القائمة الرئيسية

ماذا تعلم عن صاروخ هويزه الايراني المجنح والقادر على التخفي, فيديو

16-01-2020, 12:47 صاروخ هويزه المجنح والقادر على التخفي
إضاءات

الهندسة العكسية هي السبيل للتطور للدول الساعية لتطوير ذاتها, فبعد الحرب الكونية الثانية ابتدأت اليابان باستخدام علم الهندسة العكسية ومنها ابتدأت صناعتها وبعد تهضتها ابتدأت بإنشاء مراكز أبحاثها الخاصة,  علم الهندسة العكسية يُدرس في معظم الجامعات بهذه الأيام.

ايران انتهجت ذات النهج فهي استخدمته وتستخدمه على أوسع نطاق بل وتعدت ذلك لإنشاء مراكز الأبحاث وصولاً لإختراعات في شتى المجالات.

في عشية الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية، في فبراير/ شباط الماضي، تم إطلاق صاروخ كروز أرضي التمركز جديد بعيد المدى، يطلق عليه "هويزه", صاروخ هويزه مجنح وقادر على التخفي عن الرادارات

 

وذكرت وكالة "إرنا" آنذاك، أن مداه يصل إلى 1350 كم.

يقول الخبير العسكري يوري ليامين، إن صاروخ كروز الإيراني الجديد فهو نسخة من الصاروخ السوفييتي X-55، الذي تم شراؤه في أوائل العقد الأول من القرن العشرين من أوكرانيا. وفي عام 2015 بعد سنوات عديدة من العمل على نسخه، تمكنت إيران من إنشاء صاروخ "سومار"؛ ولكن، كان مداه 700 كم فقط.

أما في صاروخ "هويزه" فتم تثبيت محرك أكثر حداثة، والذي سمح بزيادة المدى مرتين تقريبا. وهذا سيسمح له "بالوصول إلى إسرائيل ومعظم أراضي دول الخليج العربية.

شارك