القائمة الرئيسية

هام جداً.. كوارث كورونا القادمة ستدمّر الفرق الطبية في العالم

07-04-2020, 02:27 هام جداً.. كوارث كورونا القادمة ستدمّر الفرق الطبية في العالم
إضاءات

مع النقص الحاد الذي تعاني منه غالبية دول العالم، في المعدات الطبية، فضلاً عن إزدياد معدل الوفيات بين المصابين بالعدوى، تتحمل الفرق الطبية، مشقة الاحتكاك المباشر بهذا الواقع المؤلم، وسط تحذيرات بأن العواقب النفسية ستكون أكبر لاحقاً على جميع هذه الفرق في العالم، ويحاول رئيس قسم الإنعاش في مستشفى "أفيسين" في بوبينيي بباريس،  "إيف كوهين" شرح الوضع بالقول "نواجه كل يوم بيومه، ويخشى في نهاية الأزمة على سلامة الأطباء والممرضين الذين عملوا بأكثر من طاقتهم لمواجهة فيروس كورونا".

أمين عام نقابة "سود-سانتي" في متشفى "فرساي" الطبيب "سيباستيان بوان" تحدث عن المعاناة النفسية نفسها وقال: "يتحتّم علينا إغلاق الأغطية على جثمان مريض لفظ أنفاسه قبل لحظات"، مضيفاً: "حتى في قسام الإنعاش، يكون الأمر قاسياً مهما كانوا الطباء والممرضين مهيئين له".

أما الممرضة "ناتالي غوزمان" في مشفى "كرملين بيسيتر" جنوب باريس، باتت تعتقد بأن "العديد من طلاب الطب سيتخلون عن هذا الاختصاص"، مضيفة أن "المشافي لا تستطيع وضعهم في هذه المواقف الصعبة وهم في التاسعة عشرة من العمر، إنهم ليسوا مهيئين"، يذكر أن العاملين في القطاع الصحي في غالبية دول العالم يعانون من هذه المآسي اليومية، إلا أن تردي الواقع الخدمي الصحي هو ما يزيد الوضع سوءاً، حيث تشهد منطقة "إيل دو فرانس"، نقصاً حاداً في المعدات الطبية وخصوصاً في القمصان الواقية "اللباس الطبي"، والضرورية للاقتراب من المرضى، وتقول "كاتي لو غاك" الممرضة في قسم الإنعاش في متشفى "بوجون" بمنطقة "كليشي"، واصفة هذه النواقص الحيوية للعملية الطبية،"سوف ينفد مخزون القمصان الواقية في قسمي خلال يوم أو يومين، ويطلبون مننا إعادة استخدامها في حين أنها معدة لاستخدام واحد"، وفي فرساي أو مدريد، قام بعض الممرضين بصنع قمصان واقية يدوية بواسطة أكياس قمامة، بسبب عدم الاهتمام الحكومي بالامداد الشامل، وعلقت الممرضة "كاتي لو غاك" في كلام يجمع الغضب والحزن "كل شيء مرتجل، وكل الإمدادات آنية".

شارك