القائمة الرئيسية

موسكو تذكر أنقرة مجدداً .. ما يجري في إدلب حرباً سورية على الإرهاب

13-02-2020, 14:22
إضاءات

ردت موسكو بحزم مرة أخرى على الصراخ القادم من أنقرة، معتبرة أن ما يجري في إدلب ليس نزاعاً بل حرباً سورية ضد الإرهاب.

المتحدث الصحفي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، قال في بيان له اليوم، إن "الحديث لا يدور حول نزاع، بل حول عدم تنفيذ اتفاقات سوتشي، وحول الالتزامات التي أخذتها الأطراف على نفسها وفق الاتفاقات".

وأضاف إن الحديث يدور بالدرجة الأولى عن محاربة الإرهاب التي تقوم بها القوات المسلحة السورية في أراضي بلدها.

الموقف الروسي الثابت تزامن مع مواصلة الجيش التركي تعزيز نقاط المراقبة التابعة له، في منطقة خفض التصعيد في  إدلب بعناصر من قوات الانزال والمهام الخاصة "كوماندوز".

وذكرت وكالة الأناضول التركية، أن رتلا من التعزيزات العسكرية، يضم عناصر من القوات الخاصة من مختلف الوحدات توجه إلى الحدود مع سوريا،  كما أرسل الجيش التركي أيضا راجمات صواريخ متعددة السبطانات، تمركزت على تلك الحدود.

 

في الأثناء أعلن المبعوث الخاص للخارجية الأمريكية بشأن سوريا جيمس جيفري، أن بلاده تفكر في دعم الجيش التركي في إدلب عبر تقديم معلومات استخباراتية ومعدات عسكرية.

وقال جيفري: "الولايات المتحدة تنظر في سبل تقديم الدعم لتركيا في إدلب في إطار حلف الناتو، والأولوية هنا تعود لتزويد العسكريين الأتراك بمعلومات استخباراتية ومعدات عسكرية".

شارك