القائمة الرئيسية

تطورات جديدة في الميدان السوري بلدتين جديدتين في قبضة الجيش السوري والتقدم يتواصل

03-03-2020, 07:23
إضاءات

تابع الجيش السوري تقدمه في محيط بلدة سراقب الاستراتيجية، وخاض معارك ضارية مع مسلحي جبهة النصرة الإرهابي، وسط تراجع ملحوظ في حدة الخطاب التركي، والتصعيد عالي النبرة في التصريحات والتهديدات، والتي قادها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ بدء عدوانه على سوريا.

الجيش السوري وسع نطاق عملياته الليلية إلى الجنوب الغربي من مدينة "سراقب"، منتزعا السيطرة على بلدتي "داديخ" و"كفر بطيخ" بريف المدينة الجنوبي الغربي، بعد معارك طاحنة مع مسلحي "جبهة النصرة" و"أجناد القوقاز" وتنظيمات أخرى مدعومة من الجيش التركي.

وحدات الاقتحام في الجيش السوري استعادت السيطرة على بلدتي "داديخ" و"كفر بطيخ" جنوب غرب مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي "جبهة النصرة" و"أجناد القوقاز"، والمجموعات المسلحة المدعومة بشكل مباشر من قبل الجيش التركي.

مصادر ميدانية قالت إن تمهيدا ناريا كثيفا سبق عملية تقدم وحدات الجيش السوري باتجاه البلدتين، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع مسلحي "ه‍يئة تحرير الشام" و"أجناد القوقاز" و"الجبهة الوطنية للتحرير" أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 60 مسلحا وفرار من بقي منهم حيا نحو معاقل جبهة النصرة  في بلدات "مجدليا" و"منطف" على أطراف مدينة "أريحا"، لتنتهي العملية بسيطرة وحدات الجيش السوري على البلدتتين.

المصادر كانت أكدت لصحيفة " الوطن" السورية، أن العمليات العسكرية للجيش السوري مستمرة لتأمين كامل محيط مدينة سراقب من الاتجاهات الأربع، حيث يعمل  تحرير البلدات المحيطة بسراقب حيث استعاد مساء أمس آفس شمال المدينة، وجوباس جنوبها وإلى الغرب من الأوتستراد الدولي، وذلك لتوفير هامش حماية للطريق الدولي بين دمشق وحلب وبغية إعادة افتتاحه أمام حركة المرور، كما استعاد الجيش مساء أمس بلدة ترنبة غربي المدينة، وإلى الشرق من بلدة النيرب التي غدت مع قميناس وسرمين أهم قواعد للاحتلال التركي وتنظيماته التكفيرية «القاعدية».

في الأثناء شنت وحدات الجيش السوري أمس، هجوماً باتجاه سفوهين وحزارين، وخاضت اشتباكات عنيفة مع «النصرة» والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها، وتمكنت من استرداد البلدتين وقتل وجرح عدد كبير من الإرهابيين، في مسعى للوصول إلى بلدة كفر عويد ذات الموقع الإستراتيجي المطل على سهل الغاب في الضفة الغربية من جبل الزاوية، حسب قول مصدر ميداني جنوب إدلب لـ«الوطن»، والذي بين أن وحدات الجيش السوري أفشلت الهجمات المتكررة التي شنها الفرع السوري لتنظيم القاعدة نحو بلدة كفر نبل، ذات البعد الرمزي للإرهابيين وبوابة جبل الزاوية من جهة الجنوب واكبر بلدا

شارك