلس السياسي الاعلى مهدي المشاط.
 
وقال رئيس الوفد "محمد عبدالسلام" ان ممثل برنامج وزارة التنمية الدولية البريطانية في اليمن "آشلي سيرنجي" قدم عرضاً بالمشاكل التي تواجه عمل بعض المنظمات وسبل معالجتها بما يسهم في إيصال المساعدات إلى كل المستفيدين .

وشمل اللقاء الذي ُعقد في مسقط مناقشة العوائق التي تواجه عمل المنظمات واصلاح المواد التي تحتويها المساعدات الإنسانية وانسجامها مع المعايير المطلوبة وتوفير الغذاء والدواء في ظل الحصار الذي تفرضه دول العدوان على اليمن.

وأوصى الإجتماع بعرض اي اختلال او مخالفة على الهيئة الوطنية للشؤون الإنسانية في مقرها بصنعاء لمعالجتها.

كما اكد اللقاء على ضرورة تقييم سفينة صافر النفطية "الخزان العائم" واكد السفير  استعداده للتعاون في تقييم وإصلاح الأضرار بالرغم أن تحالف العدوان منع وصول مادة المازوت قبل أكثر من عامين مما أدى إلى توقف كلي لتشغيلها ووصلت الحالة إلى ما هي عليه الآن بسبب هذا القرار التعسفي والذي لا مبرر له سوى محاولة خلق مشكلة بيئية وبحرية قد تحدث في أي لحظة.

وحمل وفد "اليمن المفاوض" تحالف العدوان مسؤولية وتبعات الإجراء التعسفي الذي يفتعله العدوان والحصار المطبق على الشعب اليمني.

 وأشاد السفير البريطاني بمبادرة الرئيس مهدي المشاط واصفاً لها بالفرصة وداعيا الاطراف الأخرى  الى استغلالها قائلا "إن التعامل مع تلك المبادرة يجب أن يكون فوق المستوى الحالي وبما يخدم تعزيز السلام والاستقرار والدخول في مفاوضات تساعد على الحل السياسي الشامل.
 وقال" محمد عبدالسلام" ان تلك المبادرة جاءت لإثبات حسن النية وحرص القيادة على الوصول الى السلام وانهاء العدوان والحصار على الشعب اليمني، مؤكدا انه الى هذه اللحظة لم تتعدى الاستجابة من التحالف التصريحان وأنها لا ترقى للمستوى المطلوب من السلام الذي دعينا له من صنعاء.
وأشار الى ان مماطلة التحالف وجديته بالاتجاه نحو السلام ليس من مصلحة المنطقة ولا يساعد على استمرارية المبادرة.

 

شارك