القائمة الرئيسية

الفشل في تجنيد "الحريديم" يكشف إخفاقاً خطيراً في المؤسسة العسكرية " الإسرائيلية"

21-02-2020, 13:12
إضاءات

أثارت وسائل إعلام إسرائيلية مسألة تجنيد الجنود " الحريديم" وتحدثت عن إخفاق كبير حققته شعبة القوة البشرية التابعة لجيش الاحتلال في تقديمها معطيات حول تجنيدهم  حيث تعمدت الاهمال بشكل خطير.

جيش الاحتلال نشر نتائج لجنة الفحص التابعة للشعبة برئاسة اللواء احتياط روني نوما لمعطيات تجنيد فئة الحريديم في الجيش، على ضوء الثغرات التي كُشفت بخصوص هذه الفئة في السنوات الأخيرة".

محلّلة الشؤون العسكرية في قناة "كان" الإسرائيلية كارميلا مناشيه أكدت إنه "ليس هناك حريديم في الجيش، المعطيات غير صحيحة، الأمر تزييف وكذب استمر سنوات، ليس هناك آلية إشراف، لا يمكن الحضور إلى لجنة الخارجية والأمن أو إلى محكمة العدل العليا أو لرئيس الحكومة، وعرض معطيات لم يجر فحصها"، متسائلة: "كيف يمكن أن يأتي ضباط كبار في الجيش ويعرضون معطيات غير صحيحة؟".

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فإن الفحص أظهر أنه خلافًا للتقارير عن حصول ارتفاع، لم يطرأ تغيير فعلي في عدد الحريديم المجندين منذ العام 2013.

وأضافت الصحيفة أنه "منذ العام 2014 وحتى اليوم، لم ينجح الجيش في تحقيق أهداف التجنيد السنوية ولو مرة واحدة". مشيرة إلى أن "رئيس الأركان أفيف كوخافي، الذي تسلّم التقرير أمس، سارع للإعلان أنه يتبنى استنتاجات وتوصيات اللجنة، ومن بينها توبيخ قيادي لرئيس شعبة القوة البشرية اللواء موتي ألموز"، ما اعتبرته "يديعوت" خطوة نادرة ضد ضابط كبير بهذا المستوى.

 

 

شارك