القائمة الرئيسية

ملايين العراقيين يهتفون بصوت واحد ضد الأميركيين: اخرجوا من أرضنا قبل أن نخرجكم

24-01-2020, 14:15
إضاءات

خرج ملايين العراقيين صباح اليوم في مظاهرات حاشدة للمطالبة بإخراج القوات الأميركية من البلاد،  بمشاركة القوى والتيارات السياسية وأنصار فصائل المقاومة والعشائر العراقية.

وتوافد مئات الآلاف من المتظاهرين وهم يرتدون الأكفان إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، وهم يرددون هتافات "أخرجوا من أرضنا قبل أن نخرجكم".

الناطق العسكري باسم "كتائب حزب الله العراق" جعفر الحسيني قال "عندما نتحدث عن سيادة العراق نجد إجماعاً على أن البلاد يجب أن تكون خالية من أي احتلال"، مؤكداً أنه "إذا لم تخرج القوات الأميركية فهناك أساليب أخرى ستكون حاضرة في الميدان".

وأعاد الناطق العسكري باسم حزب الله التذكير بأن الوجود الأميركي في العراق غير شرعي "ومن حقنا الدفاع عن بلدنا وممارسة كل الخيارات المتاحة"، مشددداً على أن "الردود حتمية ونتاجها إخراج الأميركيين ليس فقط من العراق بل من المنطقة كلها".

زعيم التيّار الصدريّ السيد مقتدى الصدر "سيتم التعامل مع الولايات المتحدة كدولة محتلة ومعادية إذا رفضت الخروج من العراق".

وفي بيان له، أكد الصدر "إن لم تخرج القوات الأميركية فهناك إجراءات أخرى منها غلق كافة القواعد الأميركية على الأراضي العراقية"، مضيفاً  "جُلّ ما يهمنا هو سيادة العراق، وهذا يتحقق أولا بخروج كافة القوات الأجنبية الموجودة على أرضه".

كما شدد الصدر أنه على الحكومة العراقية عقد معاهدات عدم الاعتداء مع دول الجوار، تعتمد على الاحترام المتبادل للسيادة، ومنع كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية من التواصل الخارجي، "إلا عبر القنوات الرسمية للدولة وبموافقات مسبقة".

الصدر وجه خطابه للرئيس الأميركي بالقول: "على الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن لا يتعامل في قراراته وخطاباته مع العراق بفوقية واستعلاء وعنجهية وإلا قابلناه بالمثل"، مضيفاً "إذا تمّ تنفيذ هذه الإجراءات فسيكون تعاملنا مع أميركا على أساس أنها دولة غير محتلة وإلا فهي دولة معادية".

الرئيس العراقي برهم صالح، قال بدوره إن العراقيين مصرون على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة.

وفي تغريدة له اليوم قال صالح:  إن "العراقيين مصرون على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة، خادمة لشعبها ومعبرة عن إرادتهم الوطنية المستقلة بعيدا عن التدخلات والإملاءات من الخارج، دولة ضامنة لأمنهم وحقوقهم في الحياة الحرة الكريمة، دولة في أمن و سلام مع جيرانه".

شارك