القائمة الرئيسية

محمد ابن سلمان يتلقى صفعة فرنسية ,بعد ان رُفض طلبه بزيارة قصره والسبب..

07-03-2020, 05:56 محمد بن سلمان
إضاءات

لا أظن أن محمد سلمان يعرف الكثير عن الملك الفرنسي لويس الرابع عشر سوى مقولته "أنا الدولة والدولة أنا", في بداية استيلائه على الحكم بمملكة بني سعود استولى على المال العام وفقاً لمقولة لويس الرابع عشر, واقتدائاً بسيرته اشترى قصره في فرنسا بقيمة تقارب 300 مليون دولار علاوة على الضرائب والواسطة، لتصل التكلفة الى ما يناهز 350 مليون دولار.

حسب ما نشرته صحيفة "القدس العربي" الممولة من قطر, أن السلطات الفرنسية رفضت طلباً لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لزيارة فرنسا، بعدما ردت على طلب منه لزيارة قصره الخاص في باريس وأخبرته بأنه شخص غير مرغوب فيه حاليا.

القرار الفرنسي جاء لتجنب فرنسا التعامل مع ولي العهد السعودي, بعد جريمة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي لما يشكله من إحراج في فرنسا  خصوصاً والدول الغربية عموماً.

 

وبذلك  لم يستطع ولي العهد زيارة قصره بعد تورطه في جريمة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي، مما جعل القادة الغربيون ينفرون منه باستثناء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب,  ال1ي تتراوح تتراوح سياسته نحوه  بين الترحيب بسبب الحلب المالي والاحتقار الذي يوجهه له ولمملكته  في مهرجناته العامة في آن واحد،.

صحيفة “القدس العربي” نقلت أيضا من مصادر خاصة في فرنسا، أن محمد بن سلمان حاول قضاء أوقات في قصره في ضواحي باريس خلال المدة الأخيرة، إلا أن فرنسا تحفظت على مجيئه وألمحت إليه بأنه غير مرغوب فيه في ظل الظروف الحالية؛ لأن حضوره سيحرج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والذي يواجه احتجاجات شعبية مُستمرة.

ومن شأن أي زيارة لمحمد بن سلمان أن تعيد الى الواجهة تورطه في جريمة اغتيال خاشقجي وستعرضه لحملة قوية في الصحافة الفرنسية تمتد نيرانها الى الرئيس ماكرون، لا سيما وأن جريمة خاشقجي ما زالت تحضر بين الحين والآخر في الاعلام وفي تقارير الجمعيات الحقوقية والأمم المتحدة.

شارك