القائمة الرئيسية

شيء عن دويلة الاستيطان والارهاب في خليل الرحمن\ نواف الزرو

01-04-2020, 08:11 مدينة خليل الرحمن
إضاءات

 

في المشهد الفلسطيني، وفي خليل الرحمن على وجه الخصوص، جاء في احدث تقرير فلسطيني صدر قبل ايام، ان الاحتلال منع رفع الأذان 294 مرة بالمسجد الإبراهيمي منذ مطلع العام، كما واصلت سلطات الاحتلال منذ احتلالها للخليل تنظيم زيارات دائمة للمستوطنين إلى المسجد الإبراهيمي الشريف، وأدرجته على قائمة "التراث اليهودي"، واستولت على مساجد ومقامات وآثار إسلامية. ويسيطر المستوطنون-المستعمرون اليهود على جزء كبير من مساحة الحرم الابراهيمي ويقيمون ما يسمونه الشعائر التوراتية ويقومون بخلع البلاط الاثري القديم،  إضافة الى قطع الاشجار التاريخية وممارسات التدنيس وعشرات الجرائم اليومية...
فمدينة خليل الرحمن منذ احتلالها تشهد مسلسلاً طويلاً متصلاً لم يتوقف من ممارسات وجرائم "دويلة الاستيطان والارهاب الصهيونية"، ومن مخططات ومشاريع وإجراءات المصادرة والاستيطان والتهويد والقمع والتنكيل و التدمير والتخريب ، باستثناء تلك الصورة المشرقة المشرفة لمسيرة الصمود والتصدي والمقاومة والتـشبث العنيد فداء لكل حبة تراب من  أرضها بالإباء والكبرياء والدماء التي عطرت وما تزال تراب الخليل حتى ينبلج فجر التحرير مشرقاً ندي القسمات .
والاستيطان الصهيوني في الخليل استعمار وسلب ونهب وسطو مسلح ومصادرات وجدران عنصرية وحصارات واطواق وحواجز وقمع وتنكيل، والاخطر انه اجتثاث واقتلاع وإلغاء وترحيل - ترانسفير- لاصحاب الارض والوطن والتاريخ والتراث...!
ولكن الخليل تكرست عبر سنوات الاحتلال كقاهرة للاحتلال وقطعان المستوطنين: تتحدى، وتضحي، وتستبسل في مواجهة عدو شرس لئيم يقتل جنوده شباب وشابات الخليل وهم في حالة نشوة، لأنهم تربوا على أن العربي الصالح هو العربي الميّت.
الخليل صامدة، وثابتة على عهد فلسطين، وهي مشهود لها بتاريخها المقاوم، وبعنادها، وببطولات أهلها نساءً ورجالاً..وبالقادة الذين أنجبتهم، وبرزوا في كل ثورات فلسطين وهباته......
تحية للخليل الصامدة، ولشارع الشهداء اشهر شوارعها..ولأرواح الشهيدات والشهداء في كل فلسطين مدنا... وقرى وبلدات ومخيمات...!

شارك