القائمة الرئيسية

اسطورة الخلافة ,, بين الوهم والحقيقة (خلافة عثمان ابن عفان)

09-03-2020, 07:56 الكاتب شاكر زلوم
إضاءات

 

انتقلت الخلافة بعد وفاة الخليفة عمر لعثمان بن عفان من خلال مجموعة من الرجال عينهم الخليفة الثاني وجميعهم من قريش, وبإخراج مسرحي من قبل عبد الرحمن ابن عوف آلت الخلافة لعثمان, لقد اشترط عبد الرحمن بن عوف على الإمام علي متابعة نهج الشيخين, فرفض الإمام شرط ابن عوف قائلاً : ”اعملُ بكتاب الله وسنة رسوله واجتهاد رأيي“ بينما قبل عثمان شرط بن عوف فبايعه ابن عوف بالمسجد فاصبح الخليفة الثالث, ويُروى عن الصحابي الجليل عمار ابن ياسر، بأنه لما وليّ عثمان الخلافة اجتمع بنو امية، فدخل اليهم ابو سفيان وكان قد كُفّ بصره، فسألهم ( أفيكمْ أحدٌ من غيركم ؟,  قالوا: لا، فقال : يا بني امية تلقفوها تلقف الكرة، فوالذي يحلف به ابو سفيان، ما زلت ارجوها لكم، ولتصيرنّ إلى صبيانكم وراثة,, ورد بالأخبار بان صفقة بين الرجلين” عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف” قضت بتعيين عُثمان ليصار بعد ذلك تعيين عبد الرحمن ابن عوف خليفة رابعاً على المسلمين وبقي الأمر طي الكتمان لخوف الخليفة الثالث من بني أمية, فبنو أميه تمكنوا من كل مفاصل الدولة بتسهيل من الخليفة الثالث فأصبح رهينة لهم ولعبة بين ايديهم, لقد وُلوا الأمصار و صادوا المكاسب ونشروا المفاسد بالأرض, بإستعراض لطبيعة الولاة بالولايات بزمن الخليفة الثاني نجد بأنهم كانوا من مختلف الأمصار, لم يَخص ابن الخطاب اياً من اقاربة بولاية من الولايات ,, لقد طلب الخليفة الثاني من الخليفة الثالث عزل الولاة بعد عام من ولايته بعد أن يكون قد استقر الأمر بالدولة الناشئة,, وبمقاربة سريعة بين العهدين نجد بأن الخليفة الثاني كان إدارياً صارماً, فكان يراقب عمل الولاة, يعاقب المسيئ وكما كان يراقب ذممهم المالية قبل وبعد توليهم الولاية بالأمصار, وهنا لا بد أن أشير لقصة الخليفة عمر مع أبي هريره حين كان والياً على البحرين , لقد وردت لمسامع الخليفة عمر معلومات عن شبهة فساد مالي جرت بالبحرين قد تورط بها الوالي “ابو هريرة” فمان كان من الخليفة عمر إلآ استدعاء واليه على البحرين, فكان حوار بين الخليفة والوالي “ابو هريره” بوجود رهط من الصحابة وهذا بعض من نصه: “عمر : علمت أني استعملتك علي البحرين وأنت بلا نعلين ثم بلغني أنك ابتعت أفراسًا بألف وستمائة دينار, أبوهريرة : كانت لي أفراس تناجت وعطايا تلاحقت.عمر: حسبت لك رزقك ومؤنتك وهذا فضل فأده .أبوهريرة : ليس لك ذلك يا أمير المؤمنين. ,عمر: بلي و والله أوجِعُ ظَهرك ,ثم قام عمر فعلاً وقد بان غضبه واشتدت ثورته وأمسك بالدرة ( الدرة هي العصا الغليظة ) واقترب من أبي هريرة ثم صعقه بها حتي سال الدم من أبي هريرة أمام الصحابة .فاستكمل عمر قائلاً, ائت بها فورًا ,أبو هريرة : احتسبها عند الله ,عمر: ذلك لو كانت ملكك , انهض فائت بها فما كان من أبي هريرة إلا أن رد لبيت المال كل ما تربح به وحصل عليه في ولايته عند صلاة الصبح واستغفر لأمير المؤمنين,,

 

“بينما بزمن الخليفة الثالث تمأسس الفساد على المستوى الإداري والمالي فتحول السطو على المال العام لقاعدة يمارسها حكام الولايات من اقارب عثمان وبموافقة منة , لقد تحول اقارب الخليفة الثالث ممن تولوا زمام البلاد لمفسده ولعنة على العباد و تحول الفساد لسنة يمارسها الفاسدون من عهده وليومنا هذا ,, لقد استبدل الخليفة الثالث بعض الولاة بأخوته غير الأشقاء و بأبناء عمومته من طلقاء بني أمية وبعضهم ممن حارب الدين الإسلامي بل وكان من المغالين بعداءه للإسلام , لقد نفى الرسول عليه وعلى آله الصلاة والسلام ” الحكم بن العاص” عم الخليفة عثمان ” بسبب كثرة إسائته للرسول حتى بعد فتح مكة ومجيئه للمدينة , وبقي منفياً بزمن الشيخين حتى اعاده الخليفة الثالث بعهده وبزمن حكمه للمدينة ,

 

لقد قام الخليفة الثالث بعد ذلك بتعينهم وذريتهم وأقاربهم بأهم المواقع بالدولة الإسلامية, واليكم لمحة عن بعض هؤلاء الولاة وهم : المرتد الفاجر كاتب الوحي المفتري على الرسول “عبد الله بن أبي سرح” و هو أخ غير شقيق لعثمان” ونزلت به الآية التالية

” وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ ۗ…93) الأنعام) ,

لقد عزل الخليفة عثمان عمر بن العاص وعينة والياً على مصر, لقد مارس بن سرح كل فنون الفساد والظلم والإستبداد وعاث بحق أهل أرض مصر كل صنوف الفساد فزادت النقمة بمصر على الخليفة الثالث .

في الكوفة كان المغيرة بن شعبة والياً عليها بزمن عمر فولى عثمان عليها سعد بن أبي وقاص ,لم يصمد هذا التعيين كثيراً بسبب خلاف بين سعد بن ابي وقاص وعبد الله بن مسعود المسؤول عن بيت مال المسلمين , لقد اقترض قرضاً من بيت المال وتعثر برده لبيت مال المسلمين , فكان ذلك سبباً لعزلة من قبل الخليفة عثمان ومناسبة لتعيين أخيه غير الشقيق والياً على واحدة من اهم ولايات الدولة بحينه “الكوفة” بهدف التحكم بأحد أهم مفاصل الدولة بحينه, فعين الفاسق ” الوليد بن عقبة ” , لم يرق هذا التعيين لأهل الكوفة, فلم يكن أهل الكوفة يطمئنون للوليد. لأنه كان من المذمومين في عهد رسول الله

ونزلت في ذمه آية من آيات القرآن وهي : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِين ”

وقصة نزول هذه الآيه كما وردت بالسيرة ” وكان رسول الله قد بعث الوليد على صدقات بني المُصطلق ، فلما سمعوا به خرجوا لاستقباله فرحاً ، فلما رآهم رجع الى المدينة وأبلغ النبي انهم لقوه بالسلاح ومنعوه الصَدَقه ، فهمّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان يبعث اليهم بعثاً لتأديبهم ، فلما علموا به قدموا على النبي وقالوا سَلْهُ ، هل نَاطقْنَا او كَلّمنا ، فتبيّن للرسول صدقهم وكذب الوليد بن عقبة” , كما لم ترق أخلاقة وتصرفاته لأهل الكوفة, كان الوليد بن عقبة فاجرا و كان يصلى بالناس وهو سكران ثمل حتى، جاء أهل الكوفة بخاتمه الذي استلوه من يده وهو ثمل للخليفة الثالث عثمان دليلا على ذلك فعزله الخليفة مضظراً وعين مكانه سعيد بن العاص وهو من بني أمية أيضاً ,لقد تعامل سعيد بن العاص بفوقية وبعنصرية قرشية مع أهل الكوفة ,لقد وصل به الأمر أن يقول لأهلها بأن كل ملكية اراضي الكوفة والعراق لقريش دون اهلها وسواهم من المسلمين , مما أثار أهل الكوفة عليه فقاموا بضرب صاحب شرطته الذي حاول ردعهم, لم ينتصر الخليفة عثمان لأهل الكوفة بل انتصر لظلم واليه فشرعن ظلم واليه وحول أراضي العراق والشام لبني أمية من قريش وبعض حاشيتهم من المرتزقة ونفي أعيان أهل الكوفة من بلادهم للشام حيث حاول واليه معاوية ترويضهم ولما لم ينجح طلب من الخليفة عثمان إخراجهم من الشام كي لا يفسدوا عليه حكمه , فما كان من الخليفة الثالث الآ ارسالهم لواليه عبد الرحمن بن خالد بن الوليد بحمص , فسامهم عبد الرحمن سوء العذاب ,,

 

لقد ابقى عثمان على بن عمه معاوية بن أبي سفيان والياً على الشام خلافاً لوصية الخليفة عمر , لقد طال الظلم بعهد الخليفة الثالث عثمان كل الصحابة ,لقد جلد الصحابيّ الجليل ياسر بن عمار حتى أغمي عليه وأساء للصحابي الجليل ابا ذر الغفاري فنفاه واضظهدة وطرده من مدينة حبيبه الرسول الأكرم ,لقد تجاوز ظلم عثمان الصحابة حتى وصل الظلم لأمهات المسلمين زوجات النبي ,قام الخليفة الثالث بخفض مخصصاتهن المالية التي كن يتقاضينها من بيت مال المسلمين بينما اختص اقاربة بالعطايا دون وجه حق من بيت مال المسلمين, لقد عانى عموم الناس من ضنك العيش والفقر والمجاعة بالعهد الثالث ,بزمن الخليفة الثالث تمت الغزوات لإعتبارات سياسية بهدف تشتيت المعارضيين بدعوى الجهاد فكان وقودها الفقراء بينما كانت مغانمها للأقرباء من بني أمية دون غيرهم ,بزمن الخليفة الثالث, استبيح بيت مال المسلمين بدون وجه حق فاصبحت هذه الإستباحة سنة يمارسها كل الطغاة عبر الأزمان وليومنا هذا .
من خلال ما سبق وما سبق ذكره موثق بكتب مؤرخينا نحن السنة كالبلاذري والنيسابوري ومسند أحمد وتوسعة مسند أحمد وغيرهم الكثير الكثير من السابقين واللاحقين كالسيوطي , لقد أقر جميعهم بالوقائع التاريخية التي أوردتها بسياق كتابة هذا المقال وبالرغم من كل ذلك قام ويقوم البعض بتجميلها كما يحصل بأيامنا هذه وبطريقة فجة لا يقبلها عقل عاقل.
لن أتعرض لتفاصيل الثورة بزمن عثمان والمسماة بفتنة عثمان بتفاصيلها ولا لكم الزيف والكذب والتدليس الذي دس بها لتشويهها ,لقد كانت مطالب الثوار حقة , لقد قدم الثوار للمدينة مطالبين برفع الغبن والظلم ولكف يد الأمويين وفسادهم عن مفاصل البلاد ,, لقد جاءوا لتصويب المسار و لمنع الإنحراف عن سيرة النبي ,, لقد جاءوا مطالبين بما يقره الإسلام ,, لقد طاليوا الخليفة بتصويب مواقفه وبالعودة لسنة رسوله ولعزل أقرباءه وأنسباءه واصهاره عن مواقعهم لما مارسوه من ظلم وفساد ,, جاءوا مسالمين لا معتدين ,,لم يطالبوا بقتله إنما قتله سوء تقديره وظلمه , لقد أمتنع الخليفة ثم خنع لمطالب الثوار الحقة فعاد الثوار لأمصارهم وما كادوا حتى وقع بين أيديهم رسول الخليفة وبيده كتاب يطلب من واليه قتل الثوار نكثاً بعهد قطعه على نفسه لهم وتحقبقاً لرغبة الزغل بن الزغل مروان بن الحكم , بهذه الأثناء قام واليه بمصر المرتد الكاذب بن سرح بقتل أحد الثوار فتطورت الأمور وانتهت بمقتل الخليفة الثالث بعد حوار وسجال بينه وبين الثوار ولا مجال بهذا المقال لذكر كل التفاصيل .
أجد من الواجب ذكر موقف أهم الصحابة من أول ثورة حقيقية عرفها التاريخ الإسلامي , لقد انتصر للثوار معظم الصحابة من المهاجرين والأنصار ومنهم: أم المؤمنين عائشة , طلحة بن عبيد الله , عمار بن ياسر , أبو ذر الغفاري ,عبد الله بن مسعود ,حذيفة بن اليمان ,أبو أيوب الأنصاري , أم المؤمنين حفصة بنت عمر ,عبد الرحمن بن عوف , عبادة بن الصامت , جبلة بن عمرو الأنصاري ,أسلم بن أوس بن بجرة الأنصاري ,عمرو بن الحمق الخزاعي ,رفاعة بن رافع الأنصاري , أبي بن كعب الأنصاري ,الحجاج بن عمرو الأنصاري , أبو حسن المازني ,أم المؤمنين أم سلمة ,النعيمان بن عمرو الأنصاري وغيرهم من الساسة بذلك الزمن وأهمهم عمرو بن العاص ,لقد حرض عمرو بن العاص على عثمان كل الناس و لم يترك أحداً من الناس حتى رعاة الإبل حرضوا على عتمان ، بينما عارض كل هؤلاء عثمان فكيف يأتي من يقول إنما ثار عليه أتباع ابن سبأ اليهودي ؟ فهل كل هؤلاء المهاجرون وألأنصار و غيرهم من أتباع ابن سبأ اليهودي ؟ عجبي!!!.
انتهت الثورة بمقتل عثمان بن عفان لرفضه الإعتزال عن الحكم ولتمسكه ببني العاص من اقاربة والأهم بسبب الظلم والفساد الذي ساد بفترة حكمة “الرشيد” !!,
لقد ترك الخليفة الثالث الأموال بعد وفاته , بينما مات أفضل الخلق عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام مديناً ومات ابو بكر معدماً و مات عمر بن الخطاب مديناً , قد يقول قائل بأن الخليفة عثمان أُنفق الأموال في سبيل نشر الإسلام !,

من يُنفِق الأموال تَنفُقُ أمواله,, لقد كَتَبَ موروثنا وفقهنا الكتبة ,كتبوه بلسان السلاطين, فكان لا بد من تبييض صُحفة السوداء وتسويد صفحاته البيضاء ليتحول الفساد لسنّة وانا كسنيّ أبرأ من سنّة الفساد ومن سنّة الظلم والإستبداد والإستعباد ,,

شارك