القائمة الرئيسية

أردوغان: ننوي التوغل أكثر داخل سورية والبقاء في ليبيا!

19-01-2020, 08:08
وكالات

كاشفاً عن المزيد مما يدور في فلك مطامعه بحق سورية وليبيا، وربما غيرها من البلاد العربية، جدد الرئيس التركي التأكيد بان قواته تنوي التوغل أكثر داخل العمق السوري بذريعة حماية حدوده الجنوبية، كما ينوي البقاء في ليبيا، حتى الاقرار بحقوق أنقرة البحرية على حد زعمه.

وخلال كلمة في حفل مد السكة الأولى من مشروع "قطار أنفاق غيرت تبه ـ مطار اسطنبول" رد أردوغان على انتقادات المعارضة للخطوات التي اتخذتها حكومته بالتوغل داخل الأراضي السورية بالقول: إن "محاولة حـصار بلادنا من خلال ممر إرهابي على امتداد حدودنا الجنوبية هو مشروع واضح لدرجة أن الأطفال في مرحلة التعليم الأساسي بإمكانهم أن يفهموه… والعقلية التي تسأل ماذا نفعل في سوريا؟ هي عقلية قطعت كامل روابطها الودية مع تركيا وشعبها"، مضيفاً "العالم بأسره فهم ماذا تفعل تركيا في سوريا، باستثناء مسؤولي أحزاب المعارضة لدينا".

وتابع: "الآن كلما فتحوا أفواههم (المعارضة) يسألون ماذا نفعل في ليبيا؟، علاوة على ذلك، الشخص الذي يسأل هذا السؤال، هو نفسه كان يتهمنا قبل أشهر لماذا تركيا غير موجودة في المتوسط ويبدأ بتعداد جميع الدول المتواجدة في المتوسط"، في إشارة إلى رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو.

أردوغان جاهر بنية بلاده مواصلة احتلال أراض سورية بالقول، إن "تركيا ستواصل البقاء في سوريا حتى تأمين حدودها الجنوبية وتحقيق استقرار أشقائنا الذين يعيشون هناك بشكل كامل، وقد تواصل التقدم أكثر داخل سوريا!!.

وشدد على أن تركيا ستبقى في ليبيا حتى الإقرار بحقوقها في المتوسط، وتوفير الآمان للحكومة الشرعية للشعب الليبي الذي تربطنا به علاقات أخوية تمتد لـ500 عام، وهي مدة " الاحتلال العثماني للمنطقة".

أردوغان أعاد التأكيد على أن تركيا مصممة على تسخير كل الإمكانات السياسية والدبلوماسية والقوة العسكرية في ملفات سوريا والمتوسط وليبيا.

شارك