القائمة الرئيسية

قراءة في تقرير معهد بيغن السادات.. رعب صهاينة الكيان من حزب الله يفوق رعبهم من الكرونا

12-03-2020, 00:46 ابطال حزب الله في ساحات القتال
إضاءات

إسرائيل VS حزب الله: حرب لبنان الثالثة!

لا يتوقف الكيان الصهيوني عن وضع السيناريوهات لحرب يعتبرها حتمية بينه وبين حزب الله فبالرغم التقدم الذي أحرزه اليمين الإسرائيلي في الإنتخابات الثالثة في أقل من سنة، وإستمرار مأزق تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وفي موازاة إنهماك الدولة العبرية بمكافحة فيروس كورونا، نشر "معهد بيغن للدراسات"، في عدده الأخير، ورقة للباحث الإسرائيلي إيهود إيلام يتحدث فيها عن إحتمال إندلاع حرب بين إسرائيل وحزب الله، برغم عدم رغبة الطرفين بإندلاعها!

“التوتر بين "إسرائيل" وحزب الله، وكيل إيران في لبنان حسب المعهد الصهيوني، التوتر وصل إلى نقطة قد تؤدي إلى اندلاع حرب لا يرغب فيها أحد من الطرفين، على الأقل في الوقت الراهن، لكن هذا قد يحدث، سواء نتيجة خطأ في الحسابات أو حدوث تدهور سريع يخرج عن السيطرة.

الطرفان واجها بعضهما بعضاً في لبنان في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وأيضاً خلال الـ34 يوماً في الحرب التي دارت في صيف 2006 وانتهت بالتعادل. بالاستناد إلى وثيقة استراتيجية للجيش الإسرائيلي في سنة 2018، في المرة المقبلة التي ستشتبك إسرائيل وحزب الله في حرب، سيحرص الجيش الإسرائيلي على توجيه ضربة قاسية إلى الحزب من أجل تحقيق نصر سريع.

لن يكون هذا سهلاً. حزب الله ليس لديه مركز ثقل واضح يمكن سحقه، وبالتالي تحقيق نصر سريع وواضح لإسرائيل. كما يحظى الحزب بتأييد واسع من الطائفة الشيعية في لبنان.

يملك الجيش الإسرائيلي سلاحاً وقوة بشرية أكبر مما يملكه حزب الله، لكن لدى الحزب أكثر من 150 ألف صاروخ موجه إلى إسرائيل. وإسرائيل كلها في مرمى صواريخ الحزب، لكن هذه الصواريخ قد تستهدف أولاً شمال إسرائيل. الكمية الهائلة من الصواريخ لدى حزب الله تعني أن منظومات الدفاع الإسرائيلية مثل “القبة الحديدية” ستكون قادرة فقط على اعتراض جزء منها. والسبيل الوحيد لوقف إطلاق الصواريخ والقذائف بصورة كاملة، سيكون من خلال شن عملية هجومية واسعة النطاق داخل لبنان.

يتدرب سلاح الجو الإسرائيلي على القيام بطلعات جوية لتدمير أهداف تابعة لحزب الله، في الأساس صواريخه. لكنه لن يكون قادراً على إنهاء المهمة بنفسه، وخصوصاً إذا أصابت تلك الصواريخ المطارات. قد لا يكون أمام إسرائيل من خيار غير القيام بعملية هجومية برية كبيرة.

هذا لن يكون شبيهاً بما حدث سنة 2006، عندما ترددت إسرائيل في القيام بهجوم بري واسع النطاق، خوفاً من وقوع إصابات كبيرة. في الحرب المقبلة ستكون الفكرة معاكسة. بكلام آخر، تقليص الخسائر الإسرائيلية، سواء على الجبهة مع لبنان أم في الجبهة الداخلية الإسرائيلية، يتطلب بدء الحرب بهجوم بري واسع النطاق.

يسعى كثيرون في الجيش الإسرائيلي لإثبات استعداد إسرائيل لشن هجوم بري حتى لو كانت كلفته باهظة. والمبدأ هو أن يعلم أعداء إسرائيل بأنها لا تخاف من تعريض وحداتها البرية للخطر، وأنها  تفضل دائماً الاعتماد على سلاح الجو. في العمليات العسكرية في قطاع غزة في الفترة 2008-2009، وفي سنة 2014، نفّذت إسرائيل هجمات برية محدودة واعتمدت على سلاح الجو الإسرائيلي.

لكن يتعين على إسرائيل ألّا تشن هجوماً برياً فقط كي تثبت شيئاً إذا كانت الظروف غير ملائمة. إذا حدثت مواجهة محدودة وأعرب الطرفان عن رغبتهما في إنهائها بسرعة، فإن إرسال قوات برية إلى لبنان سيؤدي تحديداً إلى إطالة الحرب بلا جدوى. وبدء الحرب بهجوم كبير ليس دائماً خياراً صحيحاً.

إذا فتح حزب الله النار أولاً مستهدفاً مدناً إسرائيلية، فإن هذا سيجبر إسرائيل على الرد فوراً وبصورة كبيرة. ضربة استباقية إسرائيلية ليست مرجحة، على الرغم من أن المفاجأة هي عنصر أساسي للسيطرة على حزب الله على الأرض

الجيش الإسرائيلي قد يتغلغل عميقاً داخل لبنان، ويتقدم عشرات الكيلومترات على الأرض. ربما لن تصل القوات الإسرائيلية إلى بيروت كما فعلت في سنة 1982، لكنها قد تضطر إلى التقدم مسافة أبعد مما فعلته في سنة 2006. عمليات الاختراق البعيدة المدى يمكن ألّا تقوم بها المدرعات بل الهجمات الجوية. وحدات الصدم مثل لواء الكوماندوس الجديد 89 (الذي أقيم في سنة 2015) يمكن أن تهبط من الجو. وستكون هذه عمليات محفوفة بالمخاطر، إذ ستكون القوات الإسرائيلية معزولة وراء خطوط العدو، وتتلقى المساعدة من خلال الطائرات التي ستزودها بالإمدادات وتوفر لها الدعم الناري.

الجيش الإسرائيلي لن يبقى هناك مدة طويلة. سيكون الهدف تدمير صواريخ حزب الله ثم الانسحاب. سيكون هذا أشبه بغارة واسعة النطاق وليس غزواً. لا ترغب إسرائيل في العودة إلى التسعينيات، عندما تورطت بقتال لا نهاية له في داخل لبنان وكلفها غالياً.

وحدات النخبة مثل اللواء المدرع 401، ستتقدم على الأرض. الجيش الإسرائيلي سيعتمد على دبابة “ميركافا” 3 و4، وعلى ناقلات مدرعة ثقيلة “أخزاريت” (معناها بالعربية المرأة المتوحشة) و”النمر”، بالإضافة إلى الدبابة القديمة” M-113″ .

الشبكة المعقّدة للجيش الإسرائيلي C41 (قيادة، تحكّم، اتصالات، كومبيوتيرات، واستخبارات) ستكون حاضرة، لكن يتعين على الجيش الإسرائيلي ألّا يعتمد عليها كثيراً.

مسؤولون عسكريون كبار حذروا عدة مرات من الانعكاسات الخطيرة لتحوّل لبنان إلى مركز لإطلاق النار ضد إسرائيل. لقد أخفى حزب الله عن قصد صواريخه في مناطق آهلة. قوة النيران الإسرائيلية التي ستستهدف الصواريخ في هذه المناطق ستؤدي إلى وقوع أضرار جانبية كبيرة.

إذا فتح حزب الله النار أولاً مستهدفاً مدناً إسرائيلية، فإن هذا سيجبر إسرائيل على الرد فوراً وبصورة كبيرة. ضربة استباقية إسرائيلية ليست مرجحة، على الرغم من أن المفاجأة هي عنصر أساسي للسيطرة على حزب الله على الأرض.

يتفوق الجيش الإسرائيلي على حزب الله تفوقاً ساحقاً، لكن هذا الأخير يتمتع بعدد من المزايا، في الأساس صواريخه وقذائفه. سيواصل الطرفان محاولة تجنب خوض حرب مكلفة، لكن الحرب ربما تقع على الرغم من إرادة أحد الطرفين أو الطرفين معاً”.

من خلال قراءة تقرير معهد بيغن السادات يتضح أن العدو سيستهدف المدنيين في لبنان لإيلام حزب الله وذلك من خلال الإدعاء أن حزب الله يخزن الصواريخ في أحياء مدنية لبنانية, نعتقد في موقع إضاءات أن حزب الله يمكنه الرد وبقوة لإيلام الصهاينة فالجبهة الداخلية في الكيان الصهيوني هشة وجيش الكيان أكثر هشاشة, كبير هذا الجيش أن يرسل كتيبة لإغتيال مقاوم أو أن يرسل سرية لهدم منزل فلسطيني أو لقمع مظاهرة سلمية أو وقفة احتجاج مدنية.

التقرير الصهيوني يُغفل وحدة محور المقاومة وأن الرد من الشمال سيوازيه رد آخر من الشمال ومن سورية أيضاً وكما من جنوبه, فمقاومة غزة تنتظر ساعة الفرج وهي آتية من خلال مواجهة هذا العدو المحمي من نظم عربية وظيفية عميلة ومن دعم غربي لا محدود لن يكون له الأثر في دعم بقائه.

شارك