القائمة الرئيسية

لن تتغير امريكا والمطلوب ان يتغير واقعنا العربي المترهل

13-05-2020, 15:52 سيادة المطران عطا الله حنا
اضاءات

 

القدس

 يبدو ان سفير امريكا في اسرائيل لا يمثل بلاده بقدر ما يمثل الحركة الصهيونية العنصرية الارهابية التي كانت وما زالت سببا في النكبات والنكسات التي تعرض لها شعبنا الفلسطيني .

ان جنون الانحياز الامريكي المطلق للاحتلال والذي تعبر عنه الادارة الامريكية انما يعتبر تطاولا خطيرا على شعبنا الفلسطيني وحقوقه الثابتة، كما وانه يعتبر تطاولا واهانة لامتنا العربية والتي تعتبر القضية الفلسطينية قضيتها الاساسية .

لقد اهان السفير الامريكي شعبنا الفلسطيني مرارا وتكرارا كما يعمل رئيسه وادارته فهؤلاء يحملون في قلوبهم كراهية عمياء ضد شعبنا الفلسطيني خاصة والعرب عامة وما يريدونه من العرب فقط هو اموالهم وثرواتهم وحتى ان كان هذا على حساب الشعوب العربية الفقيرة والمقموعة والمظلومة .

لا نتوقع ان تتغير السياسة الامريكية في منطقتنا حتى وان انتخب رئيس جديد فالذي يسيطر على امريكا انما هو اللوبي الصهيوني والماسونية الغاشمة الشريرة التي هي سبب كثير من الكوارث الانسانية في عالمنا .

لا نتوقع ان تتبدل الاحوال في امريكا حتى بعد الكورونا فالذي يحكم في امريكا انما هو اللوبي الصهيوني والذي يعتبر اسرائيل الابن المدلل لامريكا ويحق لاسرائيل ما لا يحق لغيرها . ان الذي يجب ان يتبدل ويتغير هو واقعنا العربي وان يكون العرب اكثر وعيا وحكمة ووطنية واصالة وصدقا ووعيا .

اذا لم يتغير الواقع العربي نحو الافضل فنحن لا نتوقع ان يتغير شيء لصالح قضايانا الوطنية في هذا العالم .

ان زعماء العالم يتحدثون بلغة القوة والمال والنفوذ والمصالح ومسألة المبادىء الاخلاقية والانسانية ليست موجودة في قاموسهم .

نتمنى ان يتبدل حالنا العربي وان يتوحد العرب وان تكون بوصلتهم نحو فلسطين ونحن لم ولن نفقد الامل بذلك وان كان هنالك من يقولون بأنه لا امل في ان يتغير الواقع العربي.

لن نألوا جهدا من تذكير العرب بواجباتهم تجاه القضية الفلسطينية وسنبقى متفائلين حتى وان كنا نلحظ الصورة القاتمة امامنا بإمكانية ان تتبدل الاحوال العربية الى ما هو افضل ، وهذا يحتاج الى جهد ويحتاج الى مثقفين ومفكرين وعلماء ورجال دين وغيرهم عندهم من الحكمة والبصر والبصيرة مما يؤهلهم لكي يكونوا قادرين على النهوص بهذه الامة .

 

المطران عطا الله حنا

رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثودكس 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك