القائمة الرئيسية

البيان الايراني رسالة للحاكم التركي وللشعب التركي\ بسام ابو شريف

01-03-2020, 21:54 حسن روحاني, أردوغان
إضاءات

 

غير مسبوق أن توجه ايران رسالة للرئيس اردوغان وللشعب التركي من خلال ضباط ايرانيين على رأس قوة عسكرية ايرانية تساند وتدعم الجيش العربي السوري على التصدي والقضاء على الارهابيينفي شمال سوريا .

نقول غير مسبوق شكلا وموضوعا ، فماذا قال البيان ... الرسالة ؟

حدد المجاهدون الايرانيون في رسالتهم – البيان انهم متموضعون قتاليا في مناطق الشمال لدعم الجيش العربي السوري(بناء على طلبه) ، للتصدي للارهابيين وتطهير البلاد منهم وحماية سيادة سوريا على كامل أراضيها، وحددوا أن انتشارهم هناك كان ضمن اتفاق سوتشي وتفاهمات الأستانة ، ووصفوا في بيانهم حقيقة ماجرى .

وحددوا أن مواقعهم ، ومواقع الجيش السوري استهدفت من طيران ومدفعية الجيش التركي وذكروا أنهم أرسلوا وسطاء لابلاغ الجيش التركي بضرورة وقف استهداف الجيشين السوري والايراني ، وكشفوا أنهم لم يتلقوا أي رد ، ومع استمرار القصف التركي وسقوط شهداء من المجاهدين أعادوا الاتصال دون نتيجة ، وبطريقة علنية وغير مسبوقة كشفوا في بيانهم "الرسالة " ، أنهم ( لم يردوا على العدوان التزاما وانضباطا بأوامر قيادتهم – القيادة في طهران ) ، وأكدوا أنهم لم ينتقموا لشهدائهم انضباطا لأوامر القيادة .

وانتقلوا في البيان الى القول بأن القصف الأعمى ، وغير العقلاني مستمر من قبل الجيش التركي رغم أن معركة كبيرة تدور رحاها بينهم والجيش السوري من جهة ، وارهابيين تدعمهم تركيا بالقصف والصواريخ ، وبين مسلحين ارهابيين مكونين من النصرة والحزب التركمانستاني ومسلحين من الطاجيك ، وكان واضحا أن البيان يحدد بوضوح انغماس الجيش التركي في المعركة بينما يقوم الارهابيون بشن هجماتعلى مواقع الجيش السوري والجيش الايراني على الأرض في محاولة لاعادة نفوذهم على الأراضي التي تم تحريرها " سراقب والنيرب " .

ويتوجه البيان للجيش التركي طالبا منه العقلانية ، وعدم خوض هذه المعارك وكذلك دعا الشعب التركي للضغط على صناع القرار لوقف هذا الهجوم لأنه يفتح الباب للتدخل الاميركي  واختتم البيان بالقول ان العدوان من قبل الجيش التركي مازال قائما ومتصاعدا على الساحة .

وخلال صدور هذا البيان بدأت دبابات القواعد الاميركية بالتحرك ، وتحاول شق طريق من الحسكة الى القامشلي .

هذا آخرالكلام لأن القيادة الايرانية التي حاولت أكثر من مرة التدخل لمنع التدهور، ودعت لقمة ثلاثية : روسية ايرانية سورية .... لم تتلق أي رد من اردوغان ، ويمكننا أن نقول ان جملة واحدة تلخص وتختم هذا البيان وهي : " لقد أعذر من أنذر " ، ومن جهتنا نقول ان هذه المسرحية الدموية قد تم الاتفاق عليها بين ترامب واردوغان ، وان ترامب سيرسل صواريخ باتريوت لتركيا لتشجيعها على ضرب القوات الروسية .

وسبق أن قلنا انه تم الاتفاق على هذه المسرحية الدموية في اجتماع ثلاثي تم في اسرائيل والامارات والولايات المتحدة، وان الهدف ابقاء سوريا مشلولة بحروب داخل أراضيها بعد أن أقطع ترامب الجولان لاسرائيل ، ولكي تصبح طريق صفقة القرن – صفقة ترامب نتنياهو آمنة ومفتوحة ، واذا نظرنا الى خريطة المعركة نرى أن هذه الأطراف تريدها معركة لضرب ايران في سوريا ، وضرب حزب الله ، وضرب سوريا ، وايذاء الروس ، وابتلاع الأرض الفلسطينية والحقوق الفلسطينية ، وذلك بقطع الطريق مستغلين مايدور من معارك على أرض سوريا ، ومايدور في العالم من آثار انتشار الكورونا .... لتحقيق أهداف اسرائيل .

وذكرنا الكورونا لأننا نعتقد – استنادا لتتبع علمي – أن الفيروس هذا مصنع لخدمة أغراض سياسية واقتصادية تريدها عصابة روتشيلد ، ومنها ترامب ونتنياهو .

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك