القائمة الرئيسية

خامنئي يؤم المصلين للمرة الأولى منذ 8 سنوات: الصفعة التي وُجّهت لأميركا أراقت ماء جهها

17-01-2020, 14:19
إضاءات

للمرة الأولى منذ ثمان سنوات، أم المرشد الإيراني السيد علي خامنئي اليوم المصلين في مصلّى طهران، في لحظة تاريخية يمر بها الإيرانيون، وفي ظل تصاعد التوتر بالمنطقة.

وقال خامنئي في خطبة الجمعة، "مرّ أسبوعان استثنائيان بأحداث حلوة ومرة على الشعب الإيراني، معتبراً أن "اليوم الذي استُهدفت فيه صواريخ حرس الثورة القاعدة الأميركية هو أحد أيام الله".

وتساءل السيد خامنئي عن أنه عن هذه "القوة" التي أتت بالجموع في التشييع الذي حصل للفريق الشهيد قاسم سليماني، بعد 41 عاماً من انتصار الثورة.

وأضاف أن الامبراطورية الصهيونية "أرادت أن يُتهم قائدنا بالإرهاب وبمواجهتها كانت إرادة الجموع الايرانية، في وقت كان الشهيد سليماني من أقوى القادة في مكافحة الإرهاب، فقاموا باغتيال هذا القائد الذي لا مثيل له ولم يواجهوه وجهاً لوجه".

وبالنسبة للرد الإيراني، قال إن "الصفعة التي وُجّهت لأميركا كانت بالضربة التي استهدفت هيبتها واستكبارها، وهي كانت الأكبر لأنها أراقت ماء وجهها".  مشدداً على أن الملايين الذين شاركوا في التشييع في كرمان وطهران وخوزستان وغيرها كانوا في خط الثورة ضد الظلم، في وقت أوضح أن الشعب يدافع عن خط الجهاد ويعشق روح المقاومة بعكس الصورة التي يحاول البعض نقلها، مركّزاً على أن صرخات الدعوات إلى الانتقام كانت الوقود للصواريخ التي دكت القواعد الأميركية.

واعتبر المرشد الإيراني، أن الامتحان العسير الذي مرت به سوريا والفتن في لبنان والتخريب في العراق نموذج لسياسة العدو، و"كنموذج لوقاحتهم يلوح الأميركيون بأنهم قدموا إلى العراق ولن يغادروه".

وكانت الخطبة الأخيرة للمرشد عام 2012 رداً على الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الذي قال في حينها أن جميع الخيارات مطروحة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وردّ في ذلك السيد خامنئي أن التهديد بالحرب سيكون مكلفاً بنحو 10 أضعاف بالنسبة لأميركا.

يُذكر أن خطبة الجمعة هي الـ11 منذ توليه موقع المرشد خليفة للإمام الخميني عام 1989. 

شارك