القائمة الرئيسية

كوكب اليابان على موعد مع النووي الجديد !! فهل ينجو ؟؟

07-04-2020, 03:45 كوكب اليابان على موعد مع النووي الجديد !! فهل ينجو ؟
إضاءات

مع اقتراب إعلان الحكومة اليابانية لحالة الطوارئ، في إطار اجراءات الحدّ من تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، تتسارع الأرقام وكأنها في سباق مع الزمن، مسجلة تصاعداً خطيراً في عدد من المحافظات وتحديداً في طوكيو، ورغم قربها الجغرافي من الصين التي تعتبر، مدينة ووهان في مقاطعة هوبي، المصدر الذي تفشى منه الوباء، إلا أن الأرخبيل الياباني يعتبر من المتأثرين المتوسطين، إذا ما قورن بدول القارة الأوروبية أو حتى بالولايات المتحدة، حيث سجل الأرخبيل 3650 إصابة بالعدوى ووصل عدد الوفيات إلى 73 حالة، وتعتبر العاصمة طوكيو محور الدراسات والاهتمامات الصحية اليايانية لكونها تتصدر المدن الأكثر تسجيلاً للإصابات بشكل يومي، وهو ما يزيد من تعقيد الأمور، حيث دعت حاكمة المدينة "يوريكو كويكي" موظفيها إلى العمل عن بعد، وتجنب التنقلات غير الضرورية.

 

النووي مجدداً..!!

 

في كوكب اليابان تقاليد خاصة، و "بشر خاصّون"، لكون الرابطة الأساسية بينهم وبين الحكومة، ليست العقد الاجتماعي الذي جاء به جان جاك روسو، وإنما تعتمد على نمط ياباني خاص من الاحترام المتبادل بين المواطن والحكومة، التي لا تملك الحق في إجبار الناس على تقييد حركتهم أو إغلاق المحال التجارية أو معاقبتهم في حال لم يتبعوا تعليمات الحظر، فهذا النظام الخاص، يعتمد بشكل كبير على روح المواطنة التي يتحلى بها المواطنون اليابانيون، الذين يدركون أن قانون الطوارئ، في حال تم تطبيقه، فإنه سيشمل مناطق محددة فقط، ولن يتضمن إجراءات عزل صارمة، كتلك المتبعة في آسيا وأفريقيا و أوروبا.

أستاذ العلاقات الدولية في جامعة طوكيو "يوشينوبو ياماموتو" علق في بيان جامعي، على فكرة تطبيق الحظر وفرض حالة الطوارئ في البلاد قائلاً: "يهيمن على اليابان الإرث المظلم لنظامها العسكري النازي الذي انتهى عام 1945، واضطهاده للحقوق الفردية، وفي حال عدم نجاح تطبيق قانون الطوارئ، قد تنادي بعض الأصوات بسلطة أكبر للسيطرة على المواطنين، وقد يشكل ذلك سابقة بعد كل هذه المدة، وهو بمثابة ضربة نووية جديدة!!".

شارك