القائمة الرئيسية

تقرير خاص : ما كتبته منصات التواصل الإجتماعي عن تكليف برهم صالح للمترجم الأمريكي عدنان الزرفي لتشكيل حكومة العراق فمن هو..

18-03-2020, 05:50 برهم صالح وعادل الزرفي
إضاءات

ننقل ما تردد في وسائط التواصل الاجتماعي عن تكليف برهم صالح للمترجم "الدكتور" عادل الزرفي, كلف يوم أمس برهم صالح المترجم للجيش الأمريكي عدنان الزرفي بمهمة تشكيل الحكومة العراقية , فمن هو المواطن الأمريكي عدنان الزرفي؟

عدنان الزرفي تربطه علاقات وثيقة مع البرزاني والحلبوسي وهو من رجالات حيدر العبادي ويتبع كتلته, لن نتناول ردود فعل الأحزاب السياسية بل قمنا برصد مواقع التواصل الإجتماعي وما كتبته عنه.

كتب أحدهم على الفيسبوك, عدنان الزرفي جاء برفقة الدبابة الأمريكية مع الجيش الأمريكي لإحتلال العراق في العام 2003 , ترشح للإنتخابات التي أجراها بريمر لكنه لم ينجح فعينه بريمر محافظاً للنجف الأشرف من العام 2005 لمدة عام ونصف.

كتب آخر على موقعه في الفيسبوك: "عمل عدنان الزرفي مع الجيش الاميركي كمترجم عام 2003 كونه اميركي الجنسية. وبامر من بريمر عين محافظاً للنجف عام 2005 ولمدة عام ونصف. بعدها خسر في الانتخابات التي أجراها بريمر,. بعدها عاد للمحافظة ما بين الأعوام 2009 - 2014 حيث اقيل من منصبه كمحافظ على خلفية سلسلة اتهامات بالفساد.
ويضيف أثناء عمله كمحافظ احاط نفسه بمجموعه من تجار الفساد وحديثي النعم فاثروا بشكل جنوني, يتهمه خصومه بانه سرق ميزانيات النجف الانفجارية عبر مشاريع وهمية., كذلك هو متهم بسرقة ميزانية النجف حين أعلنت كعاصمة الثقافة.
ويضيف,تربى في أحضان المخابرات الأمريكية بعد أن نقلوه من مخيم رفحاء إلى أمريكا. ولما وجدوه مطيعا منفذا لاوامرهم ادخلوه معهم إلى العراق وعينوه اولا في وزارة الداخلية ثم محافظا النجف وبقي محافظا لثلاث دورات بدعم من الأمريكيين وحزب الدعوة.,من  صفاته العجرفة والغرور ولا يؤمن بالدين ولا بقيمه ويحب المال والنساء حبا جما ، ويؤمن بمبدأ ميكافيلي الغاية تبرر الوسيلة.

يقول آخر على الفيسبوك يدعي معرفته ,: " أن بوسعه أن يبيع العراق في أول مزاد اذا دعته مصالحه الشخصية وتبعاته النفسية فعل ذلك. كما أنه مهووس بجمع المال والعقارات والأراضي وخلال توليه محافظة النجف استولى على أهم الأراضي في مركز المدينة ومنها محطتي وقود باسم repeal ومعهد في الوفاء وفنادق في عدة أماكن. ومن الأموال التي سرقها استطاع أن يؤسس الكثير من الشركات في أمريكا وباسماء إخوته ومقربيه. وتجربة النجفيين معه مريرة حيث كان يميل إلى المجون وإقامة الحفلات للشباب وإشراك الفتيات وأسس الكثير من المقاهي الخاصة بالشباب ومنحهم الحرية في تعاطي المخدرات وهذا الأمر معروف للجميع ..وهناك امور كثيرة لا وقت لذكرها".

أما ما تناقلتته منصة تويتر عن ترشيحه.

وفي تغريدة أخرى.

مغرد آخر كتب.

أما عمر المنصوري فكتب.

وكتب مغرد آخر.

 

"اعرفه رجل قوي اداري اجتماعي. علاقاته بالاحزاب دوبلوماسية. النجف شهدت تحولات بادارته مابين شد وجذب لكن بصماته واضحه".

"عليه كثير من اسئلة وشبهات وملفات فساد. ولديه الجنسية الأمريكية".

"معروف بالفساد الاداري وليس اهلا لمنصب.
وكثير من المشاكل في الشارع من حرق الاطارات والجوكرية تنسب له ولاتباعه.
ويذكر ان ميوله لامريكا.
ومن الذين شجعوا على الكوفي شوب والمياعة عند الشباب والتشجيع على فضايا غير اخلاقية عند الشباب.
هذا مايقال عنه في النجف الاشرف حسب ما اسمعه من هنا وهناك".

"من ايجابياته انه مدني مو اسلامي .. هو امريكي .. غير نزيه ولكنه عمل بشكل جيد في النجف".

"الرجل مناسب لهذه المهمة".

شارك