القائمة الرئيسية

ارتدادات جريمة تبرئة جزار معتقل الخيام,, العميد حسين عبدالله يتنحى عن رئاسة المحكمة العسكرية, تحديث

20-03-2020, 09:27 المحكمة العسكرية في لبنان
إضاءات

العميد حسين عبدالله يتنحى عن رئاسة المحكمة العسكرية

2020 - آذار - 20

أعلن رئيس المحكمة العسكرية العميد الركن حسين عبدالله قراره تنحّيه عن رئاسة المحكمة.
وقال، "إحترامًا لقسمي وشرفي العسكري، أتنحى عن رئاسة المحكمة العسكرية التي يساوي فيها تطبيق القانون
إفلات عميل
ألم أسير
تخوين قاض".

ففي وقت سابق, أعلنت المحكمة في حكمها الذي حمل الرقم 515/2020 الصادر، الاثنين الماضي، أن الجرائم المسندة إلى المتهم عامر الفاخوري، لجهة تعذيب سجناء في عام 1998، سقطت بمرور الزمن العشري، وقررت إطلاق سراحه فورا ما لم يكن موقوفا بقضية أخرى.

وعلى الرغم من قرار منع سفر العميل الإسرائيلي عامر الفاخوري إلى أن مصادر ذكرت  لقناة "الميادين" أن "طائرة عسكرية أمريكية حطت قرب السفارة الأمريكية في عوكر حيث يوجد العميل عامر الفاخوري"، لافتة إلى أن "الطائرة أقلعت بعد دقائق من هبوطها في محيط السفارة".

هذا وقد شهد محيط المحكمة العسكرية احتجاجات من ذوى الأسرى السابقين في معتقل الخيام كما من ذوي المفقودين والشهداء الذين قضوا على يد السفاح المجرم الذي تنتصر له امريكا.

هذا وقد نشرت وكالة الاعلام النص الكامل لإسقالة القاضي حسن عبد الله.

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أن رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن حسين عبد الله تنحى عن مهامه في رئاسة المحكمة، في كتاب رفعه إلى قائد الجيش العماد جوزيف عون، على خلفية الحملة التي تعرض لها مع أعضاء هيئة المحكمة، على أثر القرار الذي أصدره في قضية العميل عامر الفاخوري.

وجاء في كتاب التنحي “احتراما لقسمي وشرفي العسكري، أتنحى عن رئاسة المحكمة العسكرية، التي يساوي فيها تطبيق القانون افلات عميل، ألم أسير وتخوين قاض”.

وقد أصر العميد عبد الله على قرار التنحي، على أن يستمر موقتا في تسيير الأمور الإدارية في المحكمة إلى حين تعيين الرئيس البديل، على أن يتولى رئيس المحكمة الرديف البت بالأمور القضائية.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام

شارك