القائمة الرئيسية

كتب كمال خلف ملاحظاته على كلمة فيلتمان في الكونغرس االأمريكي. فيلتمان مهندس ثورة الأرز بزمن الفوضى الخلاقة

23-11-2019, 06:48 مظاهر البذذخ والصرف الممول في مظاهرات بيروت
إضاءات

 

مطالعة جيفري فيلتمان عن لبنان أتت كهدية لقوى المقاومة في لبنان, فلقد اختصر فيلتمان الطريق على اللبنانيين الشرفاء ليدركوا أبعاد المخطط الأمريكي, شاهدنا بالأمس, حرق صور علم أمريكا والكيان الصهيوني في صيدا استنكاراً لأقواله وقرانا ما كتبه المناضل الوطني نجاح واكيم تعقيباً على أقوال فيلتمان, بالأمس حشدت الجماعات الصهيونية اللبنانية حشودها, فشحنت قطعانها من مختلف المناطق اللبنانية لبيروت, بمقابل مال للبعض ودون مقابل مال للمغررين من البسطاء, شحنتهم الى ساحة الشهداء في بيروت, ففيلتمان من خلال اعترافه الصريح بما يُخطط لبنان رسالة, فيها من الذعر الكثير على مصالح أمريكا وفيها تعبير عن مدى الرعب من قوة حزب الله وتهديده الوجودي للكيان المسمى "إسرائيل" بالتوازي مع تهديدة للمصالح الأمريكية بلبنان.

إضاءات

  

كتب كمال خلف مقالاً, اليكم ما ورد فيه:

ملاحظات على مطالعة “جيفري فلتمان” والاخرين أمام الكونغرس الأمريكي حول الوضع في لبنان “شهادات أم أجندات”

 

قدم الدبلوماسى الأمريكي “جيفري فلتمان” مطالعة تضمنت توصيات وتقدير موقف حول الأوضاع في لبنان أمام اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا والإرهاب الدولي التابعة للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، وجلس إلى جانب فلتمان ثلاثة باحثين لبنانيين يعملون في المجال البحثي ضمن الفضاء الأمريكي وهم الباحثة “حنين غدار” و”منى يعقوبيان” و”كلارا حمود” وقدم الثلاثة بدورهم مداخلات أمام المشرعين الأمريكيين.

الكلام وان كان موجها لإعطاء صورة عن الوضع في لبنان لمركز من مراكز صناعة القرار في الولايات المتحدة إلا أن صداه دوى في بيروت ، كاشفا عن الكثير من خفايا ما حدث في لبنان منذ أكثر من شهر . ونذكر في هذه المقالة مجموعة من الملاحظات على ورد في هذه الشهادات والتوصيات والتي براينا اعطت مفعولا سلبيا على مجمل السياسية الأمريكية وعلى حلفاء الولايات المتحدة داخل لبنان.

لم يخف فلتمان  في اول جملة من مطالعته أن حزب الله بقدراته المتقدمة يشكل تهديدا لإسرائيل وحلفاء الولايات المتحدة وهي بداية تعني الكثير وتؤشر إلى مفتاح اهتمام واشنطن بالشأن اللبناني، وربما تغدو إسرائيل بهذا السياق الدافع الأساسي للضغط الأمريكي على لبنان، ولا يخف فلتمان كذلك في أكثر من موضع في حديثه أن الفوضى الشاملة أو خيار الحرب الأهلية أو تفجير الوضع في لبنان لن يكون لصالح الولايات المتحدة إنما العكس هذا الكلام قد يكون حافزا للإدارة الأمريكية للتراجع عن الدفع نحو الفوضى بشكل ممهج، بدءا بالضغط الاقتصادي و العقوبات وليس انتهاء بدعم تحركات تسعى لجر لبنان نحو الدم والاقتتال .

وإذ حاول  فلتمان لفت نظر الكونغرس إلى أهمية  أن لا تترك الولايات المتحدة الساحة في لبنان حتى لا يملأ الفراغ الخصوم “روسيا أو الصين أو إيران” حسب قوله    ، أشار إلى أن روسيا قد تعتمد وتدعم عودة النفوذ السوري إلى لبنان ، وهي أشاره قد تبدو غريبة  نوعا ما نظرا لخروج سوريا من لبنان ودخولها في حرب داخلية طاحنة .

إلا أن الدبلوماسى الأمريكي  يدرك أن الفوضى في لبنان تؤثر في سوريا بشكل مباشر  ، وعليه نعتقد أن فلتمان لا يتحدث عن هذا الأمر بصيغة الواقع الراهن إنما حدوث مثل هذه المقاربة مع تطور الأحداث والفوضى  ومراحل متقدمة منها . وعلى سبيل طرح المثال ، قد تشعر موسكو بتهديد لقاعدتها في طرطوس وتشعر دمشق بخطر داهم اذا ما سيطرت جماعات متطرفة على طرابلس بدعم من طرف إقليمي بدأ بمد نفوذه إلى طرابلس من الآن ، وهذا الموقف سيدفع موسكو لدعم دخول الجيش السوري إلى شمال لبنان .

ويقع فلتمان في تناقض لافت عندما يشير إلى تشكيك الأمين العام لحزب الله “حسن نصرالله”  بالحراك الشعبي ، وكان نصرالله أشار فعليا في ثاني خطاب له بعد اندلاع الأزمة إلى دخول الولايات المتحدة على خط التظاهر، ليعود فلتمان ويقول بذات الجملة “أن هذا الكلام لنصر الله له أثر سلبي على الحزب أكثر من سنوات من الجهود الأمريكية لتشويه سمعة الحزب”، بهذا المعنى يقر فلتمان بالجهود لتشويه الحزب وبهذا يعطي فلتمان  شكوك نصرالله الشرعية والمصداقية .  والأثر السلبي أن وجد ينقلب إلى رؤية صائبة استنادا إلى اعتراف فلتمان.

وبينما طالب جفري فلتمان بعودة دعم الولايات المتحدة للجيش اللبناني بسبب أدائه الجيد حسب وصفه ، فإن السيدة” حنين غدار” والتي تعمل في “معهد في واشنطن لدراسات الشرق الأدنى” ذهبت إلى تقسيم الجيش اللبناني إلى فصائل منها ما هو موال لحزب الله وهذه لا يجب أن يصلها الدعم الأمريكي وآخرى غير ذلك وهذه  تستحق الدعم، وهذه توصية تحمل مضامين خطيرة تقسم الجيش  وهو المؤسسة  تقريبا الوحيدة في البلاد التي يجمع عليها كل اللبنانيين.

وفي الوقت الذي تشير فيه السيدة غدار إلى موقف حزب الله بأن المظاهرات في لبنان تم اختراقها من أجهزة الاستخبارات الأمريكية “وهي تخالف هذا الرأي”، قامت هي ذاتها بتحديد أجندة الحراك وما يجب أن يقوم به ويقبل أو لا يقبل به من على منصة الكونغرس ، وتؤكد غدار انه يجب ان تكون الحكومة من التكنوقراط لعزل حزب الله  وتضيف  نصا ” ما يجب علينا فعله هو ابقاء هذه الثورة بدون قيادة فالهدف ليس المفاوضة مع السلطة بل إسقاطها”، فمن هم من يجب عليهم ابقاء الحراك دون قيادة؟ وهل من تظاهر  ضد الغلاء والضرائب والفساد في لبنان، أولوياته عزل حزب الله أم تقصد أن على الإدارة الأمريكية أن لا تقبل إلا حكومة تكنوقراط و أن لا تشكل قيادة للحراك؟

والغريب أن غدار في موضع آخر في مداخلتها تطالب بمعاقبة الرئيس ميشل عون ونبيه بري وجبران باسيل ليس لأنهم حلفاء حزب الله فقط بل لأنهم من الشخصيات الفاسدة حسب قولها  مع العلم أن أغلب ملفات الفساد أمام القضاء اللبناني وأغلب من تطالهم تهم الفساد في لبنان هم من القوى والشخصيات الحليفة  لواشنطن.

عندما نسمع هذه الشهادات تعود بنا الذاكرة إلى اؤلئك الساسة العراقيين الذين كانوا يقدمون شهادات مماثلة عن العراق قبل الغزو عام2003، كان معظم هذه الشهادات مضللة إلى حد بعيد ، وللأسف جرت العزو والدمار للعراق وتم اكتشاف بطلان تلك الشهادات بعد أن وقعت الكارثة.

في المحصلة فإن هذه الشهادات كان لها مفعولا سلبيا على الحراك الشعبي في لبنان، وأظهرت ان بعض المطالبات في الشارع  خاصة السياسية منها وكأنها انعكاسا لطالبات أمريكية تراعي المصالح الأمريكة وليس مصلحة الشعب اللبناني.

مازلنا نؤيد الحراك في لبنان ونقف مع حق اللبنانيين بدولة عصرية  تنهي المحاصصة والفساد وتدفع لبنان إلى الازدهار والمكانة التي يستحقها ، وهذا يتم من خلال تلبية المطالب بحكومة رشيدة  وإجراءات اقتصادية عاجلة ووقف الهدر والفساد، وليس غزل أحد المكونات أو إقصاء ومعاقبة أخرى أو تقسيم الجيش إلى موال ومعارض أو تجريد لبنان من قوته للدفاع عن نفسه في وجه الأطماع الإسرائيلية، على الحراك اللبناني أن ينبذ أصحاب الأجندات وتصفية الحسابات السياسية وان ينطلق بقوة لتحقيق أهدافه.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك