القائمة الرئيسية

قائد الجبهة الداخلية في "إسرائيل" يُحذر من ضربات فلسطينية عنيفة ودقيقة ان حاول الكيان اغتيال قادة من المقاومة..

21-02-2020, 08:59 صواريخ فلسطينية تنطلق من غزة
إضاءات

رداً على تهديدات العدو الصهيوني بإغتيال قيادات فلسطينية ومقاومة, قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة, يوم الأربعاء,  أن "تهديدات قادة العدو لن تخيفنا ولن ترعبنا ولن تجعلنا نقبل بما يقرره عدونا, بالأمس صرح قائد الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي، الجنرال تامير يديعي، أمس الخميس، بأنهم معرضون لهجمات صاروخية حادة لم تشهدها إسرائيل في الحروب الماضية.

يبدو أن تصريحات النخالة لاقت صداها فلقد قال يوم الأربعاء "أي عدوان على شعبنا في قطاع غزة سيجد مقاومة لم يعهدها من قبل" وهذا ما أكده يديعي، خلال مؤتمر أكسبو 2020 في تل أبيب: “علينا أن نتفهم أن التصور على الجانب الآخر قد تغير، وأن نطاق الصواريخ أصبح حادا من حيث الكم والوزن والقوة والدقة، وأصبح التحدي متعدد الأبعاد”.

وأفاد الجنرال تامير يديعي، بأن إطلاق الصواريخ في المستقبل “لن يكون له مثيل وليس كما تعرضنا له في الحرب الأخيرة على قطاع غزة ولا في حرب لبنان الثانية”.

وأضاف أن الصواريخ ستكون قادرة على الوصول بشكل كبير إلى هدفها وشل الوظائف والحياة في الجبهة الداخلية في إسرائيل.

وتابع يديعي قائلا: “عندما تغتال إسرائيل قائدا في قطاع غزة، يمكن أيضا أن تتعرض تل أبيب لصواريخ لعدة ساعات، وسيكون هناك حاجة إلى عدم تمديد أيام الحرب، إذا لم تتجهز الجبهة الداخلية وتستعد بشكل صحيح”، مؤكدا أنه “لن يكون من السهل الانتصار إذا كانت الجبهة الداخلية قوية بما فيه الكفاية”.

وأوضح المسؤول العسكري أن الجبهة الداخلية ستتعرض لهجمات سيبرانية إلكترونية أثناء الحرب، وستكون التهديد الأكبر منذ عام 1948.

الحمد لله الذي عوض علينا برجال في غزة الرجال ليعوضوا علينا الذل والهوان في عاصمة سلطة الخونة واللصوص في رام الله.

رحم الله شهيد فلسطين, قاسم سليماني, فلقد انتصر للمستضعفين ومكنهم في فلسطين وهزم المُستكبرين وأرعب الصهاينة المغتصبين لأرض فلسطين. 

شارك