القائمة الرئيسية

طهران تتحدى واشنطن مجدداً ..ضربات "عين الأسد" أسفرت عن 120 قتيلاً أميركياً

20-02-2020, 17:12
إضاءات

من جديد قدمت طهران معلومات تتحدى فيها الولايات المتحدة حول ما جرى في "عين الأسد"، والتي تتكشف حقائقها تباعاً، حيث كشف  مسؤول بارز في الحرس الثوري الإيراني اليوم أن الضربات التي شنتها طهران في يناير الماضي على قاعدة عين الأسد التي تتمركز فيها قوات أمريكية في العراق أسفرت عن سقوط 120 قتيلا.

ووصف كبير مستشاري قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري، العميد علي بلالي، اغتيال الولايات المتحدة لقائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني، في العراق أوائل يناير بأن كان "خطأ أميركياً كبيرا".

وذكر بلالي، حسبما نقلت عنه وكالة "إرنا" الرسمية، أن المسؤولين الأمريكيين أدركوا بعد اغتيال سليماني "عزم الشعب الإيراني والجمهورية الإسلامية على الانتقام القاسي"، مؤكدا أن الأمريكيين وجهوا رسائل عديدة إلى طهران عبر بلدان مختلفة، هددوا من خلالها في البداية بالرد على أي عملية انتقامية، ثم  اقترحوا رفع العقوبات المفروضة على إيران منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وتابع المستشار الإيراني: "لكنهم تلقوا صفعة صاروخية مؤلمة باستهداف قاعدة عين الأسد والتي خلفت 120 قتيلا".

تصريحات المسؤول الإيراني، جاءت مناقضة لما تقر به الولايات المتحدة، والتي نفت الولايات المتحدة في البداية وقوع أي إصابات في صفوف عسكرييها جراء الضربات الإيرانية، لكنها سرعان ما اعترفت بإصابة نحو 120 جندياً لديها بارتجاج دماغي، فيما لايزال مصير هؤلاء الذين اعترفت بهم أميركا مجهولاً.

 

 

شارك