القائمة الرئيسية

وزير الدفاع التركي يتراجع خطوة إلى الوراء: لاننوي الاشتباك مع روسيا

20-02-2020, 22:10
إضاءات

ساعات قليلة فصل بين تلقي الجيش التركي صفعة سورية روسية جديدة قرب بلدة النيرب الحلبية، وبين تراجع وزير الدفاع التركي عن التهديدات التي كان أطلقها وحذرته منها موسكو.

وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أكد إن بلاده لا تريد الاشتباك مع العسكريين الروس في محافظة إدلب السورية لكنها لن تقبل اقتراحات بشأن نقل نقاط المراقبة التركية في المنطقة. وأن الهدف الوحيد للعملية التي شنها الجيش التركي في المنطقة، اليوم الخميس، هو قوات الحكومة السوري، على حد زعمه.

وكشف أكار عن حوار قائم اليوم بين عسكريين روس وأتراك على الأرض في إدلب، واصفا اياه بالجيد جدا.

كلام اكار كان سبقه سلسلة من التحذيرات الروسية تجاه خطوات التصعيد التي اتخذها في ريف حلب، واسفرت عن استهداف الطائرات الروسية لرتل عسكري تركي، هذه الخطوات التي بدأتها الخارجة والدفاع الروسيتين، استكملها نائب رئيس لجنة مجلس الدوما (النواب) الروسي لشؤون الدفاع، يوري شفيتكين، عندما نبه تركيا الى انها ستدفع ثمنا باهظا في حال شنت عملية عسكرية واسعة النطاق في محافظة إدلب السورية.

وقال شفيتكين: "إذا أقدمت تركيا على خطوات غير عادية عبر توسيع محتمل للأعمال القتالية فسيكون ثمن ذلك باهظا، وعليها أن تعي مسؤوليتها عما يحدث".

وأعلن البرلماني أن العسكريين الروس في سوريا يفعلون ما في وسعهم لمنع وقوع هجمات إرهابية واعتداءات المسلحين في سوريا، وفي استطاعتهم أن "يردوا ردا موجعا عند اللزوم".

وأوضح شفيتكين أنه "إذا قام الجانب التركي بخطوات عدوانية.. بأعمال قتالية ضد دولتنا، ستكون هناك خطوات جوابية مناسبة لن يبقى بعدها أحد ليقوم بهذه الخطوات ضد بلادنا وقواتها المسلحة".

 

شارك